اقتصاد وأسواق

‮»‬التنمية الاقتصادية‮« ‬تعتمد علي القطاعات السلبية لخفض معدلات البطالة


أحمد الشيمي
 
فيما لا تزال القطاعات العمالية تعاني من تراجع فرص العمل، وزيادة نسبة المسرحين.. وضعت وزارة التنمية الاقتصادية خطة لاستيعاب إعداد جديدة من العمال، والخروج من مأزق ارتفاع معدلات البطالة التي وصلت إلي %9.3.. الخطة حددت ثلاثة قطاعات، يستهدف منها توفير 520 ألف فرصة عمل خلال العام المالي الحالي 2010-2009.

 
وأكد مصدر مسئول بقطاع الخطة والموازنة بوزارة التنمية الاقتصادية أن الخطة تعتمد بشكل كبير علي القطاعات السلعية، وتعول عليها بدرجة كبيرة في توفير فرص العمل الجديدة، موضحاً أنه يستهدف ان تستحوذ علي %52.5 من فرص العمل المحققة بمعدل 273.2 ألف فرصة.
 
وأشار المصدر - الذي فضل عدم ذكر اسمه - إلي ان القطاع الثاني الذي تستهدف الحكومة تحقيقه لمعدلات تشغيل وتوفير فرص عمل كبيرة هو قطاع الخدمات الانتاجية، لافتاً إلي ان الخطة استهدفت ان تحقق 131 ألف فرصة بنسبة %25.2 من إجمالي فرص العمل التي سيتم توفيرها.
 
وأشار المصدر إلي ان قطاع الخدمات الاجتماعية هو القطاع الثالث في منظومة تحقيق فرص عمل مرتفعة، ومن المنتظر ان يوفر 115.8 ألف فرصة عمل خلال العام المالي الحالي بنسبة %22.3.
 
مضيفاً ان ذلك سيتم تحقيقه من خلال الخطة الاستثمارية الضخمة التي وضعتها الحكومة، وتستهدف ضخ 200 مليار جنيه في السوق خلال هذا العام لتنشيط القطاعات، وتحفز علي خلق فرص عمل، والحفاظ علي العمالة من التسريح.
 
وأشار الدكتور عبد المنعم درويش - الخبير الاقتصادي - إلي ان تحقيق خطة وزارة التنمية الاقتصادية بتوفير 520 ألف فرصة عمل يتوقف علي توافر عدد من المحددات، لافتاً إلي ان الخطة توضح ان سوق العمل ستفقد حوالي 200 فرصة عمل لأن متوسط فرص العمل التي تم تحقيقها خلال العام المالي 2008-2007 يصل إلي 700 ألف فرصة.
 
وأكد »درويش« ان الاعتماد علي القطاعات السلعية يأتي من منطلق ان هذه القطاعات هي الأقل تضرراً من الأزمة، كما أنها تنمو باستمرار، وقال إن الصادرات من القطاعات السلعية لم تتأثر بشكل كبير لأن التأثر بشكل أكبر كان في قيمة الصادرات غير السلعية والبترولية.
 
وأكد »درويش« ضرورة ألا تقل معدلات الاستثمار الأجنبي خلال العام المالي الحالي عن 7 مليارات دولار، لأن الأعوام الماضية شهدت ارتفاعاً بمعدل وصل إلي 11 ملياراً، وأكثر ولا يعقل أن يترك باب الاستثمارات الأجنبية مفتوحاً دون اتخاذ خطوات جادة للحصول علي نصيب كبير منها لمواجهة البطالة وتخفيف معدلاتها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة