أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

القاعدة‮.. ‬هل تستجيب للمراجعات وتوقف حمامات الدم؟‮!‬


مجاهد مليجي

جاءت دعوة الدكتور يوسف القرضاوي، الداعية الإسلامي، لتنظيم القاعدة بمراجعة مواقفها وأفكارها التي تبيح أعمال العنف ضد المخالفين لهم في الرأي والتوقف عن ارتكاب التفجيرات وأعمال القتل الجماعي ومحاولة الاستفادة من تجربة مراجعات الجهاد والجماعة الإسلامية في مصر وجماعات العنف بالجزائر وغيرهم من الأشخاص ذوي المراجعات في المملكة السعودية.


 
 يوسف القرضاوى
وحول مدي استجابة قيادات تنظيم القاعدة لتلك الدعوات، أكد جمال حشمت، القيادي الاخواني، أن قضية المراجعات لتنظيم القاعدة مطروحة علي المستوي النظري منذ زمن بعيد، ولكن علي المستوي العملي يصعب الاستجابة لها من قبل عناصر القاعدة، لاسيما أن هؤلاء مطالبون بتنفيذ أحكام صادرة ضدهم بالإعدام، وبالتالي فإن قضية المراجعات مرهونة بوجود ضمانة للعفو عنهم واسقاط تلك العقوبات والأحكام.

وأضاف حشمت أن إعلان المراجعات يجب أن يليه إعلان التوبة من قبل قيادات التنظيم حتي تتم تبرئتهم مثلما حدث مع عناصر الجهاد والجماعة الإسلامية، وهو ما قد يكون مستبعداً في حالة القاعدة، لا سيما أن الظواهري سبق أن رد علي مراجعات الجماعة الإسلامية والجهاد وانتقدها بشدة.

وأوضح جمال  حشمت أن قيادات القاعدة لا يعنيهم أمر المراجعات الفقهية، لأنهم يعيشون في الصحراء بعيداً عن ضغوط الأنظمة الحاكمة، إلي جانب ضرورة وجود مقابل لتلك المراجعات أي التزام الطرف الآخر المتوقع استفادته من هذه المراجعات- سواء مصر أو السعودية- بتقديم اغراءات وضمانات لهم حتي يقوموا بتلك الخطوة، مشيراً إلي أن الجماعة الإسلامية والجهاد راجعوا أفكارهم بعد معاناة طويلة من الضغوط والاضطهاد والمتاعب والاحباط، بينما عناصر القاعدة أحرار بعيداً عن هذه المؤثرات التي تعرض لها غيرهم من أصحاب المراجعات الفقهية.

واستبعد الدكتور عمرو الشوبكي، الباحث المتخصص في شئون الجماعات الإسلامية بمركز الأهرام الاستراتيجي، أن تستجيب القاعدة لدعوة القرضاوي، خاصة بعد التطورات السياسية التي شهدها العالم بعد أحداث 11 سبتمبر، لأن القاعدة حالياً لم تعد شبكة واحدة متماسكة، ولكنها تحولت إلي شبكات منفصلة وكل نموذج يحركه الواقع الاجتماعي والسياسي الذي يعيش فيه أعضاؤها.

واستطرد الشوبكي أن تنظيم القاعدة في العراق ما زال متأثراً بالاحتقان الطائفي، ويعتبر العدو الأساسي هو أصحاب المذهب الشيعي وليس القوات الأمريكية، بينما في الجزائر وافغانستان وباكستان هناك مواقف ثأرية متبادلة بين الأنظمة الحاكمة والقاعدة، كما هي الحال في وادي سوات الباكستاني، حيث تجاوزت فيه قدرة أفكار القرضاوي بحيث إنه لا يستطيع أن يؤثر فيها، والمسألة دخلت في إطار معارك ثأرية، وكذلك الوضع في الجزائر الذي يستمر فيه الطابع الثأري منذ أحداث 1991، نافياً امكانية تقدم الأنظمة العربية الحاكمة بأي ضمانات لأعضاء القاعدة المطالبين أمنياً وقضائياً.

وعلي الجانب الآخر أوضح اللواء عادل سليمان، مدير مركز الدراسات المستقبلية والاستراتيجية، أن الأنظمة العربية المستفيدة من تفكيك تنظيم القاعدة من المحتمل أن تمنح الضمانات اللازمة للعناصر التي تستجيب لمثل هذه الدعوة التي أطلقها القرضاوي، مشيراً إلي أن الأجهزة المعنية في البلاد العربية المختلفة، وبخاصة مصر، تدرس مثل هذه الدعوة التي أطلقها القرضاوي بعناية واهتمام بالغين.

وأضاف سليمان أن القرضاوي يتحدث من منطلق قناعته الشخصية، ولن يستطيع أن يقدم ضمانات اذا لم يتم التنسيق مع الدول المعنية التي ينتمي لها عناصر القاعدة، كما أنه يتحدث من منطلق دعوي بحت ولا يدافع عن سياسات دول معينة، بالإضافة إلي أن القاعدة الآن أصبح من  الصعب تحديد هياكلها وقياداتها، وهل مازالت تنظيماً واحداً أم تفككت إلي أكثر من تنظيم؟ وهل يمكن أن يصدر أسامة بن لادن توجيهاً يلتزم به الجميع، وهل لديها الاستعداد لقبول الدعوة من الآخرين؟!

وأوضح عادل سليمان أن النظرة الاستعلائية التي يتعامل بها تنظيم القاعدة مع الفصائل الإسلامية الأخري تحول دون الاستجابة لتلك الدعوات، كما أن القاعدة تطلب الاتصال المباشر مع الولايات المتحدة وليسوا في حاجة إلي وسيط.

وتوقع سليمان أن تؤثر دعوة القرضاوي علي قطاعات واسعة من المتعاطفين مع القاعدة، وهو ما قد يتسبب في إدانة تلك الأعمال الإرهابية التي يقوم بها التنظيم، مشيداً بنجاح حالات المراجعات الفقهية التي تمت في مصر، وكذلك التجارب الرائدة في السعودية.. حيث تم تأسيس بعض المؤسسات التأهيلية لاستيعاب المؤمنين بالمراجعات، كما أن هناك مراكز في ماليزيا لإعادة تأهيلهم بعد ارتكاب أعمال العنف والانخراط في تنظيم القاعدة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة