بورصة وشركات

أوراسكوم للإنشاء يضبط إيقاع البورصة


اتجهت الانظار في مطلع الأسبوع لسهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة كونه محور اهتمام صناديق الاستثمار والأجانب، وتعرض السهم لضغط بيعي عنيف وسط مخاوف من اتساع نطاق هبوط البورصة امتدادا لأدائها السيئ الأسبوع الاسبق. وتبع ذلك عودة الأجانب للشراء نتيجة تمكن محافظهم من تكوين فوائض في أسواقهم تم توجيه جانب منها للأسواق الناشئة، ومن ضمنها مصر. وانعكس ذلك علي أداء السهم المفضل لديهم ليتجه للصعود بقوة في الجلسات اللاحقة، ليغلق الأسبوع علي ارتفاع بنسبة %12 مسجلا 202 جنيه مقابل 181 جنيها في إقفال الأسبوع الاسبق. أشار ايهاب السعيد رئيس قسم التحليل الفني في شركة اصول للسمسرة إلي أن السهم نجح الأسبوع الماضي في كسر نقطتي مقاومة رئيسيتين، الأولي عند 198 جنيها، وتبع ذلك كسره مستوي 202.7 جنيه، لتكون الطريق ممهدة أمامه الأسبوع الحالي لاستهداف 213 جنيه، التي نصح بتخفيف المراكز قربها كون السهم سيشهد ضغطاً بيعياً عنيفاً.
 
ومما سيدعم اداء السهم في المرحلة الحالية المستجدات الايجابية التي تشهدها الشركة وتصاعد وتيرة عقود الإنشاءات التي تحصدها.
 
 وفيما يخص نشاطها الرئيسي المتمثل في الأسمدة، فقد قامت الشركة في مطلع يونيو بابرام شراكة استراتيجية مع المنتج الرئيسي للأسمدة الفوسفاتية في مصر المتمثل في الشركة المالية والصناعية، وستقوم عن طريقه أوراسكوم للإنشاء بامداد »المالية والصناعية« بالأمونيا، لتقوم الأخيرة بتحويلها إلي امونيا سلفات غير مغربله، مع اعادتها لأوراسكوم للإنشاء لاتمام غربلتها في خطوط إنتاجها، وتوجيهها للتصدير في حال وجود فروق سعرية عن الأسعار المحلية.
 
وتهدف أوراسكوم للإنشاء من وراء ذلك لتنويع سلة منتجاتها من الأسمدة، وفتح أسواق جديدة. وسيستفيد الطرفان من الشراكة لما تحققه من مزايا اقتصادية مشتركة، فمن جهتها ستستفيد أوراسكوم للإنشاء من خبرة »المالية والصناعية« الطويلة في تصنيع سلفات الامونيا، وستستفيد الأخيرة من خبرة وامكانيات أوراسكوم للإنشاء التسويقية واسعة النطاق في الأسواق الخارجية.
 
وبذلك تستمر أوراسكوم للإنشاء والصناعة في تطوير استراتيجيتها الهادفة لتكوين عملاق أسمدة اقليمي بعد خروجها من قطاع الأسمنت في مطلع عام 2008.
 
 وفي هذا الاطار قامت أوراسكوم للإنشاء والصناعة في الربع الأول من العام الماضي بالدخول في شراكة استراتيجية مع مجموعة ابراج كابيتال الاماراتية تنص علي دمج أنشطة الأسمدة التابعة للأخيرة في الأولي في صفقة بقيمة 1.59 مليار دولار ياتي هذا مصحوبا بقيام أوراسكوم للإنشاء بسداد قروض علي أبراج بقيمة1.1  مليار دولار. وتم السداد عن طريق قيام أوراسكوم بدفع 874 مليون دولار نقدا، بالاضافة إلي قيامها بزيادة راس المال المدفوع بما يعادل 12.77 مليون سهم علي سعر 607.9 جنيه تنتقل ملكيتها إلي ابراج لتبلغ مساهمة الأخيرة في أوراسكوم %5.59. وبذلك انتقلت ملكية الشركة المصرية للأسمدة التي تمتلك ابراج %100 من أسهمها إلي أوراسكوم للإنشاء والصناعة. وبدمج أنشطة أسمدة ابراج في أوراسكوم اصبحت الطريق ممهدة امام الكيان الجديد ليصبح من أكبر منتجي الأسمدة النيتروجينية واليوريا في العالم. وقامت أوراسكوم للإنشاء في نهاية يونيو 2009 بنقل كامل حصتها في المصرية للأسمدة إلي شركة أوراسكوم لصيانة مصانع الأسمدة، وهي مملوكة لها بالكامل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة