أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

المؤتمر السادس للحزب الوطني‮.. ‬آليات ديگورية وسياسات وهمية


محمد القشلان
 
تعد المؤتمرات السنوية او المؤتمر العام -الذي يعقد كل 5 سنوات- من أهم فعاليات الحزب الوطني، التي تتجاوز الاطر الحزبية لتتحول الي مناسبة سنوية تقدم خلالها الحكومة كشف حساب، خاصة فيما يتعلق بتنفيذ البرنامج الانتخابي للرئيس مبارك اضافة الي التغييرات القيادية داخل الحزب التي تتم خلال تلك المؤتمرات.

 
واعتبر العديد من المحللين والمراقبين ان المؤتمر القادم من أهم مؤتمرات الحزب نظرا لما سوف يشهده من متغيرات كبري بسبب انعقاده قبيل الانتخابات البرلمانية 2010، وكذلك لأهمية القضايا والسياسات التي سوف يعرضها المؤتمر نظرا لما سوف يترتب عليها من اعداد للاجندة التشريعية القادمة.
 
أكد المستشار ماجد الشربيني، عضو الامانة العامة، أمين العضوية بالحزب الوطني، أن المؤتمرات العامة او السنوية تعتبر إحدي الآليات لرصد الانجازات والاخفاقات للحزب، كما انها مناسبة لعقد لقاءات بين الرئيس مبارك والقيادات الحزبية والقواعد الشعبية، لاسيما في ظل حضور ما يقرب من 2923 عضوا خلال المؤتمر السنوي و6 آلاف خلال المؤتمر العام.
 
وأعلن الشربيني ان هيئة مكتب الحزب قد اقرت موعد المؤتمر السنوي السادس للحزب في 30 أكتوبر المقبل، وسيبحث أوراق العمل التي سوف تعدها لجنة امانة السياسات لتحويل تلك الافكار بعد المناقشة بين الاعضاء الي سياسات، لاسيما في ظل الازمة المالية العالمية والاوبئة التي ظهرت وهي القضايا التي سوف تضاف الي برامج المؤتمر القادم للحزب.
 
وحول خريطة التغيرات القيادية أكد ماجد الشربيني، ان ديمقراطية الحزب تتيح للاعضاء انتخاب جميع القيادات بداية من رئيس الحزب حتي الوحدات الحزبية، وبالتالي فان اي تغيرات لا تتم عن طريق المفاجآة وانما بالعرض علي اعضاء الحزب. واقر الدكتور جمال السعيد، امين التنظيم بالحزب الوطني بالقاهرة، عضو لجنة النقل بأمانة السياسات، ان المؤتمر السنوي للحزب الوطني يأتي في ظل ظروف وتحديات غير مسبوقة علي جميع الاصعدة، خاصة في ظل الازمة المالية العالمية وتفشي الاوبئة، ولذلك فان لجان امانة السياسات بالحزب الوطني سوف تعد رؤية شاملة لأهم القضايا واوراق العمل بالتنسيق مع الحكومة.
 
وعلي الجانب التنظيمي اكد السعيد ان المؤتمر السنوي سوف يكون فرصة سانحة لتقييم سياسات الحزب الوطني، خاصة في ظل عملية التحديث الكبري للعضوية التي تمت، الي جانب التغييرات التي سوف يشهدها الحزب خلال انتخابات الوحدات الحزبية خلال يوليو المقبل.
 
من جانبه وصف الدكتور عمرو هاشم ربيع، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان مؤتمرات الحزب الوطني بـ»المؤتمرات الديكورية والدعائية« بهدف الترويج للانجازات المزعومة للحزب والحكومة، الي جانب ان السياسات التي يتم اقرارها تنصب في مصلحة الحزب الوطني، متوقعا ان يشهد المؤتمر تغييرات واسعة في تشكيل القيادات، لأن التنظيم الحزبي القادم هو الذي سيضع المحددات الرئيسية في اختيار مرشح رئاسة الجمهورية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة