أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

أوعية ادخارية جديدة لصد تراجعات‮ »‬الگوريدور‮«‬


إسماعيل حماد
 
علمت »المال« أن عددا من الكيانات المصرفية التي قامت بخفض الفائدة علي اغلب اوعيتها الادخارية، او التي لم تخفضها الا علي وعاء واحد اتخذت خطوات سريعة نحو طرح منتجات ادخارية جديدة لصالح العملاء الافراد، وعلي رأسها بنك الاتحاد الوطني الذي يخطط لاطلاق اكثر من منتج ادخاري عبارة عن »شهادات« ذات اجل، ويتوقع لها أن تتراوح آجالها بين 3 و 5 أعوام.. وقارب البنك من وضع اللمسات الأخيرة علي شكل المنتج النهائي، ومن المتوقع أن يتم اطلاق تلك المنتجات للسوق خلال فترة زمنية وجيزة.

 
 
 محمد البيك
ويقوم البنك المصري لتنمية الصادرات بدراسة منتجات ادخارية جديدة بهدف زيادة حصته من الودائع وجذب الشرائح المختلفة منها، فيما اقترب البنك العقاري المصري العربي علي الانتهاء من دراسة لاطلاق منتجات ادخارية جديدة يوجهها لصالح العملاء الافراد، وسيقدم العقاري المصري العربي طلبا للمركزي بهذا الشأن خلال اسبوعين.. ووفقا للحصول علي الموافقة من البنك المركزي فإنه من المتوقع اطلاق الاوعية الادخارية الجديدة خلال شهر من الآن في اقصي تقدير.
 
وفي سياق الأحداث الأخيرة بقيام أكبر البنوك العاملة في السوق المحلية بتثبيت سعر الفائدة في اتجاه معاكس لاجراءات خفض الفائدة علي الكوريدور التي قام بها البنك المركزي وقيام عدد من البنوك الاخري التي أجرت خفضا علي اوعيتها الادخارية بنسب متفاوتة، وما أثاره ذلك من تساؤلات حول آليات جذب الودائع ومدي تأثير خفض الفائدة علي معدلات الايداع لدي تلك البنوك، وما اذا كانت تلك الآليات والادوات تقتصر علي اطلاق منتجات ادخارية جديدة تجذب للبنوك عملاء جدداً أم هناك أدوات أخري؟.
 
وفي هذا الاطار قال محمد البيك، مدير عام قطاع الاموال والمراسلين بالبنك العقاري المصري العربي، إن اجراءات خفض الفائدة التي اقدم عليها عدد من الكيانات المصرفية العاملة في السوق المحلية من الممكن أن تؤثر نسبياً علي حصتها السوقية من الودائع لكنها لن تكون بنسب كبيرة تهز المركز المالي للبنك او حصته السوقية بشكل مؤثر.
 
واضاف البيك ان التاثير علي الحصص السوقية لن يكون بسبب صغار المودعين وانما سيأتي من قبل الشركات »عملاء البنك«، لافتا الانتباه الي ان %0.5 أو %0.25 خفضا في اسعار العائد علي الاوعية الادخارية الموجهة للعملاء الافراد لن تثير حفيظتهم نحو الايداع لدي البنك وتحويل المدخرات لبنك اخر قد ترتفع فيه اسعار الفائدة بنسبة %0.25 فقط مقارنة بالوقت والجهد الذي سيقوم به العميل لتحويل امواله لكيان اخر خاصة أن الامر ليس بالسهولة التي يتصورها الكثير، فضلا عن ان الكثير من العملاء ليست لديهم رؤية كاملة عن وضع اسعار الفائدة بالبنوك، كما انهم لا يعيرون أهمية للتفاوت الطفيف بين البنوك في اسعار الفائدة ارتفاعا وانخفاضا، نظرا لأنها أسعار متغيرة. فقد يقوم العميل بتحويل امواله ثم يفاجأ بقيام الاخير بخفض الفائدة، وقد يختلف الأمر في حالة اذا كان العميل المودع »شركة«، وقد تمثل نسبة الـ%0.25 فارقا كبيرا بالنسبة له في العائد علي تلك الاموال و يتابع حركة اسعار الفائدة الموجودة بالبنوك بشكل دوري، فضلا عن امتلاكه الآليات التي تيسر له عملية التحويل في وقت وجيز دون تكلفة، ومن هنا قد تأتي تأثيرات خفض الفائدة علي حجم الودائع بالبنوك.
 
وكشف مدير عام قطاع الاموال والمراسلين عن اتجاه مصرفه لطرح اوعية ادخارية جديدة لصالح العملاء الافراد خلال الفترة المقبلة، لافتا الانتباه الي ان مصرفه يعمل حاليا علي وضع الشكل النهائي للمنتجات الادخارية ومن ثم التقدم للبنك المركزي في وقت اقصاه اسبوعان للموافقة علي طرح تلك المنتجات في السوق المحلية في وقت اقصاه شهر من الآن.
 
اما خالد عبدالحميد، رئيس قطاع الخزانة ببنك الاتحاد الوطني - مصر، فقد أكد أن الكيانات المصرفية تواجه تراجع اسعار الفائدة باستحداث منتجات ادخارية متميزة للعملاء بغرض الحفاظ علي قاعدة العملاء التي يستحوذ عليها الكيان دا خل السوق، كما انها تعتمد علي عدة ادوات اخري لجذب العميل من بينها اليات التسويق المختلفة وطرح جوائز لاصحاب الودائع.
 
واضاف ان تحركات البنوك نحو استحداث المنتجات الادخارية امر يتسم بالاستمرارية، نظرا لرغبة كل بنك في توسيع قاعدة عملائه، لافتا الانتباه الي ان اجراءات خفض او رفع الفائدة يستند الي مدي حاجة الكيان من السيولة وقدراته علي التوظيف وتكلفة الاموال لديه.
 
وأكد رؤوف كدواني، رئيس قطاع الخزانة بالبنك المصري لتنمية الصادرات، ان مصرفه يدرس حاليا اطلاق عدد من المنتجات الادخارية في السوق المحلية رغم اتخاذه قرارات تثبيت الفائدة علي جميع منتجاته الادخارية عدا واحداً يرتبط العائد عليه بأسعار الفائدة علي الكوريدور، بدعم من رغبته في زيادة حصته من الودائع، اضافة الي طموحاته نحو رفع معدلات التشغيل من خلال زيادة الايداعات ومعدلات التوظيف.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة