أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

%81‮ ‬انخفاضاً‮ ‬في استثمارات فنادق‮ »‬EMEA‮« ‬بالشرق الأوسط وأفريقيا


خالد بدر الدين 
 
تراجعت الاستثمارات في فنادق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا »EMEA « إلي أدني مستوياتها خلال الربع الأول من العام الحالي حيث توقفت عند 700 مليون يورو فقط بانخفاض وصلت نسبته إلي %81 عن الفترة نفسها من العام الماضي.

 
وذكر تقرير شركة »جونز لانج لاسال« البريطانية للفنادق علي لسان رئيسها التنفيذي مارك واين سميث أن مصدر استثمارات الفنادق خلال الربع الأول من هذا العام، يتركز في الاستثمارات المحلية التي تمثل ما نسبته %50 من إجمالي حجم استثمارات الفنادق العالمية، بسبب الازمة المالية العالمية التي أدت إلي ضعف تدفقات رؤوس الأموال بين الدول في معظم المجالات الاقتصادية.
 
وإذا كانت استثمارات فنادق الشرق الأوسط قد شهدت نشاطاً قوياً خلال الأشهر الثلاثة الأولي من عام 2008 حيث ارتفعت بنسبة %26.7 لكن هذا النشاط لم يستمر خلال الربع الأول من عام 2009 لأن المستثمرين في دول الشرق الأوسط لم يجدوا أصولاً تحقق أي أرباح مع انهيار أسواق العقارات، في منطقة الخليج وغيرها من الدول العربية بسبب الركود العالمي الذي جعل النصف الأول من العام الحالي من اسوء الفترات التي مرت بها الفنادق العالمية حيث انخفض معدل الاشغال في الفنادق الاوروبية بحوالي %8.9 وفي فنادق شرق أوروبا %19 وجنوب أوروبا %16.
 
وكانت شركة انترناشيونال أوتيل »IHG « جروب البريطانية أكبر مشغل فنادق في العالم من حيث عدد الحجرات، وقد أقامت حفلات دعاية في فنادقها العالمية بلندن وباريس وشنغهاي ونيويورك لتدعيم صناعة الفنادق واجتذاب العملاء للإقامة في الفنادق للخروج من اسوأ ركود تشهده الفنادق العالمية منذ أكثر من 20 عاماً.
 
وذكرت صحيفة »وول ستريت جورنال« أن ما يحدث في فنادق أوروبا وآسيا والشرق الأوسط يشبه ما تعرضت له الفنادق الأمريكية بعد أحداث 11 سبتمبر.. كما يؤكد مارك واين سميث الذي يري أن سوق الفنادق العالمية ستنهار هذا العام، لاسيما خلال الاجازة الصيفية وربما يمتد الانهيار حتي اجازات الكريسماس رغم أن الفنادق الأوروبية احتفظت بنشاطها القوي في العام الماضي خلافاً للفنادق الأمريكية التي بدأت تتأثر بالازمة المالية منذ بداية العام الماضي.
 
وأدي انكماش رحلات الطيران، وانخفاض أعداد السياح في معظم دول العالم الي الاضرار بالفنادق في معظم مدن الدول الاوروبية وان كانت »لندن« لم تتأثر كثيراً بسبب ضعف الاسترليني الذي اجتذب أعداداً أكبر من السياح من منطقة اليورو.
 
أما إيرادات حجرات الفنادق التي تعد المقياس المعياري لصناعة الفنادق، فقد انخفضت بنسبة %23 في الربع الأول بالمقارنة بنفس الفترة عام 2008، كما تراجعت إيرادات فنادق مدريد التي تعتمد بقوة علي السياح البريطانيين بنسبة %27 وفقاً لهذا المقياس.
 
وتوقف البريطانيون عن السفر بسبب تفاقم الازمة الاقتصادية التي أدت إلي تراجع الايرادات %19 في باريس و%17 في روما.
 
وتسعي شركات الفنادق الي ابتكار الوسائل اللازمة لمواجهة الازمة الراهنة ومنها تقديم عروض خاصة لنزلاء الفنادق تمنحهم ليلة مجانية مقابل ليلتين متتاليتين خلال الفترة من مايو حتي أغسطس  المقبل، بينما قدمت فنادق »هوليداي إن« وجبات افطار مجانية لنزلاء الفنادق في بريطانيا ولكن مجموعة فنادق انترناشيونال أوتيل جروب »IHG « فاقت جميع الشركات حيث جعلت سياراتها تسير في شوارع لندن، وتوزع علي المارة وجبات طعام مجانية، لإغرائهم علي قضاء ليلتين في فنادقها المتميزة. وتجتذب شركة »NH « أوتيل الاسبانية للفنادق السياح الأوربيين هذا الصيف، بتقديم عروض خاصة منها مشروبات مجانية وخصم يصل إلي %50 علي الحجوزات المبكرة.
 
وتقدم شركة »أكور« للفنادق التي تملك سلسلة فنادق »موتيل 6« وايبيسي وسوفيتيل الفاخرة خصومات كبيرة للنزلاء خلال الصيف وكانت شركات الفنادق العالمية خلال سنوات الركود السابق قد اعتمدت علي اجتذاب النزلاء بخفض أسعار الحجرات، والذي كان له تأثير خطير علي الايرادات والارباح لأن العودة الي الاسعار العادية استغرقت وقتاً طويلاً.
 
واتجهت الفنادق خلال الازمة الحالية الي منح خصومات كبيرة، وعروض خاصة، وخدمات اضافية كوسيلة لاجتذاب النزلاء، وتدعيم انشطة الفنادق دون اجراء خفض لأسعار الحجرات لكن معدلات الاشغال اليومية تراجعت في المتوسط بنسبة %9.6 خلال الربع الأول من عام 2009 مقارنة بنفس الفترة من 2008.
 
أعلنت شركة والديك كابيتال »LLC « بلندن خلال مارس الماضي انها طرحت أسهماً للاكتتاب بقيمة 500 مليون يورو »627.7 مليون دولار« لإنشاء صندوق انعاش الفنادق العالمية بهدف الاستحواذ علي أصول الفنادق الفاخرة المتعثرة في أوروبا وأمريكا.
 
وتركز شركة ريزيدور جروب التي تشغل فنادق »كارلسون« في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط علي توسع أنشطتها الفندقية في دول الأسواق الناشئة، والاستحواذ علي الفنادق الخاسرة والحصول علي تراخيص لتشغيل فنادق، والتي لا تحتاج الي دفع رؤوس أموال مقدماً قبل التشغيل.
 
وفي قائمة أكبر الفنادق العالمية من حيث عدد الحجرات في العالم وأوروبا، جاءت مجموعة فنادق »IHG « في المركز الأول علي العالم برصيد أكثر من 619 ألفاً و850 غرفة، وإن كانت تملك المجموعة في أوروبا فنادق بها 84 ألفاً و984 غرفة.
 
وفي المركز الثاني جاءت مجموعة فنادق ويندهام ورلدوايد حيث تملك حوالي 592 ألفاً و880 غرفة علي مستوي العالم، بينما جاءت سلسلة فنادق هيلتون في المركز الثالث عالمياً والمركز العاشر علي مستوي أوروبا بعدد غرفات يصل إلي 547 ألفاً 250 غرفة في العالم و38 ألفاً و275 غرفة في أوروبا وحدها.
 
واحتلت فنادق ماريوت انترناشيول المركز الرابع حيث يبلغ عدد حجراتها أكثر من 545 ألفاًو700 حجرة في انحاء العالم رغم أنها لم تظهر في قائمة أكبر الفنادق الأوروبية، وبعدها جاءت سلسلة فنادق »أكور« برصيد 478 ألفاً و975 غرفة في انحاء العالم، ولكنها احتلت المركز الأول في القائمة الأوروبية، بعدد 241 ألف حجرة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة