أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

7‮ ‬توصيات بالمؤتمر السادس للاتحاد العالمي لشرگات التأمين التكافلي


ماهر أبو الفضل

كشف عبدالرؤوف قطب، رئيس الاتحاد المصري لشركات التأمين، العضو المنتدب لشركة »بيت التأمين المصري السعودي« للتكافل عن التوصيات التي خرج بها المؤتمر السادس للإتحاد العالمي لشركات التكافل، الذي يضم 20 شركة تأمين تكافلي، والذي استضافته العاصمة الأردنية عمان خلال اليومين الماضيين، لافتاً الي أن المؤتمر طالب بضرورة العمل الجاد ومضاعفة الجهد لمواجهة التحديات الماثلة أمام صناعة التأمين الإسلامي.


 
 عبدالرؤوف قطب
وأشار قطب في تصريحات خاصة لـ»المال« إلي أن المؤتمر خرج بـ7 توصيات رئيسية أبرزها نشر الوعي التأميني وسط المجتمعات الإسلامية، والعمل علي تعزيز القدرات المالية والفنية والإدارية لشركات التأمين الإسلامية وفق المعايير الفنية العالمية وملاءمة ما يتعارض منها مع أحكام الشريعة الإسلامية، إضافة إلي التوصيات بإنشاء مؤسسة تعليم مهنية للتأمين الإسلامي، والعمل مع سلطات الرقابة علي التأمين في دول الشركات الأعضاء علي وضع تشريعات خاصة بالتأمين الإسلامي وتعزيز ما هو قائم منها، وكذلك البحث عن آلية للتعامل مع الأزمة المالية العالمية، والعمل علي تطوير المنتجات التأمينية لتلبية كل متطلبات الأسواق التي تتنافس فيها الشركات الأعضاء، وأخيراً ضرورة زيادة فاعلية شركات إعادة التأمين الإسلامية ورفع مستوي التعاون بينها وبين شركات التأمين الإسلامية.

وأوضح رئيس الاتحاد المصري للتأمين، ممثل السوق المصرية بالاتحاد العالمي للتكافل، أن المؤتمر تخللته جلسة إجرائية لانتخاب رئيس الاتحاد، وفقاً لما هو منصوص عليه بالمادة التاسعة للنظام الأساسي والتي تنص علي أن المؤتمر يرأسه شخص تختاره سوق التأمين بالدولة التي تستضيف المؤتمر ويكون رئيساً للاتحاد حتي انعقاد المؤتمر التالي، ويكون للرئيس نائب واحد هو رئيس المؤتمر السابق علي أن ينتخب نائب للرئيس في الدورة الأولي للمؤتمر، لافتاً إلي أنه وفق نص تلك المادة فقد قرر مجلس الاتحاد اسناد مسئولية رئاسة الاتحاد إلي أحمد محمد صباغ، عضو المجلس، المدير العام لشركة التأمين الإسلامية الأردنية علي أن يكون الرئيس السابق الشيخ عبد الله محمد جبر آل ثاني، نائباً للرئيس كما ينص علي ذلك النظام الأساسي للاتحاد.

أضاف قطب أن المؤتمر فوّض مجلس الاتحاد لتعديل الفقرة »أ« من المادة العاشرة بالنظام الأساسي التي تنص علي أن يتألف المجلس من الرئيس ونائبه والأمين العام واثني عشر عضواً آخرين ينتخبهم المؤتمر، مشيراً إلي أنه تم إلغاء تحديد عدد الأعضاء وذلك حتي يتمكن المجلس من ضم ممثلين للأسواق غير الممثلة في المجلس وترك أمر تحديد عدد عضوية المجلس بما يراه مناسباً لمصلحة الاتحاد.

وأشار إلي أن إحدي جلسات المؤتمر تطرقت إلي التحديات التي تواجه التأمين الإسلامي في مجالات المنافسة، والوعي التأميني، والفروق بين التأمين الإسلامي والتأمين التقليدي والتي ألقي فيها الدكتور عبد الستار أبو غدة، الخبير في مجال التأمين التكافلي كلمة تحت عنوان »التأمين الإسلامي التحديات والحلول«، وأشار فيها إلي أن مشاكل ذلك النوع من التأمين مثل ضعف التسويق وضعف الانتماء والتأهيل، ثم محدودية مجالات الاستثمار لأموال التأمين والضوابط والقيود التي تحدد استثماراتها ممثلة في مجموعة القوانين والأنظمة واالتعليمات الصادرة من هيئات مراقبة أعمال التأمين، وأخيراً المواقف التحفظية تجاه شركات التأمين الإسلامي، لافتاً إلي أنه تم عرض عدد من التدابير والمعالجات خلال نفس الجلسة لتجاوز هذه المشكلات.

وأضاف أن إحدي الجلسات تطرقت إلي أسواق التأمين الناشئة والفرص المتاحة أمام شركات التأمين الإسلامية بتلك الأسواق، والتي تناول خلالها دانيال استيب، أحد مسئولي شركة وسويس ري« لإعادة التأمين أهم تلك الفرص، لافتاً إلي أن الجلسة الرابعة للمؤتمر استعرضت تقرير الأمين العام عن الدورة الخامسة، والتقرير المالي، وخطة الدورة السادسة والموازنة المخصصة لها، بجانب تلخيص قرارات اجتماع مجلس الاتحاد السابق للمؤتمر »الاجتماع الرابع«، وأجاز المؤتمر التقرير وملحقاته المذكورة مصحوبة بالقرارات، لافتاً إلي أن أهم ما ورد ذكره في التقرير هو سرد لمرحلة التأسيس للأمانة واجتماعات المجلس الي بلغت خلال الدورة الماضية أربعة اجتماعات، وأهم ما صدر فيها من قرارات وأهم النشاطات المنفذة وعلي رأسها الملتقي الأول لهيئات الرقابة الشرعية في شركات التكافل والتأمين الإسلامي، ثم تقارير الهيئات الدائمة وهي »الشئون الفنية« و»الرقابة الشرعية«، و»الشئون المالية والمحاسبية«.

وأوضح عبد الرؤوف قطب، أن أهم القرارات التي اتخذها المؤتمر، هي قبول توصية مجلس الاتحاد باختيار أحمد محمد صباغ، رئيساً للاتحاد في دورته السادسة التي تطابق نص المادة التاسعة الفقرة الخامسة من النظام الأساسي للاتحاد، بالإضافة إلي تفويض المجلس تعديل الفقرة »أ« من المادة العاشرة، وقبول التوصيات الواردة في تقارير توصيات الملتقي الأول لهيئات الرقابة الشرعية في شركات التكافل والتأمين الإسلامية واعتبارها برنامج عمل لهيئة الرقابة الشرعية، بالإضافة إلي توصيات الهيئة الفنية، وتوصيات هيئة الشئون المالية والمحاسبية، وأخيراً اعتماد خطة الدورة الجديدة في مجملها وترك للأمانة والمجلس تفاصيلها بما يحقق الأهداف الواردة فيها.

وأشار رئيس الاتحاد المصري للتأمين إلي أنه تم تشكيل أعضاء اللجنة الفنية بمجلس إدارة الاتحاد العالمي لشركات التأمين التكافلي بعد تغيير اسمها من اللجنة الفنية إلي الهيئة الفنية، والتي تضم كلاً من شكيب أبو زيد، ممثلاً للسوق الإماراتية، ومحمد النور أحمد عن السودان، وعبد الرؤوف قطب ممثلاً للسوق المصرية، وكمساني تاتي عن السوق البريطانية، وعمر زهير حافظ عن السعودية، وإسماعيل محبوب ممثلاً للسوق الماليزية.

ومن المعروف أن مقر الأمانة العامة للاتحاد هو الخرطوم، وأن شركة بيت التأمين »المصري السعودي« قد استضاف في القاهرة جميع اجتماعات مجلس الاتحاد العالمي لشركات التكافل والتأمين الإسلامي التي عقدت علي مدار عامي 2007 و2008.

ويعد نظام التأمين التكافلي أحد النظم التي اتجهت إليها قطاعات التأمين في دول مختلفة بقوة خلال السنوات الماضية، ويعتمد هذا النظام علي أساس توزيع نسبة من فوائض النشاط التأميني الذي تحققه الشركة بعد تجنيب المخصصات الفنية علي حملة الوثائق بموجب النظام الأساسي لعمل شركة التكافل وتوزيع النسبة الأخري علي المساهمين، كما يشترط هذا النظام أن يتم استثمار أموال العملاء »المساهمين« في أوعية متغيرة العائد تتناسب مع طبيعة المعاملات الإسلامية.

ويوجد داخل سوق التأمين المصرية 7 شركات تزاول نشاط التأمين التكافلي منها شركة »بيت التأمين المصري السعودي« للتأمين التكافلي، التي تزاول نشاط تأمينات الممتلكات وتعتزم إنشاء شركة أخري لتأمينات الحياة، إضافة إلي شركتين تابعتين لمجموعة الخرافي، وهما القابضة المصرية الكويتية للتكافل فرعي الحياة والممتلكات و»وثاق الكويتية« التي تزاول نشاط تأمينات الممتلكات وشركة »سوليدرتي« للتأمين التكافلي، وأخيراً شركتا المصرية للتأمين التكافلي فرعا الحياة والممتلكات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة