أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء‮: ‬الاستعانة ببيوت الخبرة الأجنبية لا تقلل من القدرات المصرية


المال - خاص
 
أكد عدد من العاملين بقطاع الطاقة أن اختيار إحدي الشركات الكندية للعمل كاستشاري لتنفيذ مشروع الربط الكهربائي، بين مصر والسعودية لا يقلل من الخبرة المصرية الكبيرة في هذا المجال، مشيرين الي أن الاستعانة بالخبرات الأجنبية في تنفيذ مثل تلك المشروعات العملاقة أمر ضروري وطبيعي، خاصة في ظل وجود شريك آخر بالمشروع، وبالتالي اختيار بيت الخبرة أو الاستشاري لا تنفرد مصر بتحديده بل الدولتين معاً.

 
يذكر أن خبراء لجنة البت المصرية السعودية قد أعلنوا مؤخراً عن فوز إحدي الشركات الكندية للعمل كاستشاري لتصميم مهمات مشروع الربط الكهربائي بين شبكتي كهرباء البلدين المقرر تشغيله بحلول عام 2012، لنقل وتبادل 3 آلاف ميجاوات بين البلدين.
 
وفاضلت اللجنة بين عرضين من ألمانيا وكندا، ووقع الاختيار علي الأخيرة بعد مطابقة شروط المناقصة العالمية لها.
 
أكد الدكتور أكثم أبوالعلا، المتحدث الإعلامي لوزارة الكهرباء والطاقة أهمية هذه الخطوة لتنفيذ مشروع الربط الذي أثبت الدراسات الفنية والاقتصادية جدواه، مما يعود بالنفع علي خطط التنمية بالبلدين من خلال تبادل القدرات الكهربائية المتاحة في شبكات البلدين، نظراً لاختلاف انماط الاحمال وأوقات ذروة الاستهلاك.
 
واضاف أنه بنجاح مشروع الربط بين مصر والسعودية سيؤدي ذلك الي ربط منظومة الكهرباء للدول العربية بنسبة %98، حيث إن شبكات كهرباء الدول مرتبطة بمصر، مثل سوريا، الاردن، ليبيا، لبنان ومن المنتظر الربط مع تونس والجزائر والمغرب مع مصر، كما سترتبط السعودية بدول الخليج العربي واليمن.
 
وأشار الدكتور عزت معروف، عضو لجنة الطاقة والصناعة بجمعية رجال الاعمال، من جانبه، الي أن السعودية طرف أساسي في عملية اختيار استشاري تنفيذ مشروع الربط الكهربائي مع مصر وبالتالي فإن اختيار كندا من الممكن أن يكون ناتجاً عن رغبة السعودية بالاساس بكونها فاعلاً أساسياً بمشروع الربط من حيث الجانب الفني والتمويلي.
 
وقال معروف إن اختيار استشاري كندي لتنفيذ مشروع الربط والاشراف، لا يعني عدم قدرة قطاع الكهرباء المصري علي توفير كوادر وخبرات تستطيع انجاز تلك المهمة، بل إنه من الافضل أن يتم الاشراف علي المشاريع الاقتصادية الاستراتيجية العملاقة من قبل جهات محايدة ليست لها علاقة بالدول المشاركة بالمشروع.
 
مضيفا أن العديد من الدول الاجنبية والعربية يستعين بالخبرات الفنية والمصرية بهدف إنجاز العديد من المشروعات بقطاع الطاقة، ولكن في حال مشروع الربط بين البلدين فإن وجود شريك أجنبي لا ينفي القدرة المصرية أو السعودية ولكن يخضع لعدة عوامل في الاختيار أغلبها تمويلية وإدارية.
 
وأوضح معروف، أن اختيار الاستشاري عملية معقدة تخضع لعدة شروط ومعايير لذلك للابد من التأني قبل اختيار الاستشاري النهائي للاشراف علي تنفيذ أي من المشروعات الاستراتيجية، وتأتي علي رأس تلك الشروط ضرورة توافر الخبرة السابقة للاستشاري، ثم الاختيار بين العروض المالية.
 
مؤكدا أن وظيفة الاستشاري تختلف من فني الي آخر، فمن الممكن أن يتولي الاستشاري مسئولية تنفيذ المشروع بالكامل أي فحص بنود المناقصة لاختيار الشريك الاساسي في المشروع، بالاضافة الي القدرة علي تعديل وتغيير بعض من بنود تلك المناقصة أو الاشراف علي المراحل الاولية للمشروع أو مجرد الرقابة علي التنفيذ، ومن الممكن أن يتولي مسئولية مراجعة المواصفات القياسية لمناقصة المشروع وكراسة شروطه.
 
أكد محمد فاروق، خبير الاقتصاد والطاقة، أن وزارة الكهرباء والطاقة من المفترض أن تكون قد اجرت مناقصة لتأهيل المكاتب الاستشارية لتنفيذ مشروع الربط الكهربائي ثم دراسة العروض المقدمة من تلك المكاتب كل علي حدة لاختيار أفضلها وانسبها لجميع الاطراف العاملة بالمشروع.

 
وقال فاروق إن الاستشاري الكندي سيتابع تنفيذ مشروع الربط ويراجع جميع المستخلصات ويصدق علي التمويل المتاح لانجاز المشروع، مضيفا أنه لابد أيضا أن يراجع جميع بنود الاتفاقية التي تم إبرامها بين مصر والسعودية فيما يخص مشروع الربط الكهربائي.
 
وأوضح فاروق، أن اختيار الاستشاري يتوقف علي خبراته الفنية السابقة بنفس مجال المشروع المقرر تنفيذه، بالاضافة الي تكلفته المادية مع الاخذ في الاعتبار مقدار وحجم الوظائف التي سيؤديها الاستشاري للدول التي قامت باختياره موضحا أن الاستشاري لا ينفذ نفس الوظائف فيوجد استشاري مقيم بموقع المشروع وهناك استشاري آخر يشرف علي المشروع من خلال زيارات متقطعة، مشيراً الي أن تكلفة الاستشاري تختلف حسب حجم أعماله التي تعهد بتنفيذها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة