أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

متخصصون‮: »‬قناة السويس‮« ‬لا تزال‮ ‬غير مؤهلة لاستقبال الناقلات العملاقة


نادية صابر
 
تسعي هيئة قناة السويس نهاية العام الحالي إلي الانتهاء من تعميق الغاطس والوصول به إلي 66 قدماً بدلا من 62 قدماً حتي يمكنها استقبال نحو %64 من ناقلات الأسطول العالمي للبترول.. وكان تقرير اقتصادي أصدرته هيئة القناة قد كشف تراجع حمولة ناقلات البترول، حيث بلغت إجمالي حمولات ناقلات البترول المارة بالقناة خلال الخمسة شهور الماضية نحو 43 مليوناً و221 ألف طن مقابل 58 مليوناً و877 ألف طن.. مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بمعدل تراجع 15 مليوناً و656 ألف طن.

 
 
وأشار التقرير إلي أن إجمالي عدد الناقلات البترولية المارة خلال الفترة نفسها بلغ نحو 1440 ناقلة مقابل 1467 ناقلة العام الماضي بانخفاض بلغ نحو 27 ناقلة.
 
وعن تراجع مرور ناقلات البترول بالقناة خلال النصف الأول من العام الحالي.. أكد سمير معوض خبير النقل البحري أن ناقلات البترول تعد احد أنواع سفن الصب السائلة، وتعتبر ثاني مورد للقناة بعد سفن الحاويات وان التراجع جاء بسبب انخفاض الإنتاج و انكماش حركة التجارة الدولية.
 
وأشار إلي أن البترول وصل سعره قبل الازمة العالمية نحو 150 دولاراً للبرميل وشهد تراجعاً كبيراً في الأسعار بعد اندلاعها وينتظر ان يرتفع مرة أخري وأن تعاود ناقلات البترول مرورها مرة أخري أواخر العام الحالي خاصة، ان معدلات استخدام البترول ترتفع دائما في الدول الأوروبية والأمريكية خاصة في موسم الشتاء.
 
وقال »معوض« إن القناة لاتستقبل حمولات سفن البترول التي تزيد علي 200 الف طن وتلجأ بعض الناقلات الي استخدام خط أنابيب السوميد وعبور القناة بنصف الحمولة واسترداد باقي الحمولة في سيدي كرير بالا سكندرية، مما يتطلب أن تسعي الهيئة إلي تعميق أكثر للقناة، وان تصل الي عمق 72 قدماً علي الأقل، حتي تستطيع أن تدخل المنافسة مع طريق »رأس الرجاء الصالح« وخطوط الأنابيب في مرور ناقلات البترول مشيراً إلي أنه في حال عبور ناقلة البترول العملاقة دون تجهيز حقيقي للقناة سيؤثر علي حركة المياه بالمجري ويضر بضفتي القناة.
 
وطالب إدارة القناة بضرورة التعميق بالمجري الملاحي حتي يتم استيعاب %80 من الناقلات في الأعوام المقبلة بدلا من استيعاب %64 من ناقلات الأسطول العالمي نهاية العام الحالي.
 
وقال الدكتور عبد التواب حجاج المستشار الاقتصادي بهيئة قناة السويس إن القناة تعد اقصر طريق لنقل البترول من الشرق الأوسط إلي كل من أوروبا الغربية، وأمريكا وأوضح أن نسبة ضئيلة من كميات البترول المنقولة بين هذة المناطق تمر بالقناة التي تواجه منافسة كبيرة مع خطوط الأنابيب التي تعد ارخص وسائل النقل الآمنة والمتوقع لها أن تنقل %62 من كميات البترول المصدرة بنهاية 2009.
 
وقال إن قناة السويس وفي حدود طاقتها الاستيعابية لاتستقبل ناقلات البترول العملاقة التي تزيد حمولاتها علي 200 الف طن ساكن ألا بحمولة جزئية تجعل قدرة السفن العابرة للقناة اقل قدرة علي المنافسة مع طريق رأس الرجاء الصالح.
 
وأشار »حجاج« إلي أن تراجع الناقلات البترولية جاء لعدة أسباب اخري غير الازمة العالمية، والقرصنة، أهمها المنافسة القوية بين القناة، وخطوط الأنابيب، وعدم قدرة القناة علي استقبال الناقلات العملاقة ذات الاقتصادات العالية في تكاليف النقل رغم الوصول بالغاطس إلي 66 قدماً بحلول نهاية 2009.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة