أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

نجاح نسبى لـ«كايرو فاشون تكس».. والاضطرابات تهدد انتعاش «الملابس الجاهزة»


تغطية - دعاء حسنى

اختتمت الأحد الماضى، فاعليات معرض كايرو فاشون تكس، فى دورته 51 بعد أن استمرت 4 أيام خلال الفترة من 7 إلى 10 مارس، فى أرض المعارض بمدينة نصر، بمشاركة 350 شركة من 7 دول هي : مصر، وسوريا، وتركيا، وإيطاليا، وفرنسا، وأوكرانيا، والصين .

 
وحمل المعرض مؤشرات قوية حول فرص النمو المتوقع أن يشهدها قطاع الملابس الجاهزة خلال الفترة المقبلة، عقب فترة من التوقف الجزئى أو الكلى، طال عددًا من المصانع العاملة به عقب عام الثورة، والمطالب العمالية التى اجتاحت القطاع طوال الأشهر الماضية .

وأكد عدد من الشركات العارضة زيادة نسبة التعاقد على الماكينات الخاصة بالملابس الجاهزة خلال الدورة الحالية للمعرض، ورهن البعض فرص النمو فى القطاع وتحسين مناخ الاستثمار بالسوق المصرية على اجتذاب الاستثمارات الأجنبية، خاصة السورية هربًا من سوء الأوضاع السياسية .

ولم يخل المعرض من الحديث عن الوضع السياسى الراهن، وانعكاساته على القطاع، خاصة مع تزامن بعض أيام المعرض مع نطق حكم المحكمة فى أحداث مجزرة بورسعيد .

فى البداية قال المهندس عادل الشريف، رئيس مجلس إدارة شركة بريميدز لتنظيم المعارض والمنظمة للمعرض، إن الشركة متخصصة فى تنظيم المعارض الخاصة بقطاع الملابس الجاهزة فى السوق المصرية، مشيرًا إلى أن المعرض يجرى تنظيمه مرتين سنويًا كل 6 أشهر فى بداية كل من الموسمين الصيفى والشتوى .

وأشار إلى أن المعرض هذا العام أقيم على مساحة 18 ألف متر، وضم 6 صالات عرض، مشيرًا إلى أن الشركة المنظمة لم تحمل العارضين أى ارتفاعات فى أسعار إيجارات المعارض هذا العام، بالرغم من رفع مركز المؤتمرات الإيجارات على الشركات المنظمة للمعارض بنسبة %30.

وأوضح أن الشركة المنظمة رأت أنه من الصعوبة هذا العام رفع نسبة الإيجارات فى ظل الإضرابات السياسية التى تشهدها السوق المصرية، والتى تلقى بالتبعية آثارها على الوضع الاقتصادى للبلاد وعلى الشركات العارضة .

وأكد أن الشركة سترفع أسعار الإيجارات اعتبارًا من الدورة المقبلة للمعرض، مشيرًا إلى أنه ستعقد خلال الفترة من 12 إلى 15 سبتمبر من العام الحالى .

ولفت إلى أن الإقبال هذا العام جيد، بالرغم من الظروف الصعبة التى تشهدها السوق المصرية حاليًا، مؤكدًا أن التوقعات كانت أقل بكثير من حجم الزيادة والتعاقدات التى شهدها المعرض فى دورته الحالية، وأنه عادة يشهد الموسم الصيفى إقبالاً أكثر من التجار والصناع من الموسم الشتوى .

وقال إن الجديد فى المعرض هذا العام دخول عدد من الشركات الصينية العاملة فى مجال مستلزمات الإنتاج والإكسسوارات الخاصة بمستلزمات الملابس لمساعدة الشركات والمصانع المصرية فى هذا المجال، لافتًا إلى أن عددًا من الشركات الصينية والتركية قامت بزيادة حجم المساحات المخصصة لها فى دورة المعرض المقبلة .

وأضاف أن نشاط تنظيم وإقامة المعارض بقطاع الملابس الجاهزة مهم وضرورى للغاية، وأنه لا بديل أمام المصانع والتجار لتصريف منتجاتهم وتسويقها إلا من خلال المعارض، خاصة فى ظل الوضع الراهن، ودونها سيكون الأمر مرهقًا جدًا لتسويق البضائع بالسوق المحلية .

وقال علاء عمران، مسئول بشركة Galaxy ، وأحد مستوردى الملابس من الصين، إنه يشارك للمرة الثانية في معرض كايروفاشون تكس، وغالبًا يستهدف من خلال المعرض تجار الجملة والتجزئة، مشيرًا إلى أن أسعار الملابس تتراوح بين 80 و 160 جنيهًا للقطعة، وأن هناك ارتفاعًا نسبى فى أسعار الملابس المستوردة من الصين بسبب ارتفاع رسوم الجمارك، فضلاً عن الزيادات التى شهدتها أسعار الدولار مقابل الجنيه .

وأوضح أحمد الصباغ، رئيس مجلس إدارة شركة الدمشقى المتخصصة فى إنتاج ملابس الأطفال، أن شركته هى إحدى الشركات السورية الهاربة من سوء الأوضاع الداخلية فى سوريا، ولديها مصانعها بتكلفة استثمارية تصل إلى 30 مليون جنيه، ومقامة تحت اسم أبلكيو فى المنطقة الصناعية بزبلطان فى سوريا .

وأكد أن الشركة قامت بنقل استثماراتها منذ 6 أشهر إلى مصر وتركيا، حيث قامت مؤخرًا بافتتاح مصنع لها بمدينة العبور، وستفتح منفذًا لبيع الجملة لملابس الأطفال فى منطقة جسر السويس خلال الأيام القليلة المقبلة .

وقال إن أبرز الصعوبات التى يواجهها كمستثمر بالسوق المصرية، هو عدم وجود جميع الخدمات والمتعلقات الخاصة بقطاع الملابس الجاهزة من أنسجة وأقمشة وإكسسوارات، وغالبًا ما تكون موزعة على أكثر من محافظة متباعدة بالشكل الذى يرهق أى مستثمر، مثل مدينة المحلة وشبرا والعاشر من رمضان، أما فى سوريا وتركيا فهناك تجمع يضم جميع متعلقات صناعة الملابس والغزول .

وقال إن مشكلة البيع بالأجل للتجار أيضًا من أبرز المشكلات التى يعانى منها كمستثمر أجنبى وتنتشر بقوة فى السوق المصرية، بخلاف البيع فى السوق السورية، والذى يتم بشكل مباشر .

أما شادى النموس، رئيس مجلس إدارة شركة STYLE ، أحد العارضين السوريين المتخصص فى إنتاج الملابس الحريمى، فقال إن هذه هى المرة الأولى التى يشارك في المعرض، موضحًا أنه يمتلك مصنعًا في سوريا، ويستهدف فتح مكتب لتوزيع الجملة بالسوق المصرية، بتكلفة تصل إلى 2 مليون جنيه .

وأشار إلى أنه يستهدف من المعرض التعريف به كمستورد سورى للملابس الحريمى بالسوق المصرية، لافتًا إلى ضعف الإقبال على المعرض فى دورته الحالية، وأرجع ذلك إلى عدم الدعاية الكافية للترويج للمعرض، نافيًا أن يكون لذلك علاقة بالوضع السياسى بالسوق المصرية، خاصة أن اضطراب الوضع فى منطقة ما بالسوق المصرية، لا يؤثر كثيرًا على المبيعات فى منطقة أخرى، وذلك من مميزات وطبيعة السوق المصرية .

وأكد أنه يسعى إلى نقل مصانعه من سوريا إلى مصر، خلال الأشهر المقبلة، خاصة مع استمرار الوضع السياسى المضطرب بسوريا، إلا أنه رهن ذلك بتحسين الحكومة المصرية لمناخ الاستثمار، لا سيما أن الوضع الراهن لا يساعد على ذلك، سواء من ناحية تسهيل الحكومة الإجراءات الخاصة بإقامة الاستثمارات أو من ناحية انتظام العمالة بالمصانع، أو الرسوم الجمركية المفروضة على الملابس المستوردة أو التسهيلات التى تقدم لرجال الأعمال الوافدين من الخارج .

وأشار إلى أن السوق المصرية تمتلك فرصة كبيرة لاجتذاب المستثمرين السوريين العاملين بقطاع الملابس، خاصة مع هجرة العديد من الاستثمارات العاملة فى المجال هربًا من الوضع السياسى الراهن فى سوريا، واستهدافهم دولاً أخرى مماثلة فى القطاع لإقامة استثماراتهم .

وقال هانى غلاب، أحد كبار مصممى الأزياء الخاصة بفساتين السهرة والزفاف، إن المعرض هذا العام شهد تنظيمًا وإقبالاً جيدًا، مشيرًا إلى أنه طرح موديلات جديدة لعام 2013 بالسوقين المصرية والتركية، واستهدف من خلال مشاركته فى المعرض الاتيلات ومحال بيع الفساتين والسواريهات .

ورهن غلاب انتعاش حركة المبيعات للملابس باستقرار الأوضاع السياسية فى مصر، مشيرًا إلى أنه يواجه بعض المشكلات فى دخول الشحنات المستوردة من الأقمشة والخامات اللازمة لعملية صناعة الملابس .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة