أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

انتقـادات حــادة لمــدراء صناديــق التحــوط


المال- خاص
 
بعد تعرض الأسواق المالية لضربة موجعة في العالم الماضي، منع العديد من مديري صناديق التحوط المستثمرين المذعورين من سحب أموالهم، ورغم عودة الأسواق للانتعاش، فإن الكثير من هذه القيود مازالت موجودة، مما يضع ضغوطاً علي الصناديق لتفسير الأسباب التي تقف وراء عدم قيامهم باعادة الأموال للمستثمرين.

 
وذكرت »وول ستريت جورنال« ان مديري صناديق التحوط قد دافعوا عن تشديد الإجراءات أو القيود بالعام الماضي ووصفوه بأنه كان ضرورياً لحماية المستثمرين من التخلص من الأصول التي تواجه صعوبة في بيعها بأسعار متردية.
 
وبعد مرور ستة أشهر من الأزمة، أصبحت الأمور مختلفة للغاية، فارتفع مؤشر أبحاث صناديق التحوط المركب المرجح »Hfri « بمتوسط %9.8 منذ بداية العام الحالي وحتي مايو الماضي، بالمقارنة بانخفاض المؤشر بمقدار %19 في العام الماضي، وفقاً لبيانات مؤسسة أبحاث تتبع صناديق التحوط.
 
ويعني انتعاش سوق صناديق التحوط أن بيع العديد من الأصول الآن أصبح أسهل، وأدي ذلك إلي مطالبة المستثمرين بشكل متزايد للحصول علي أموالهم، ويري المستثمرون أن استمرار هذه القيود يمكن تبريرها في حال بقاء الأصول في صورة غير سائلة.
 
يقول ستيفن اوكسلي، رئيس القطاع الأوروبي لشركة »باسيفيك الترتاتيف« لإدارة الأصول، إن هناك شعوراً بأن بعض مدراء صناديق التحوط يضعون هذه القيود بهدف الحفاظ علي أعمالهم، بما يتعرض مع التصرف وفقاً لتحقيق المصلحة الأفضل لعملائهم، وأضاف أوكسلي أن هناك أسبابا أخري لذلك، فمدراء الصناديق غالباً ما يستمرون في خصم رسوم الصناديق وإن كانت في بعض الأحيان بنسب منخفضة حتي علي الأصول التي لا يستطيع المستثمرون صرفها.
 
وذكر بعض مدراء الصناديق أن استمرار فرض القيود علي سحب المستثمرين أموالهم من الصناديق، يرتبط تقليدياً بالأصول التي مازالت توجد صعوبة في عمليات بيعها، وقال مصدر مطلع إن صندوق التحوط »جي. إل . جي . بارتيرز« الذي يقع مقره في لندن قام برد بعض الأموال التي فرضت قيود عليها في السابق، إلي المستثمرين، خاصة تلك التي كانت ضمن صناديق ركزت علي مناطق شهدت سهولة في بيعها خلال الأشهر الأخيرة، كما تخطط الشركة في نهاية الشهر الحالي لانهاء تجميد السحوبات علي صندوق »جي. ال. جي ماركت نييوترال« والتي يبلغ مقدار استثماراته مليار دولار والذي يركز علي السندات القابلة للتحويل، وأضاف المصدر ان الاستثمارات الخاصة بصناديق الاستثمار المباشر الأصعب في عمليات بيعها قد تحتاج إلي وقت أطول لصرفها، وكانت قيمة إجمالي أصول »جي. إل. جي« قد بلغت حوالي 18 مليار دولار بحلول شهر أبريل الماضي.
 
لكن مجموعة سيتاديل للاستثمار التي يقع مقرها بمدينة شيكاغو والتي جمدت سحب المستثمرين أموالهم من صناديق كينسنجتون ويلينجتون في ديسمبر الماضي، لم تتخذ قراراً بعد يسمح للمستثمرين، باسترداد أموالهم، ومع ذلك تخطط الشركة لتصرف ملفوعات جزئية علي الأقل لمن يرغب من المستثمرين في سحب أمواله بحلول نهاية سبتمبر، وتدير ستياديل حوالي 11.5 مليار دولار، في انخفاض عن مقدار ما كانت تديره في بداية العام الماضي والذي كانت تبلغ قيمته 20 مليار دولار. وقد ارتفعت مكاسب صندوقي كينسنجتون ويلينجتون خلال العام الحالي بمقدار %30 بعد ان كان قد انخفض بمقدار %55 العام الماضي.

 
وفي صندوق التحوط »يوليجون انفستمنت بارتينرز« الذي يقع مقره في لندن لم يتمكن المستثمرون من سحب أصولهم التي يبلغ مقدارها 2.7 مليار دولار تقريباً، وأشارت مصادر بالشركة إلي أنها تخطط لاعادة %20 من هذه الأصول في نهاية يونيو الحالي، وأضافت المصادر أن الشركة أبلغت المستثمرين أن الأمر قد يحتاج لعدة سنوات قبل اعادة لجميع الأموال، وكان الصندوق قد تكبد خسائر بمقدار %3 خلال العام الحالي حتي شهر مايو بعد خسارته بمقدار %48 العام الماضي، كان إجمالي قيمة أصول »بوليجون« في ذروة أدائها، قد وصل إلي 8 مليارات دولار.

 
كما أبلغ صندوق تحوط »هارينيجير كابيتال بارتينرز« الذي يقع مقره في نيويورك في ديسمبر الماضي المستثمرين في صندوقه الرئيسي أن هؤلاء الذين يرغبون في سحب أموالهم لن يكونوا قادرين علي صرف %37 من استثماراتهم، التي تم نقلها إلي أدوات مالية خاصة، وصرحت مصادر مطلعة بأن »هاربينجير« الذي لا يحصل علي رسوم علي الأصول الموضوعة في هذه الأدوات المالية الخاصة قد قبل اعادة بعض الأموال إلي المستثمرين خلال الأشهر المقبلة. وقد حقق الصندوق مكاسب بمقدار حوالي %14 خلال العام الحالي بعد تسجيله خسائر بحوالي %28 في العام الماضي، ويصل إجمالي قيمة أصول »هاربينجير« إلي حوالي 7 مليارات دولار، وهو أقل من ثلث إجمالي قيمة الأصول التي امتلكها في ذروة أدائه.

 
وقد تعرضت هذه الصناديق لانتقادات كذلك من بعض مديري صناديق التحوط الأخري لفرضها هذه القيود، حيث قال بولي تاورادجي منتواردجي كابيتال انفسمنت« ان هذه القيود ليست جيدة بالنسبة لصناعة صناديق التحوط، كما أنها مضرة لشركائنا ينتج الذين سيتملكون أموالاً أقل للاستثمار بسبب خسائر مدراء آخرين صناديق تحوط وإجراءات خاطئة وتأثير الدومينو الذي ينتج عن كل ذلك.

 
ووفقاً لمسح أجرته مجموعة جولدمان ساكس في يناير وفبراير الماضيين، فإن حوالي %15 من أصول صناديق التحوط قد تم الاحتفاظ بها من جانب مدراء الصناديق مع فرض بعض القيود عليها، وأعرب المستثمرون الذين خضعوا لهذا المسح عن توقعهم بأن يضطروا للانتظار بمتوسط 14 شهراً قبل أن يتمكنوا من استعادة أموالهم.

 
ومما أضاف للضغوط التي تتعرض لها الصناديق المستمرة في فرض القيود قيام بعض الصناديق بالفعل باعادة أموال المستثمرين إليهم، ففي نهاية شهر أبريل رفعت شركة »بلاتيتيوم جروف« لإدارة الأصول من القيود المفروضة علي صندوقها الرئيسي »راي بروك«، الذي يقع مقره في نيويورك والذي يدير أقل من مليار دولار من الأصول، منخفضاً عن الذروة التي وصل إليها في مطلع عام 2007، وبلغت أكثر من 6 مليارات دولار.
 
وستكون عملية حصول المستثمرين علي أموالهم أتوماتيكية في بعض الحالات بمجرد رفع القيود عنها، وفي حالات أخري سيكون للمستثمرين حق الاختيار بين سحب أموالهم من الصندوق أو الابقاء عليها، ويقول دافيد سيمث مدير استثمار أموال أعمال صناديق التحوط لدي GAM ، وهي وحدة تابعة للبنك السويسري »جولياس بير هولدنج« إنه في حال استمرار شعور المستثمرين بأنه قد حدث خرق في الثقة وأن القيود التي وضعت علي أموالهم لوقف سحبها غير مبررة فإنهم من المرجح جداً أن يسترد أمواله من الصندوق، ولكنه أضاف أنه ستكون هناك بعض الاستراتيجيات الاستثمارية التي ستظل جذابة بالنسبة للمستثمرين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة