أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬المعاشات‮« ‬تفجر الصراع علي‮ »‬گعگعة المعارضة‮«‬


إيمان عوف

أصدر اتحاد أصحاب المعاشات بياناً أعرب فيه عن رفض مشاركة حركة »كفاية« في الوقفة التي نظمها الاتحاد أمس أمام مجلس الدولة أثناء نظر الدعوي التي أقامها أصحاب المعاشات، والتي تطالب بفصل التأمينات عن وزارة المالية، وسرد البيان أسباب هذا الرفض والمتمثلة في العديد من النقاط، كان أهمها أن الاتحاد يرفض تسييس مطالبه، التي تنحصر في مكاسب جزئية تنفصل بصورة كبيرة عن الأهداف السياسية لحركة كفاية، وهو ما أثار حالة من الدهشة من هذه التصريحات التي تتنافي مع مجمل الصورة المأخوذة عن اتحاد أصحاب المعاشات، الذي ضم عشرات القيادات السياسية المعارضة وكان علي رأسهم البدري فرغلي وطلال شكر كادرا حزب التجمع، بالإضافة إلي رموز اليسار سواء أعضاء مكتب نبيل الهلالي للحريات أو من القيادات النقابية التي اشتهرت بالعمل السياسي ومشاركتها الفعالة في العديد من الأنشطة السياسية.


في البداية نفت كريمة الحفناوي، المنسق المساعد لحركة كفاية، ما تردد عن أن الحركة ستشارك في وقفات احتجاجية أمام مجلس الدولة، وذلك لأن آخر وقفات كفاية تسببت في تحويل سلالم مجلس الدولة إلي نسخة أخري من السجون المصرية المحاطة بالسياج والحديد - علي حد قولها - إلا أنها عادت لتؤكد أن اللجنة التنسيقية لكفاية اجتمعت منذ أسبوع لتقرر تضامنها مع مطالب أصحاب المعاشات في فصل التأمينات عن وزارة المالية عن طريق انضمام عضوين وهما كريمة الحفناوي والدكتور عبدالجليل مصطفي لقائمة رافعي الدعوي القضائية، وذلك تحت غطاء قانوني باسم جمعية »حماية المواطن«.

وأكدت الحفناوي أن رفع الحد الأدني للأجور والمعاشات من القضايا التي تخص ملايين المصريين وليست حكرا علي أي فصيل سياسي، خاصة أن مطالبهم هي مطالب حياتية لا يمكن فصلها عن المطالب السياسية بإجراء تعديلات قانونية وتنفيذية في الدولة، وأنهت الحفناوي حديثها كاشفة أن للأمر خلفيات أخري تتعلق بمساحة الصراع علي كعكعة المعارضة ما بين الأحزاب التي تتدعي أنها المعبر الأول والأخير عن المواطن المصري، والحركات السياسية المنغمسة في الواقع السياسي والشعبي.

من جانبه، أكد سعيد الصباغ، الأمين العام لاتحاد أصحاب المعاشات، أن أهم البنود التي قام عليها الاتحاد هو أنه كيان لا يعمل في السياسة، وأن هدفه الأساسي يتمثل في الحصول علي حقوق أصحاب المعاشات بالشكل القانوني واتباع أساليب الضغط علي الدولة من أجل هذا الهدف، وهو ما كان دافعا للاتحاد لرفض مشاركة كفاية أو أي من القوي السياسية الأخري في فعاليات الاتحاد، وذلك لعدة أسباب كان أهمها أن  الاتحاد كيان وليد لا يمكنه أن يدفع فاتورة أي حركة سياسية أخري في هذه اللحظة.

وعن التناقض بين كون أهم كوادر الاتحاد هم من أعلام العمل السياسي، أكد الصباغ أن هناك دائماً أعمالاً تقوم بها الكوادر السياسية بمنطق أنها أعمال لا ترمي في الملعب السياسي، بل تهدف إلي الدفاع عن مصالح فئة معينة، ويكونون حريصين بدرجة عالية علي عدم الخلط بين السياسة وهذه الكيانات التي ترفع شعارات مطلبية، مؤكداً أنه لا تناقض بين العملين لأن كليهما يتعامل مع سياسات الدولة.

وأوضح أن الاتحاد لا يحاول احتكار قضايا أصحاب المعاشات بل إنه يحاول أن يدفع الدولة إلي الاستجابة لمطالبهم بعيدا عن خلط الأجندات والمطالب بين الاتحاد والحركات السياسية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة