أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

ماذا يحمل «بكرة » ؟


بعد طول التعامل - لشهور عديدة - مع «المجهول » لم نعد نعرف كيف نستشرف آفاق الغد - أى غد حتى لو كان المقصود به «بكره » - حيث إن ذلك البكره ما زال مجهولاً لنا، وتنضم إليه فى دائرة المجهول «الساعات المقبلة » ، وهو ما يعد بالنسبة للذين يمضون حياتهم طبقًا لمنظومة حياة تعودوا عليها لسنين طويلة من العمر الذى يمضى الآن دون تحقيق لأى جديد، وهو ما يجعل للعمر طعمًا وفائدة يمثلان ما خلق الأنسان من أجله، وهو «تعمير الحياة » بما ينفى عن المخلوق أنه قد مر بأيام حياته، كأنه - قبل الانتقال إلى الرفيق الأعلى - لم يولد أصلاً - وبالتالى لم يمر بحلقات الحياة المثمرة، وهو ما ينطبق على الكثيرين هذه الأيام !

ومن مساوئ الخوض فيما لا نعرف، أن الخطى لم تعد تعرف الطريق الذى تعودته، بالتغيير اليومى للمسارات السياسى منها والاقتصادى، بل حتى الاجتماعى منها الذى يعنى خضوع الحياة اليومية للناس لتغييرات يفاجأون بها بما يصيب كل مواطن بـ «حوسة » يومية لم يكن عاملاً لها أى حساب، بل حتى لم تكن تخطر بباله كل ليلة يرتب خلالها جدول أعمال يومه الجديد، ضمن منطق لتنظيم خطى الحياة بما يحقق المأمول، وهو ما لم يعد متاحًا هذه الأيام !

ومن مصائب أيامنا تلك هو كثرة القيادات السياسية المطروحة فى السوق بغير برامج يلتف حولها الناس، وهو ما يعنى إصابة المجتمع المنشغل أصلاً بلقمة عيش ملوثة فى المتابعة أدت إلى إصابة مجتمع بأكمله بحالة من «الاكتئاب العام » ، خاصة أن كل الإنفاق ليس فى نهاية أى منها ضوء يقود الخطى بما يسمح - مع تزايد الخطى عبورًا لأى من أنفاق الحياة تلك - بتزايد الظلمة مع كل خطوة داخل النفق الذى يقودك فيه الظلام إلى ظلام أشد، بما يسمح بأن نطلق عليه مقولة : إن العميان فيه يقودون «العميان »!

ويبدو أن هذا الاكتئاب العام، وانشغال الناس بلقمة العيال، فيه مصلحة لبعض الذين يعيشون فى مصر عصر «الانتهازية الأعظم » ، وهو عصر إذا ذهب لن يعود، ومن ثم فإن هؤلاء الانتهازيين يعتبرون تلك فرصة للعمر لن تتكرر لذا فإن الانتهازية الآن فى مصر على أشدها، لذا فإن كل واحد فينا عليه - كما يقولون - أن «يخللى باله من لغلوغه » حتى لا يسرق منه فى لحظة غفلة حتى لو كانت عابرة !

ولأننى متفائل الطبع رغم الظلمة، وأعتقد فى صدقية القول القرآني : «أما الزبد فيذهب جفاء وأن ما ينفع الناس فيمكث فى الأرض » ، فإن أمواج الحياة المصرية بطبعها القديم سوف تعود لتكتسح بـ « تسونامى، التطهير الإلهى كل ذلك «الزبد » الذى يكاد يغرقنا ليعود وجه الحياة المصرية مضيئًا من جديد عندما تبتسم الدنيا لنا كما كانت قبل كل «الزبالة السياسية » التى نخوضها فى أيامنا تلك فى كل شارع وفى كل حارة، ذلك أن كل ما له بداية، لابد أن تكون له نهاية، نحن فى انتظارها على أحر من الجمر !

صحيح أن وجه الحياة فى مصر خلال الأشهر التى مضت على قيام ثورة يناير قد تعرض بالانتهازية إلى ما لم يكن فى الحسبان، خاصة من الإخوان، وفصائل الإسلام السياسى التى رأت فى تسامح المصريين فرصة للسيطرة عليهم بعد خروجهم من سجون مبارك بغير فهم لطبيعة الصبر المصرى الطويل المقتنع بمقولة «إصبر على جار السو، يا يرحل يا تيجى له مصيبة تشيله » ، ناسين تمامًا أن «التطرف » - أيًا ما كان لونه - لا يعيش طويلاً فى المجتمع المصرى «الوسطى » ، بسبب تشاؤم قديم من معاناة طويلة للشعب الطيب مع كل «المتشددين » الذين عبروا حياته، ومن ثم فإنه لم يعد يستطيع أن يتحمل أصلاً أيًا من الأعباء القديمة، لذا فإن الكثير من طباعنا قد تغير، ولعل أولها أن المصريين قد قرروا التصدى - وليس الصبر - لكل تطرف يطرأ على الحياة المصرية ذلك أن المصريين بطباعهم التقليدية عاشقون للحياة !
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة