عقـــارات

استحواذ گونسورتيوم التعمير علي‮ ‬%60‮ ‬من‮ »‬داماك‮« ‬يدعم الاستثمار العقاري


المال - خاص
 
أكد خبراء السوق العقارية أن استحواذ كورنسورتيوم التعمير علي %60 من شركة »داماك« للتطوير يعد مؤشرًا مهما لبعث الثقة في السوق العقارية المصرية.

 
 
ومن جانب آخر أشار الخبراء إلي أن اتمام الصفقة بشكل نهائي سيساهم في تنشيط السوق العقارية والقضاء علي حالة الترقب والحذر التي تسود العملاء خاصة لاتخاذ قرارات الشراء في وحدات الاسكان الفاخر.
 
واضافوا أن دخول البنك كشريك سيساعد الشركة علي تسليم الوحدات في مواعيدها المحددة، بالاضافة الي الالتزام بسداد أقساط الأراضي لهيئة المجتمعات العمرانية.
 
أكد سيف فرج خبير الاقتصاد العمراني أن اتمام صفقة استحواذ الاسكان والتعمير علي %60 من »داماك« ستساهم في القضاء علي حالة الترقب والتخوف التي تسود العملاء بالسوق العقارية.
 
واضاف ان الصفقة ستعيد الثقة الي مستقبل السوق العقارية المصرية مرة أخري وتساهم في جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، علي أساس ان البنوك والمصارف المصرية تمتلك فوائض من السيولة لمساعدة المشروعات المتعثرة، كما تساهم في إعادة جدار الثقة بين البائع والمشتري مرة أخري.
 
ومن جانب آخر أشار فرج إلي أن الصفقة سيكون لها تأثير إيجابي علي حجم التدفقات المالية في السوق العقارية المصرية باعتبارها سوقا واعدة للاستثمار خاصة في المجال العقاري حيث أنه في حال تعثر اي شركة فهناك العديد من البدائل المصرفية لإعادة المشروع مرة أخري للمشروعات المتعثرة.
 
وأوضح ان اتمام الصفقة يعد دعوة للبنوك والمصارف بالدخول في الاستثمار العقاري ولكن تجب دراسة المشروعات جيدا قبل الدخول في تمويلها.
 
واشار الي ان مشروع داماك سيتم تسليمه في المواعيد المتفق عليها مع العملاء وقت التعاقد، ولن يتم تغيير الاسعار مما يبعث الثقة مرة اخري في مستقبل الشركات العاملة في مستويات الاسكان الفاخر التي شهدت تراجعا خلال الفترة الماضية اثر الازمة الاقتصادية العالمية التي دفعت العملاء للتخوف من شراء هذه النوعية من الوحدات.
 
وأكد أن الخطوة تعد دعوة غير مباشرة للبنوك والمصارف المصرية لاستغلال السيولة لديها في تنفيذ مشاريع تساهم في النمو الاقتصادي بوجه عام لارتباط صناعة العقار بأكثر من 90 صناعة وحرفة أخري.
 
واضاف أن السوق العقارية المصرية مازالت في حاجة الي المزيد من الاستثمارات في مشروعات الاسكان نظرا الي الحاجة الشديدة للسكن في السوق المصرية والتي تصل الي اكثر من 350 ألف وحدة سنويا بالاضافة الي اكثر من مليون وحدة عجز تراكمي من السنوات السابقة وكذلك حالات الطلب المتولدة سنويا والناتجة عن حجم الاهلاك والتجديد في الوحدات السكنية.
 
وأكد فرج أن مساهمة البنوك في المشروعات العقارية تساهم في تحريك رؤوس الاموال المتوافرة في البنوك، فضلا عن تشغيل آلاف فرص العمل وذلك نظرا لتوافر سيولة اقل تكلفة لدي البنوك من شركات الاستثمار التي تحتاج الي الاقتراض من البنوك باسعار فائدة مرتفعة.
 
من جانبه أكد المهندس علي بيومي مساعد أمين عام الاتحاد العربي للتنمية العقارية أن استحواذ بنك الإسكان والتعمير علي %60 من مشروع »داماك« سيساهم في حفظ أموال الحاجزين في المشروع ويعجل من تسليم الوحدات في الموعد المحدد. وأضاف ان قرار البنك يعد دعوة للبنوك المصرية باستخدام السيولة المتراكمة لديها وتوظيفها في استثمارات تنعكس علي الاقتصاد المصري وتساهم في توفير فرص عمل للشباب وبالتالي القضاء علي مشكلة البطالة.
 
ومن جانب آخر أشار بيومي إلي ان اتمام مشروع داماك سيعيد الثقة مرة أخري للاسكان الفاخر والذي شهد تراجعاً أكثر من %50 خلال الفترة السابقة، حيث انعكس تعثر الشركة علي العملاء بفقدان الثقة في المشروعات الفاخرة وخلق حالة من التخوف والحذر في السوق العقاري.
 
وأضاف بيومي ان استمرار المشروع يضمن حصول وزارة الإسكان علي أقساط الأراضي في مواعيدها والتي يتم استغلالها وتوظيفها في مشروعات الاسكان المتوسط ومحدودي الدخل والبينة التحتية والمرافق.
 
وأضاف الدكتور أحمد أنيس رئيس جمعية التقييم العقاري أن استحواذ بنك الإسكان والتعمير علي حصة من داماك يمثل إضافة للسوق العقارية نظراً لتمتع البنك بثقة كبير في المجال العقاري في السوق المصرية.
 
وأكد أنيس ان دخول البنك كشريك بحصة %60 من مشروع داماك يعد دفعة قوية للاستثمار العقاري حيث إن دخول مؤسسة مالية ذات ثقل يوحي ان الاستثمار العقاري آمن ويحقق أرباحاً عالية.
 
وأوضح ان الصفقة ستعيد الروح للسوق العقارية مرة أخري بشكل عام ولشريحة الإسكان الفاخر بشكل خاص، والتي شهدت حالة شبه الركود خلال الفترة الماضية نتيجة زيادة عدد المطروح علي الطلب.
 
وتوقع ان ينجح بنك التعمير والإسكان في الالتزام بتسليم الوحدات في مواعيدها المحددة وذلك لتمتع البنك بخبرات سابقة في المجال العقاري ودخوله في العديد من المشروعات الناجحة وقدرته علي تقييم الوحدات دون المبالغة في دفع الأسعار وكذلك توافر الكوادر الفنية بدرجة عالية ليس فقط في مجال الإدارة ولكن في جميع التخصصات الفنية.
 
ويذكر ان القيمة الإجمالية للصفقة تبلغ 432 مليون جنيه، بينما ينتظر ان تحصل داماك علي 392 مليون جنيه فقط، حيث سيحتجز كونسورتيوم ببنك التعمير 40 مليون جنيه. تمثل حصة الشركة في زيادة رأس المال المزمع اجراؤها ليرتفع رأسمال الشركة المدفوع من 100 مليون جنيه إلي 200 مليون جنيه، كما سترتفع قيمة الصفقة بالنسبة للكونسورتيوم إلي 492 مليون جنيه بإضافة 60 مليون جنيه تمثل حصته في زيادة رأس المال. ويضم الكونسورتيوم بنك التعمير والإسكان والعقاري المصري والشركة القابضة للتعمير والإسكان، ومن المقرر أن توزع الحصة المستهدفة بالاستحواذ بواقع %30 ببنك التعمير والإسكان و%20 للبنك العقاري العربي و%10 للشركة القابضة للتعمير.
 
وتمتلك شركة داماك قطعة أرض تبلغ مساحتها نحو 6 ملايين متر بمدينة القاهرة الجديدة سبق ان فازت بها في مزايدة الأراضي الكبري التي نظمتها وزارة الإسكان مقابل 752 جنيها للمتر بإجمالي 4.742 مليار جنيه وسددت الشركة حتي الآن 1.2 مليار جنيه لهيئة المجتمعات العمرانية وأعلنت عن ثلاث مشروعات تشغل جانباً من الأرض أولها للفيلات ويحمل اسم »هايد بارك« وثانيها للعمارات وتسمي »سنتر فيل« أما ثالث مشروعات داماك العقارية للتطوير فيسمي »بارك افينيو« ومخصص للوحدات التجارية والإدارية وبلغت مدفوعات العملاء نحو 750 مليون جنيه.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة