أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

وشركات التقاوي المتخصصة تحافظ علي سمعته عالمياً


حسام الزرقاني
 
طالب عدد من الخبراء المهتمين بزراعة القطن المصري بضرورة التوسع في انشاء شركات متخصصة لانتاج التقاوي طويلة وقصيرة التيلة في اماكن معزولة تماما عن الاراضي القديمة التي يزرع فيها هذا المحصول الاستراتيجي، لضمان عدم خلطها والحفاظ علي صفتها الوراثية.

 
واشاروا الي ان دول العالم ـ خاصة الولايات المتحدة الامريكية التي تنتج الاقطان القصيرة والطويلة التيلة ـ تحرص دائما علي انتاج التقاوي سنويا من خلال شركات متخصصة لضمان درجة النقاوة الوراثية.
 
اكد الخبراء ضرورة الاهتمام بوضع حلول جذرية للمشكلات المزمنة التي تواجه زراعة وتصنيع القطن المصري.
 
اشار الدكتور امين منتصر استاذ الاقتصاد الزراعي بكلية الزراعة جامعة الازهر الي اهمية التوسع في انشاء شركات متخصصة لانتاج التقاوي طويلة وقصيرة التيلة في حقول معزولة تماما يضمن الحفاظ علي صفاتها الوراثية.
 
ولفت الي ضرورة زراعة الاصناف قصيرة التيلة في مناطق محددة بعيدة تماما عن المناطق التي يزرع فيها طويل التيلة الذي تتميز به مصر، بهدف منع الخلط والحفاظ علي سمعة القطن المصري.

 
اكد منتصر اهمية تلبية احتياجات صناعة الغزل والنسيج من الاقطان ـ طويلة وقصيرة التيلة باسعار مناسبة ـ حتي لا تلجأ المصانع المحلية الي  استيراد احتياجاتها من الاقطان قصيرة التيلة باسعار ارخص من المحلية.

 
واوضح ان انخفاض اسعار الاقطان القصيرة التيلة يعود الي دعم الدول الكبري لمزارعي هذا النوع من الاقطان خاصة في الولايات المتحدة الامريكية واليونان.

 
واشار الي ان الدراسة التي اعدتها وزارة الزراعة مؤخرا والتي كشفت امكانية زراعة الاصناف قصيرة التيلة باراضي شرق العوينات وفي مناطق اخري يتم تحديدها بعناية في الوادي الجديد، وطالب بتشجيع المنتجين بكل الوسائل، ووضع حلول جذرية للمشكلة المرتبطة بتنظيم تجارة القطن داخليا وتسويقه خارجيا!!

 
لافتا الي ان استمرار هذه المشكلات سيدفع المزارعين الي العزوف عن زراعة القطن في الموسم الجديد خاصة ان الارقام تشير الي ان ما تمت زراعته حتي الآن لا يتجاوز 200 الف فدان من المساحة المستهدفة وقدرها 366 الف فدان.

 
دعا وزارة الزراعة للاهتمام بانتاج التقاوي الطويلة والقصيرة التيلة من خلال شركات متخصصة تنتجها في حقول معزولة لضمان عدم خلطها والحفاظ علي صفاتها الوراثية.

 
واكد محمد عبدالمجيد مدير معهد بحوث القطن ضرورة الاهتمام بانتاج التقاوي باصنافها المختلفة بمعرفة شركات متخصصة لضمان نقاوتها الوراثية..

 
لافتا الي ان الولايات المتحدة الامريكية تنتج الاقطان قصيرة وطويلة التيلة في مساحات متجاورة لا يحدث خلط بينهما لان البذور لا تستخدم كتقاوي من جانب المزارعين، مشيرا الي ان انتاج التقاوي قصيرة وطويلة التيلة للمزارع الامريكي يتم سنويا من خلال شركات متخصصة تنتجها في حقول بعيدة تماما عن مناطق زراعة القطن.

 
واكد دكتور رياض عمارة استاذ الاقتصاد بزراعة القاهرة اهمية التوسع في انتاج التقاوي من خلال شركات متخصصة مشيرا الي ضرورة تلبية احتياجات المصانع المحلية، وتطوير المحالج المحلية بما يضمن استيعاب الانتاج المحلي من القطن المصري، وحماية الاصناف المتميزة من التراجع بسبب عجز المزارع عن تسويقها خاصة في ظل هذه الظروف التي يمر بها الاقتصاد العالمي خاصة صناعة الغزل والنسيج التي تضررت بشدة من توابع الازمة المالية العالمية.

 
وطالب بوضع حلول جذرية لجميع المشكلات المزمنة التي تواجه زراعة وتصنيع وتسويق القطن المصري.. لافتا الي ان عدم حل هذه المشكلات مع ارتفاع تكاليف الري والحصاد سيؤدي للعزوف عن زراعته.. وتراجع موقع مصر عالميا في انتاج الاقطان.

 
وقال حامد الشيتي رئيس اللجنة الزراعية بجمعية رجال الاعمال ان التوسع في انشاء شركات متخصصة لانتاج التقاوي من حقول معزولة تماما عن الوادي القديم سيساهم في عدم خلط الاصناف الطويلة بالقصيرة وفي الحفاظ علي الصفات الوراثية للاقطان.

 
وطالب بضرورة دعم الحكومة لمزارعي الاقطان مثلما يحدث في الولايات المتحدة الامريكية والدول الاوروبية.. واشار الي ان انخفاض الاسعار في الموسم الماضي وراء احجام المزارعين عن زراعة هذا المحصول الاستراتيجي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة