أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

بيحصل گاريوگا


التليفزيون فى رمضان - من الآخر - سيئ للغاية .. وأصبحت مسلسلاتنا فى ذيل القائمة مقارنة بالمسلسلات التركية والسورية .. يكفى تلك الأشكال المبتذلة .. فى ملابس الممثلات .. التى تبدو فيها تفاصيل أجسادهن نتيجة ضيق الزى المبالغ فيه - لتبدو تلك الشحوم التى تتكتل بشكل يثير اشمئزاز المشاهد .. بحجة الأنوثة المفرطة؟ !! ثم تلك الأصوات العالية بلغة سوقية .. يسمعها عَمّال على بَطّال الجيل الصاعد .. زيادة على أنه لم يخل مسلسل من المسلسلات من السباب بالأب .. إللى هو دايماً كلب .. ؟ !!

 

تابع الناس مسلسل كاريوكا بشغف .. فهى تعد ممن وضعوا أساساً متميزاً للرقص الشرقى إذ رفعت عنه الابتذال .. وتليها سامية جمال - وما قيل عن سامية فى المسلسل ليس صحيحاً على إطلاقه - فإذا كانت تحية وراءها سليمان بك نجيب .. فقد كانت سامية وراءها «فريد الأطرش » الذى أنتج لها عدة أفلام لتكون مشاركة له فى البطولة .. وكانت سامية وتحية صديقتين صميمتين .. حتى أدركت تحية الوفاة .

 

إن كمية الإثارة فى حياة تحية تدعو إلى شغف الناس بالمسلسل خاصة الشباب الذين لم يعاصروا تحية كراقصة .. ولم يقفوا على سر ذياع صيتها فى زمانها .. شخصية ذات ماضً غير تقليدى .. جعلت جرعة الإثارة فى حياتها تدعو إلى اهتمام الناس بالمسلسل .. الشاب يريد أن يعرف حقيقة تحية أولاً كراقصة ذائعة الصيت ثم كممثلة .. وكان من المفترض أن يقع اختيار المخرج على راقصة محترفة أو ممثلة تجيد الرقص الشرقى متميزة بجمال الجسد وتناسقه اللذين كانت تتمتع بهما تحية .. مع ذلك القبول الأنثوى فى وجهها الأسمر المصرى الصميم .. وحين لا يجدون تلك الراقصة التى تجمع بين التمثيل والرقص كان يمكنهم الاستعانة بالـ «فلاش باك » من رقصات تحية فى أفلامها من الأبيض والأسود .. أما إظهار الممثلة وفاء عامر والتى لا تصلح لدور تلك الأنثى التى أذابت «سبعة عشر » قلباً لرجال عاشوا فى حياتها .. فى ظل الزواج .. وقد أعطى المخرج اهتمامه بتلك الزيجات .. متجاهلاً تحية كراقصة متميزة؟ !!

 

كان عصر تحية كاريوكا .. وغيرها من الراقصات المحترفات اللاتى احترمن تلك المهنة واتقنها وضحى الكثير منهن بحياتهن فى سبيل الفن ومتن على الحديدة نتيجة هذا الإبداع الذى التف حوله الجمهور بوجدانه كجزء من التراث المصرى الأصيل وكأن المخرج عمر شوقي .. ووفاء عامر البطلة أصابهما الخجل .. من هذا الفن النابع من «عندياتنا » الراسخ فى وجدان الراقصة التى تعطى من روحها ووجدانها وعشقها المزدوج للفن والجمهور معاً .. فى سيطرتها على مساحة المسرح .. تمتلكه بلغات موحية بالحماس لفرقة موسيقية متحدة مع خطواتها .. لأداء مذهل للحاضرين .. حتى يبادلها الجمهور حباً خالصاً .. للأصالة الموروثة .

 

خسارة أن يهدر مسلسل كاريوكا .. فى تكريس حياتها بأنها امرأة مزواجة .. اهتمت بالعمل الوطني .. وتهريب السلاح وقت الاحتلال الإنجليزى .. وكأنها بطلة وطنية؟ ! أكثر منها راقصة؟ !

 

وقد أكد المخرج عمر شوقى فى تصريح لـ «مصر اليوم » أنه تعمد أن يقدم تحية كاريوكا ليست راقصة .. أمال هى إيه .. قارئة مياتم؟ !!.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة