أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الألبومات الغنائية» أحدث ضحايا الكهرباء والاضطراب السياسى


كتبت - إيمان حشيش :

 

       
 آمال ماهر
 اصالة  حلمي بكر
 سميرة سعيد
شهدت كواليس إنتاج الألبومات الغنائية فى الفترة الأخيرة العديد من الأزمات التى أثرت سلباً على إصدار الألبومات الغنائية للعديد من الفنانين، فعلى سبيل المثال أدى تكرار انقطاع التيار الكهربائى إلى تعطيل طبع ألبوم الفنانة أصالة بسبب تلف الأجهزة المسجل عليها أغانى الألبوم، مما أدى لتأخير طرحه بالسوق، وكان من المنتظر إطلاقه أول أيام العيد وأدى هذا التأخير إلى مشكلة أخرى تمثلت فى تسريب الألبوم عبر النت مما نتج عنه تكبد المنتج خسائر مادية فادحة، أما ثانى الضحايا فهو المطرب محمد حماقى وكان مقرراً طرح ألبومه أول أيام العيد ولكن نظرا لانتشار الشائعات بشأن مظاهرات 24 أغسطس تم تأجيل إطلاق الألبوم، كما أسفرت المخاوف أيضاً عن توقف مؤقت فى تسجيل ألبومى الفنانة آمال ماهر وسميرة سعيد ..

 

من جانبه أكد الملحن محمد مدين أن حالة عدم الاستقرار السياسى وتكرار بعض الأزمات خلقت حالة من الإحباط أثرت بشكل كبير على إنتاج الألبومات الغنائية هذا العام، فضلاً عن أن الأوضاع الحالية لا تسمح بتقديم أى جديد من حيث الافكار الغنائية لأنها تؤثر على الابداع الفنى بشكل كبير . و أوضح مدين ان بعض الفنانين - مثل سميرة سعيد وآمال ماهر - كانوا يسجلون ألبوماتهم الغنائية، ونظراً لاستمرار حالة عدم الاستقرار السياسى وتعدد الشائعات توقفت الفنانة سميرة سعيد عن تسجيل ألبومها بشكل مؤقت، أما آمال ماهر فما زالت مترددة فى استكمال ألبومها حتى الآن .

 

وكشف مدين أن الموزع مينو المصرى،الحاصل على الجنسية الأمريكية،كان قد قرر العودة إلى مصر ولديه طاقة إيجابية لتقديم افكار غنائية واساليب جديدة على سوق الغناء المصرية، و كانت لديه بالفعل تعاقدات مع بعض المطربين، لكن استمرار حالة القلق خلق لديه حالة إحباط كبيرة .

 

ويرى مدين ان اكثر المشاكل التى واجهت انتاج الألبومات مؤخراً هو تكرار انقطاع التيار الكهربائى الذى كبد منتج ألبوم أصالة خسائر مادية نتيجة تكرار انقطاع التيار مما أدى إلى حرق الأجهزة و ضياع التسجيلات لذا تم تأجيل الألبوم، و قد حدث هذا فى أجهزة و تسجيلات العديد من الفنانين والشعراء، مما نتج عنه ضياع العديد من الاعمال التى كان يتم تجهيزها .

 

ولفت مدين إلى أن الحالة العامة نفسها لا تسمح بتقبل اى جديد فى الوقت الحالى حيث إن تعدد الاحداث والأزمات جعل اغلب الجماهير متفرغة لمتابعة الأحداث السياسية ولا تعبأ بغيرها، خاصة بعد حالة الحزن التى خيمت على المصريين عقب مذبحة رفح .

 

من جانبه، أكد الملحن اسلام زكى أن أكبر مشكلة واجهت انتاج الألبومات خلال الفترة الماضية هو استمرار انقطاع التيار الكهربائى، الذى أدى لإتلاف تسجيلات ألبومات للفنانة اصالة ومحمد حماقى، و هذا التأخير نتج عنه تسرب ألبوم اصالة قبل توزيعه، وهو ما كبد المنتج خسائر مادية فادحة .

 

و رغم هذه الخسائر، أعرب زكى عن تفاؤله، مؤكداً أنه بالرغم من ان الظروف السياسية لا تزال غير مستقرة فإن الفنانين قرروا إنجاز أعمالهم الجديدة، خاصة بعدما مرت تظاهرات يوم 24 أغسطس دون تداعيات سلبية خطيرة .

 

من جانبه، ألقى الشاعر محمد نصار، باللوم على المنتجين الذين تأثر إنتاج ألبوماتهم نتيجة انقطاع التيار الكهربائى المتكرر مثلما حدث مع اصالة و حماقى، ففى حالة أصالة كان يجب على المنتج ان يعجل من طبع ألبومها فى فترة مسبقة، خاصة أن الألبوم كان قد تم الانتهاء من تسجيله منذ فترة، تفادياً لحدوث أى أزمات قد تؤدى إلى تعطيل طرحه بالسوق، وتفاديا لتسريبه قبل نزوله بالسوق .

 

وقال نصار إن الفنان إنسان يتأثر بالاحداث التى تحيط به، لذلك فان ما حدث مؤخراً أثر كثيراً على حالة الرغبة فى انتاج ألبومات جديدة، خاصة أن الظروف الحالية لا تسمح بتقبل جديد فى السوق، لذلك فان هناك بعض الفنانين كانوا قد اعتادوا على طرح ألبوم غنائى جديد لأنفسهم كل عام لكن عدم استقرار الاوضاع المصحوب بقلة الاقبال على الألبومات الجديدة ادى إلى امتناعهم هذا العام عن اصدار اى ألبومات، و هو ما حدث مع الفنان تامر حسنى على سبيل المثال .

 

وعلى جانب آخر اعتبر الموسيقار حلمى بكر أن بعض الفنانين قد استغلوا الأحداث الأخيرة واضطراب الأحوال السياسية لاصطناع دعاية مسبقة لألبوماتهم بهدف خلق نوع من الترويج والدعاية حولها لدى الجماهير، مؤكداً كثرة الخسائر وقلة الاقبال على أعمالهم ومن ذلك ما قام به البعض من تسريب اشاعات مثل سرقة الألبومات أو تعطيل انتاجها نتيجة الظروف السياسية كوسيلة دعاية جديدة للألبومات، بل إن البعض تعمد تسريب ألبوماته نفسها مؤخرا من اجل عمل دعاية لها، مشدداً على أن تلك الأكاذيب مجرد تطوير ودعاية كان يطلقها بعض المطربين أملاً لجذب الأنظار .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة