أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

والبورصة الأمريكية تحقق أفضل أداء في الربع الثاني من‮ ‬2009


إعداد: أماني عطية
 
حققت البورصة الأمريكية أفضل أداء ربع سنوي لها منذ عام 2003، في الربع الثاني من العام الحالي. ورغم ذلك التحسن الملحوظ، فإن العديد من المستثمرين مازالوا يشعرون بالقلق.

 
وأنهي مؤشر »داوجونز« الربع الثاني من عام 2009 عند 8447 نقطة بارتفاع %11، لكن مازال المؤشر منخفضاً بنسبة %40 عن أعلي مستوي حققه منذ 9 أكتوبر 2007، ومنخفضاً أيضاً بنحو %3.8 في العام الحالي.
 
ويعد ذلك أفضل أداء ربع سنوي للمؤشر منذ الربع الأخير من عام 2003، وحقق مؤشر ناسداك ارتفاعاً بنحو %20 في الربع الثاني من العام ومازال مرتفعاً بنسبة %1.6 لعام 2009.
 
وصعد مؤشر »ستاندرد آند بورز 500« بنحو %15 خلال الربع الثاني من العام الحالي وأغلق عند 919.32 مع نهاية يونيو الماضي ومازال المؤشر مرتفعاً بنسبة %1.8 في العام الحالي.
 
وأوضح المحللون ان أسواق المال العالمية شهدت تعافياً في الربع الثاني من العام الحالي، مشيرين إلي أن معظم الأجزاء في أسواق الائتمان استمرت في التحسن - بشكل ملحوظ - وتمكنت عدة شركات سمسرة وبنوك كبري من الوصول إلي أسواق المال لتجميع المزيد من الأموال اللازمة لتحسين ميزانياتها.
 
يذكر ان الأسواق الناشئة والسلع كانت من أكبر الرابحين في الربع الثاني من العام بسبب التفاؤل الذي تنامي حيال تعافي الاقتصاد العالمي، وقد حققت أسعار النفط الخام أكبر مكاسب ربع سنوية لها في الربع الثاني من العام الحالي منذ عام 1990.
 
ومع تلاشي المخاوف التي أدت في وقت سابق إلي هبوط الأسهم إلي مستويات متدنية، فإن التركيز في الوقت الراهن يدور حول تدعيم أداء الأسواق وتحقيقها مزيداً من المكاسب في الوقت الذي يسعي فيه المستثمرون وراء انهاء العام الحالي بصورة جيدة، وفقاً لصحيفة »وول ستريت«.
 
وأوضح المحللون أنه لكي تواصل أسواق المال الأمريكية تحقيق نتائج جيدة وارتفاع ملحوظ خلال النصف الثاني من العام فإن ذلك لا يتطلب فقط دلائل جيدة علي تباطؤ التراجع في نمو الاقتصاد الأمريكي وإنما يتطلب أيضاً بدء انتعاش النشاط الاقتصادي، ولذلك علي الأقل يجب أن تكون نتائج أرباح الشركات متوافقة مع توقعات ارتفاعها خلال الأشهر المتبقية من العام.

 
ومازال العديد من المستثمرين مرتقبين ومتيقظين لأي شيء قد يحدث وينذر بتجدد الأزمة المالية مرة أخري.

 
ووفقاً لطومسون رويترز، فإن مؤشر ستاندرد آند بورز 500 يتم تداوله علي مضاعف ربحية 15.7 مرة حسب توقعات أرباح التشغيل لعام 2009.

 
ومن المتوقع ان ترتفع أرباح الشركات المدرجة أسهمها في المؤشر في الربع الأخير من العام إلي %181. مقارنة بالأداء السيئ الذي شهدته في نفس الفترة من العام السابق ومقارنة بنحو %169 كانت متوقعة في 3 أبريل الماضي، في حين أن مكاسب الربع الثالث من العام من المتوقع أن تنخفض بنسبة %21 مقارنة بتراجعها بنحو %17 المتوقعة منذ ثلاثة أشهر.

 
قال »بينكي كادها« الخبير الاستراتيجي للأسهم الأمريكية لدي »دويتش بنك« إنه يري أن هذه التوقعات متفائلة للغاية.

 
وأوضح الخبراء ان القطاع المالي كان الأفضل أداء خلال الربع الثاني من العام في البورصة الأمريكية رغم التوقعات غير الأكيدة للأرباح علي المديين قصير الأجل وطويل الأجل.
 
وكانت أسهم شركات الطاقة والتعدين في الصدارة حيث ارتفعت هذه الأسهم بعد التوقعات التي أشارت إلي أن الأسواق الناشئة سوف تقود الاقتصاد العالمي نحو التعافي، ويعد الطلب علي المواد الخام مرتفعاً في الاقتصادات الناشئة.
 
وكانت أسهم شركات التكنولوجيا ضمن الرابحين في الربع الثاني من العام.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة