أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

شركات المقاولات تطالب بحصة ثابتة من «الإسناد المباشر»


أحمد شوقى

تعانى شركات المقاولات بشكل عام من حالة الركود التى تضرب السوق، إلا أن معاناة شركات قطاع الأعمال العام تتفاقم بشكل حاد، خاصة بعد انخفاض قيمة الجنيه مقابل الدولار، بالإضافة إلى الارتفاعات الحادة فى سعر السولار .

وفى ظل الأزمات التى يعانى منها القطاع، طالب عدد من شركات «القومية للتشييد » بإسناد حصة ثابتة من مشروعات البنية التحتية إليها بالأمر المباشر دون منافسة القطاع الخاص، حيث يقول مصدر مسئول بالشركة العامة للإنشاءات والمبانى إنه تم التقدم بطلب إلى رئيس اتحاد المقاولين للتفاوض مع الحكومة لتخصيص مشروعات معينة ومنع القطاع الخاص من المنافسة عليها .

وبرر المصدر هذا المطلب باضطرار الشركات إلى تحمل نفقات كبيرة لدفع الرواتب والأجور والحوافز الدورية للعاملين .

وأضاف أنه تم التقدم بمذكرة إلى اتحاد التشييد والمقاولات للتفاوض مع الحكومة بخصوص إسناد مشروعات معينة للشركات الحكومية بالأمر المباشر دون الدخول فى مناقصات، إلا أن انشغال الحكومة بالأمور السياسية واهمالها لشركات قطاع الأعمال العام حال دون اتخاذ إجراء تجاه تلك الخطوة .

وأشار المصدر إلى أن الشركات تعانى نقصاً حاداً فى المشروعات المطروحة، إلى جانب اشتراط الجهات الحكومية عدم تنفيذ أعمال جديدة فى المشروعات المسندة إلا إذا توافرت الاعتمادات المالية الخاصة بها .

وأضاف أن ذلك الإجراء أدى إلى وجود طاقات معطلة بقطاع المقاولات حيث لم تتجاوز أعماله خلال العام الماضى 4.5 مليار جنيه فى الوقت الذى تواجه فيه بعض الشركات أزمات فى تدبير الرواتب والأجور للعاملين .

ولفت إلى أهمية استجابة الحكومة لهذا المطلب بسبب فشل الشركة فى الحصول على أى تعاقدات خارجية، موضحاً أن الشركة لم تنجح منذ بداية العام المالى الحالى فى الفوز بأى مشروع تم طرحه .

وأضاف أن معاناة الشركات ازدادت بسبب تراجع قيمة الجنيه حيث طالب بعض المقاولين من الباطن بفروق أسعار نتيجة زيادة أسعار المواد الخام فى حين لا تصرف الحكومة للشركات هذه الفروق .

واتفق معه المهندس فودة العوضى، نائب رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لشركة المساهمة العامة للمقاولات «العبد » ، حيث أكد أهمية إسناد مشروعات جديدة للشركات بالأمر المباشر فى ظل عدم القدرة على منافسة القطاع الخاص، مشيراً إلى أن حجم الأعمال المنفذ فى شركات المقاولات الحكومية فى تراجع مستمر بسبب الأزمات التى تعانيها .

وأضاف أن أزمة انخفاض قيمة الجنيه انعكست سلباً على شركات المقاولات حيث طالب بعض المقاولين من الباطن الذين يقومون بأعمال التشطيب فى عدد من المشروعات التابعة للشركة، بزيادة قيمة التعاقدات بسبب ارتفاع أسعار الدولار وتأثير ذلك سلباً على المواد التى يتم استيرادها .

وأوضح أن الشركة تأثرت بأزمة السولار حيث تؤدى إلى تأخر الشاحنات فى نقل مواد البناء، بالإضافة إلى المعدات المستخدمة فى التنفيذ مثل اللوادر .

وأشار إلى أن الأحداث السياسية التى تشهدها مصر حالياً وأعمال العنف ستؤثر سلباً على الشركة من خلال التسبب فى مزيد من التأخر فى صرف المستحقات لدى الجهات الحكومية .

وأكد فتحى سيد أحمد، نائب رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب للشئون المالية والإدارية بالشركة المصرية للمبانى التابعة للشركة القومية للتشييد، صعوبة المنافسة على المشروعات التى يتم طرحها بسبب نقص حجم أعمالها ومن ثم تتكالب الشركات عليها ويلجأ بعضها إلى ضغط الأسعار .

وأضاف أن المشروعات التى فازت بها الشركة منخفضة من حيث حجم الأعمال، ومن بينها مشروعان فى الإسكندرية والسادس من أكتوبر بتكاليف إجمالية تصل إلى 43 مليون جنيه، موضحاً أن التنفيذ بدأ بالفعل فى مشروع إسكان أرض القرعة بالسادس من أكتوبر، والذى تصل تكلفته إلى 30 مليون جنيه فى حين لا تتجاوز تكاليف أعمال التطوير بمشروع محطة المعالجة بالإسكندرية 4 ملايين جنيه .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة