جريدة المال - أزمة السولار تجبر مصانع «15 مايو » على العمل «وردية واحدة »
أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.60 17.70 بنك مصر
17.60 17.70 البنك الأهلي المصري
17.60 17.70 بنك القاهرة
17.60 17.70 بنك الإسكندرية
17.60 17.70 البنك التجاري الدولي CIB
17.60 17.70 البنك العربي الأفريقي
17.59 17.73 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
649.00 عيار 21
556.00 عيار 18
742.00 عيار 24
5192.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
14.00 الزيت
9.00 السكر
10.00 المكرونة
8.00 الدقيق
3.75 الشاي 40 جم
105.00 المسلى الطبيعي
38.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

أزمة السولار تجبر مصانع «15 مايو » على العمل «وردية واحدة »


محمد ريحان

كشف عبدالغنى الأباصيري، نائب رئيس جمعية مستثمرى 15 مايو، عضو غرفة الصناعات النسيجية باتحاد الصناعات، أن نقص السولار دفع مصانع النسيج والملابس العاملة فى منطقة 15 مايو الصناعية إلى خفض الطاقات الإنتاجية إلى نحو %40.

وقال الأباصيرى لـ «المال » ، إن عدداً كبيراً من المصانع تعمل حالياً بنظام فترة عمل واحدة «وردية » بدلاً من 3 فترات، نتيجة عدم توافر السولار اللازم للمصابغ والورش والمصانع .

وأشار إلى أن هذه المصانع تعرضت لمشاكل كبيرة نتيجة عدم توافر السولار، منها غرامات التأخير بسبب عدم الوفاء بالتعاقدات المبرمة سواء مع موردين فى السوق المحلية أو مستوردين أجانب .

وأشار إلى أن المستوردين الأجانب لن يصبروا على المصانع حتى انفراج الأزمة، ويضطرون للاستيراد من دول أخري، بما يعنى أن أزمة نقص المواد البترولية ستؤدى إلى فقدان الأسواق الخارجية التى تم بذل مجهود كبير لاختراقها .

وقال الأباصيرى إن الجمعية تقدمت بمذكرة أكثر من مرة إلى الشركة القابضة للغاز الطبيعى من أجل المطالبة بسرعة توصيل الغاز الطبيعى إلى مصانع 15 مايو بدلاً من تعرضها لأزمات متتالية، بسبب مشاكل نقص السولار المتكررة من وقت لآخر .

وأوضح أنه بالرغم من تأكيد وزارة البترول على توصيل الغاز الطبيعى إلى المصانع لكن ذلك لم يحدث حتى الآن وما زالت المصانع عرضة لأزمات وتقلبات أوضاع السولار فى السوق المحلية .

وأشار إلى أن عدم تجهيز البنية التحتية وتوصيل شبكات الغاز الطبيعى سيكون سبباً رئيسياً فى طرد الاستثمار المحلى والأجنبي، لا سيما أن الشركات تتعرض لخسائر فادحة من جراء نقص المرافق والخدمات اللازمة .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة