أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الشراگة الأوروبية أشعلت المنافسة‮.. ‬والأسعار


أحمد نبيل
 
اشتعلت المنافسة بين شركات السيارات العالمية في اطار الاستعدادات لتطبيق اتفاقية الشراكة الاوروبية وذلك ابتداء من عام 2010 حيث تنخفض الضريبة الجمركية علي السيارات المقبلة من اوروبا بنسبة %10 حتي تصل الي صفر بحلول عام 2019 وتنعكس التخفيضات الجمركية علي اسعار السيارات في السوق المحلية حيث تقوم الشركات المنتجة في اوروبا برفع اسعار طرازات عام 2010.

 
 
ويري بعض الخبراء انه علي الرغم من تحسن المبيعات في الفترة ابتداء من مارس حتي الآن فإن بعض المستهلكين مازالوا يعانون حالة من عدم الثقة تجاه اسعار السيارات وينتظرون تخفيضات اخري بل ينتظر البعض حدوث تخفيضات جمركية عام 2019 علي السيارات الاوروبية.
 
ونستطيع القول بأن الجمارك ستنخفض بنسبة %10 من النسبة الجمركية المقررة وقدرها %40 ابتداء من العام المقبل حتي تصل الي صفر بحلول عام 2019 وستصبح الضريبة الجمركية في العام المقبل علي السيارات فئة الركوب 1600cc بواقع %36 بدلا من %40 والسيارات علي فئة الركوب اكبر من 1600cc بواقع %121.0 بدلا من %135 وذلك واجمع خبراء السيارات علي ان تأثير اتفاقية الشراكة الاوروبية علي اسعار السيارات المقبلة من دول اوروبا سيصبح تأثيرا طفيفا جدا عام 2010 لأن شركات السيارات ترفع اسعارها كل عام.

 
اكد احد المسئولين بشركة ام تي اي اوتوموتيف المستورد الوحيد لسيارات جاجوار ولاند روفر ومازيراتي وفيراري، ان لدي الشركة زيادة في اسعار الموديلات 2010 بواقع %7 عن اسعار عام 2009 بالاضافة الي عدم استقرار اليورو في الوقت الحالي ويذكر ان شركة »ام تي اي اوتوموتيف« تقدر استثماراتها بـ50 مليون جنيه مصري وتأسست الشركة عام 1895وكانت تابعة لمجموعة ام ام جروب وتضم 15 شركة لدي المجموعة ويعمل بها 6000 موظف.

 
وقال عمرو الحبال مدير المبيعات بشركة رينو إن اسعار السيارات تقدر بسعر صرف العملة المنتجة للسيارة بالاضافة الي مقارنتها بالطرازات الاخري. كما ينعكس علي سعر »اللوجان« مثلا الاعفاء من الجمارك. واكد الحبال ان سعر اللوجان يعد مناسبا مقارنة باسعار الطرازات المنافسة في نفس الفئة وان الشركة لديها حجوزات علي هذه السيارة حتي شهر 8 وقد نفدت الدفعة الاولي المقبلة من المغرب وجار استيراد دفعات اخري واضاف ان شركته قد اطلقت السيارة »لوجان MCV « 7 راكب بمحرك 1600CC وناقل الحركة المانيوال لمنافسة الطرازات الاخري ولارضاء كل محبي العلامة الفرنسية.

 
واضاف امير ابوكنة، مدير فروع مودرن موتورز ومدير مبيعات الشركات ان الازمة المالية العالمية قد اثرت علي الشركات العالمية وخفضت انتاجها بشكل كبير بالاضافة الي زيادة اسعار خامات التصنيع فإن الشركات قد رفعت من اسعار سيارتها حتي تستطيع تعويض الخسائر الفادحة التي تعرضت لها منذ بدء الازمة المالية. وأوضح ابوكنة ان الشركات المحلية تتبع الشركات الام بالاضافة الي سعر صرف العملة للبلد الذي تقوم الشركات بالاستيراد منه. واضاف امير ان شركته تستورد »المورانو« و»النيسان« »تيدا« الهاتشباك والسيدان من مصانع نيسان في اليابان واكد انه عند انخفاض سعر صرف الين قد اثر علي اسعار السيارات المستوردة من الخارج.

 
واكد رأفت مسروجة رئيس قسم السيارات بلجنة حماية المستهلك رئيس شرف مجلس معلومات سوق السيارات ان حجم واردات السيارات من منطقة اليورو لا تزيد علي %12 من اجمالي حجم سوق السيارات في مصر. واوضح ان التخفيضات الجمركية التي ستبدأ من العام المقبل تسري علي الانتاج غير الاوروبي علي ان يكون مصنعا في اوروبا وبنسبة مكون محلي في التصنيع لا تقل عن %40 وان السيارات اليابانية والامريكية المصنعة في اوروبا يطبق عليها مبدأ الشراكة.

 
اضاف مسروجة ان لجنة حماية المستهلك قامت بتحليل الرؤية المستقبلية للسوق المصرية حتي عام 2019 ـ حيث ترفع الشركات العالمية الاسعار بنسبة %2 سنويا لتعويض التكلفة والمصروفات بعد انتهاء الازمة المالية العالمية وتزيد الطلب علي السيارات المهجنة اعتبارا من 2012 بتخفيض جمركي %25 عن السيارات ذات المحرك التقليدي وبزيادة في الطلب علي هذه السيارات بنسبة %5 سنويا، اضاف مسروجة ان سوق السيارات العالمية ستسترد عافيتها قبل مارس 2010. اما سوق السيارات المصرية فقبل نوفمبر 2009 وسيصل انكماش الطلب في السوق المصرية في عام 2009 إلي نسبة %30 مقارنة بعام 2008 ليصل الي 182000 سيارة.
 
ويوضح مجلس معلومات سوق السيارة ان الطلب زاد في عام 2005 مقابل 2004 بنسبة %67 عقب حدوث تخفيضات جمركية علي السيارات فئة الركوب 1600CC لان الضريبة الجمركية علي هذه السيارات كانت %100 واصبحت %40 بتخفيض %60 ثم تضاءل النمو عام 2006 ليصل الي %40 ثم %30 عام 2007 و%18 عام 2008 اما عن عام 2010 فإن متوسط صافي الانخفاض المتوقع في اسعار السيارات اقل من 1600CC لن يزيد علي %1.5 عن اسعار 2009 والسيارات 1600CC التي يزيد علي %12.5 عن اسعار 2009 ومتوسط صافي الانخفاض علي السعة اللترية 2000CC لن يزيد علي %4.5 عن اسعار هذا العام والسيارات اعلي من 2000CC لن يزيد علي %40 حتي عام 2019 عن اسعار 2009 وذلك اذا قامت الشركات بزيادة من 1.5 الي %2 عن اسعار 2009 وتعتبر نسبة ضئيلة جدا مقارنة باسعار طرازات 2010.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة