أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الاقتصاد البريطاني يدخل أسوأ مرحلة انكماش منذ‮ ‬50‮ ‬عاماً


المال ـ خاص
 
كشفت الاحصاءات الاخيرة لمكتب الاحصاءات القومي البريطاني »ONS « انكماش الاقتصاد البريطاني باسرع معدل له منذ 50 عاما.

 
رصدت الاحصاءات انكماش الاقتصاد بنسبة %2.4 خلال الربع الاول من العام الحالي مقارنة بالربع الاخير من عام 2008، وبنسبة %4.9 مقارنة بالربع الاول من العام السابق.
 
يذكر ان الاقتصاد البريطاني لم ينكمش بنسبة تزيد علي %2.4 منذ الربع الثاني من عام 1958 حينما انخفض الناتج المحلي الاجمالي وقتها بنسبة %2.6 في عصر رئيس الوزراء »هارولد ماكميلان«.
 
وذكرت صحيفة »الديلي تيليجراف البريطانية« ان رئيس الوزراء البريطاني »جوردون براون« تجاهل التحذيرات بشأن وصول الدين الحكومي الي مستويات »حرجة« وزيادة مستويات الانفاق العام في ظل الركود.
 
قرر »براون« زيادة الانفاق الموجه لقطاع الخدمات، مع الكشف عن خطته للخدمات العامة.
 
ووجد البعض ان ذلك محاولة من رئيس الوزراء لاعادة الحياة الي وزارته، حيث شمل قراره المقترحات التي تتطلب قدرا كبيرا من الانفاق الحكومي، فيما يشمل تمويلا للاسكان الاجتماعي، وتعيين 100 الف معلم.
 
من جانبه رفض »ان بولز« وزير الدولة لشئون الاسرة والاطفال والمدارس والذي يعد الصديق المقرب لرئيس الوزراء منذ فترة طويلة، اقتراحات »ميرفين كينج« محافظ البنك الانجليزي، والمتعلقة باتخاذ اجراءات فورية للتأكد من مستويات الاقتراض العام.
 
واشار الي ان هناك زيادة الانفاق علي الخدمات مثل المدارس والمستشفيات، ملمحا الي انه ولاول مرة ستتم حماية اجهزة الشرطة من انخفاض النفقات.

 
وفي حواره مع اذاعة »BBC « طالب »بولز« الدوائر الحكومية بان تتحلي بالذكاء والمهارة ازاء قرارات الانفاق في السنوات المقبلة واكد ضرورة الابقاء علي زيادة الاستثمارات والخدمات العامة.

 
مشيرا الي ان الحكومة تتحلي بالمهارة اللازمة لاخذ الاقتصاد الي الاتجاه الصحيح كما انها تفعل ما يجب القيام به ازاء الركود.

 
وذكر وزير  الطفولة ان القرار المتعلق بخفض او زيادة الانفاق الحكومي سيكون هو الموضوع الرئيسي المطروح علي اجندة حزبي »المحافظين« و»العمال« الرئيسيين في الانتخابات المقبلة.

 
واكد ان اولويات كل حزب ستكون مختلفة تجاه قضايا الانفاق والضرائب.
 
وحذر مركز الابحاث الاقتصادية والتجارية من احتمالات ارتفاع مستويات الانفاق العام لتسجل %50 من الناتج المحلي الاجمالي بنهاية العام المالي المقبل.
 
وفي تقرير لها عن الاقتصاد البريطاني، توقعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية »OECD « ارتفاع حجم الدين الي %90 في عام 2010 مع احتمال اقتراب معدل البطالة الي %10 العام المقبل.
 
وقالت إن بريطانيا في طريقها لتسجل 175 مليار جنيه استرليني حجم الاقتراض هذا العام بسبب انخفاض متحصلاتها من الضرائب في ظل الركود والانفاق علي مجالات دعم الاقتصاد.
 
وذكر »اليستر دارلينج« والذي كان علي وشك ان يحل محل »بولز« كمستشار خلال التعديل الوزاري هذا الشهر ان التخطيط لحماية الاقتصاد الحقيقي في الفترة التي ستسبق الانتخابات المقبلة سيتضمن الغاء نظام »الاستعراض الشامل للنفقات« »SCR « والذي تجريه وزارة الخزانة مرة كل عامين. وكان آخر استعراض قد تم خلال عام 2007.
 
من جانبه يري »دارلينج« ان التخطيط التفصيلي للاقتصاد في المستقبل يظل غير واضح بسبب عدم معرفة مدي تأثير الركود علي بريطايا.
 
حذر »كينج« من ان المملكة البريطانية تعاني من »مستوي غير طبيعي من الدين العام« وان ذلك يتطلب بعض الامور الطبيعية والتي يجب القيام بها.
 
وفي استطلاع للرأي اجرته مؤخرا صحيفة »الديلي تيليجراف« اظهر ان %75 من الذين تم استطلاع رأيهم يعتقدون ان انخفاض الانفاق امر ضروري خلال السنوات القليلة المقبلة لتحقيق التوازن.
 
واتهم »ديفيد كاميرون« زعيم حزب المحافظين في بريطانيا »براون« بانه ضلل الجمهور بخصوص تخفيض النفقات، واكد ان الارقام الصادرة عن وزارة الخزانة تظهر انخفاض النفقات الرأسمالية بحلول عام 2010، كما اتهم »فيليب هاموند« وزير الخزانة في حكومة الظل لحزب المحافظين ـ الحكومة بمحاولاتها لاخفاء الحقيقة عن الجمهور بالغاء نظام الاستعراض الشامل للنفقات »CSR «.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة