اقتصاد وأسواق

مخاوف من عودة أسعار الأرز للاشتعال .. العام المقبل


يبدو أن أسعار الأرز ستعاود ارتفاعها مجدداً خلال العام المقبل، بعد إعلان الحكومة التايلاندية عن عزمها مد برنامج الدعم الحكومى لمزارعى الأرز خلال الأعوام المقبلة فضلاً عن توقعات بتراجع الإنتاج فى كثير من الدول المنتجة .

ورغم توقع منظمة الأغذية والزراعة الدولية «الفاو » فائضاً فى الإنتاج العالمى للأرز خلال العام المقبل ليصل إلى 6 ملايين طن، على أساس أن إنتاج المضارب سيصل إلى 483.1 مليون طن متجاوز الاستهلاك المتوقع بلوغه 474 مليون طن، لكن محللين مازلوا يخشون من ارتفاع أسعاره مجدداً مع بداية العام المقبل، خاصة بعد إعلان رئيسة الوزراء التايلاندية عن عزم حكومتها الاستمرار فى سياسة دعم شراء الأرز من المزارعين خلال السنوات المقبلة، الأمر الذى سيدفع أسعار صادراتها للارتفاع، وفقاً لتخوفات المحللين فى وكالة بلومبرج الاقتصادية مؤخراً .

وقالت رئيسة وزراء تايلاند شينا واترا مؤخراً، إنها تعتزم مد سياسة دعم شراء الأرز من المزارعين والتى تقتضى شراءه بأسعار أعلى من الأسعار المحلية، لمدة سنوات وفاء لما تعهد به حزبها الذى نجح فى الانتخابات البرلمانية العام الماضى، وتعهد برفع أسعار الأرز، وفقاً لتصريحات ينغلوك شيناواترا رئيسة وزراء تايلاند خلال الأسبوع الماضى .

ورداً على انتقادات وجهت لسياسة مد الدعم الخاص بالأرز واتهامها بالتلاعب فى الأسعار، قالت «شيناواترا » نعم يمكننا التدخل فى آلية الأسعار لمدة سنتين أو ثلاث حتى تنتقل الأمور بشكل طبيعى إلى ما نطمح إليه، وبعدها نكف عن التدخل فى الأسعار .

وذكرت وزارة التجارة التايلاندية أن الحكومة أنفقت 282.5 مليار باهت تايلاندى «ما يعادل 9.13 مليار دولار » منذ أكتوبر الماضى لشراء 18 مليون طن أرز خام من نحو 2.45 مليون مزارع، بأسعار أعلى من المعدل الحالى فى الأسواق، ومن المقرر أن يزيد هذا الإنفاق ليصل إلى 405 مليارات باهت خلال السنة المالية التى تبدأ 1 أكتوبر لاستهداف شراء 34 مليون طن، الأمر الذى يتوقع معه ارتفاع أسعار صادراتها لأن شراءها الأرز من المزارعين بأسعار مرتفعة سيدفعها لتصديرها بأسعار أعلى لتلبية الفارق .

وتستهدف الحكومة التايلاندية زيادة صادراتها خلال العام المقبل لتصل إلى 8.5 مليون طن، تذهب معظمها إلى بنغلاديش والصين وإندونيسيا، وفقاً لتوقعات رابطة المصدرين التايلاندية مؤخراً .

ويشمل برنامج الدعم الحكومى لمزارعى الأرز أن تدفع الحكومة التايلاندية حوالى 15000 باهت لطن الأرز الخام الذى تشتريه من المزارعين، وهذا النوع من الأرز يشكل %70 من إجمالى صادراتها الخارجية، بزيادة %35 عن متوسط الأسعار المحلية التى تصل إلى 10800 باهت للطن، بينما تدفع 20000 باهت لطن الأرز عالى الجودة، بارتفاع %25 عن أسعاره المحلية التى تصل إلى 16000 باهت، وفقاً لتقديرات وزارة التجارة التايلاندية خلال الشهر الماضى .

وعن الدول الأخرى الكبرى المنتجة للأرز فى العالم، فمن المتوقع ارتفاع صادرات باكستان من الأرز، رابع أكبر مصدر للأرز عالمياً، خلال الأشهر المقبلة، مع قرب دخول المحصول القادم إلى الأسواق المحلية .

ومن المتوقع ارتفاع إجمالى صادرات باكستان من الأرز خلال العام الذى بدأ يوليو الماضى لتصل إلى 4 ملايين طن مترى مدفوعة بزيادة الإنتاج وتراجع الأسعار المحلية مقارنة بنحو 3.7 مليون طن خلال العام الماضى وفقاً لتقديرات مكتب الإحصاءات الباكستانى مؤخراً نشرتها وكالة بلومبرج الأمريكية مؤخراً .

ويتوقع محللون ارتفاع الصادرات بأكثر من النسبة السابقة خلال الأشهر المقبلة وسط توقعات بأن تنخفض الأسعار المحلية بشكل ملحوظ، الأمر الذى سيشجع على زيادة الصادرات، وفقاً لتوقعات المحللين فى وكالة بلومبرج الاقتصادية الأمريكية مؤخراً .

وترتفع أسعار الأرز الباكستانى عن نظيره الهندى بنسبة تتراوح ما بين 10 و %15 الأمر الذى يجعل قدرته التنافسية منخفضة فى الأسواق الآسيوية والعالمية لكن هذه النسبة مرشحة للتراجع خلال العام المقبل .

وبلغت أسعار الأرز الباكستانى بخلاف أرز بسمتى، حوالى 451 دولاراً للطن فى المتوسط خلال الفترة من يوليو إلى أغسطس الماضيين، بينما بيع الأرز الهندى بنحو 385 دولاراً للطن خلال الفترة نفسها، وفقاً لتقديرات رابطة مصدرى الأرز الباكستانية مؤخراً نشرتها بلومبرج منتصف الأسبوع الحالى .

وبلغت أسعار الأرز الباكستانى بخلاف أرز بسمتى، حوالى 451 دولاراً للطن فى المتوسط خلال الفترة من يوليو إلى أغسطس، بينما بيع الأرز الهندى بنحو 385 دولاراً للطن خلال الفترة نفسها، وفقاً لتقديرات رابطة مصدرى الأرز الباكستانية مؤخراً نشرتها بلومبرج منتصف الأسبوع الحالى .

وارتفعت أسعار العقود الآجلة تسليم نوفمبر لتصل إلى 14.90 دولار لكل مائة رطل فى بورصة شيكاغو للسلع خلال الأسبوع الماضى، وكانت أسعاره قد انخفضت بنسبة %2.5 خلال الشهر الماضى .

ويتوقع تراجع إنتاج الأرز الغذاء الأساسى لأكثر من نصف سكان العالم، فى الهند، أحد أكبر المصدرين للأرز عالمياً بسبب سوء الأحوال المناخية وتراجع الأمطار الموسمية .

ومن المتوقع تراجع الصادرات الهندية خلال العام المقبل لتصل إلى 7 ملايين طن مقارنة بنحو 8 ملايين طن، وسط توقعات بتراجع المحصول الحالى تأثراً بتراجع الأمطار الموسمية بشكل ملحوظ لتسجل أدنى مستوياتها مقارنة بمتوسطها خلال الخمسين سنة الماضية، بينما يتوقع بلوغ صادرات فيتنام من الأرز 7 ملايين طن مقارنة بتسجيلها رقماً قياسياً بلغ 7.11 مليون طن خلال عام 2011.

وكانت صادرات فيتنام قد بلغت 5.82 مليون طن خلال العام الحالى وحتى سبتمبر، فى حين يتوقع أن تسجل صادرات تايلاند 8 ملايين طن خلال العام المقبل، وفقاً لتقديرات وزارة الزراعة الأمريكية مؤخراً .

ويشكو كثير من المصدرين الباكستانيين من تضررهم جراء العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران للضغط عليها لإثنائها عن البرنامج النووى، حيث يجد التجار صعوبة فى التدفقات النقدية بين البلدين، مما يؤثر على صادراتهم إلى باقى الدول، خاصة أن هناك مدفوعات لم تسدد بعد.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة