أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

استمراركفاءة العمل داخل المؤسسات المصرفية يعتمد علي نظم التخزين الاحتياطية


ياسمين سمرة

في الوقت الذي يعاني فيه الاقتصاد العالمي من تداعيات الأزمة المالية، خاصة في المؤسسات المصرفية، ظهرت توجهات مختلفة في الآونة الأخيرة لخفض تكاليف الإنفاق علي الحلول التكنولوجية داخل تلك المؤسسات، وهو ما يتعارض مع المطالبات التي تؤكد  أن التطبيقات التكنولوجية تعد أحد أهم العوامل الرئيسية التي تساهم في رفع مستوي أدائها  تسهيل الخدمات المقدمة للعملاء في فترة زمنية قصيرة وبتكلفة قليلة مقارنة بنظيرتها التي لا تقوم بتطبيق الحلول المختلفة.

وأجمع خبراء تكنولوجيا المعلومات في ندوة نظمتها مجموعة عمل البنوك بغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات بإتحاد الصناعات المصرية الأسبوع الماضي علي أهمية تنمية الوعي لدي المسئولين بالقطاع المصرفي والتخطيط لاستمرارية العمل بالاعتماد علي البني التحتية التكنولوجية في حال حدوث الأزمات التي تؤدي لانقطاع العمل لفترات زمنية مختلفة تنتج عنها خسائر مادية كبيرة، تؤدي لفقد العملاء الثقة في البنوك التي يتم التعامل معها وضرورة الاعتماد علي حلول تضمن حفظ البيانات بصورة تمكن من استرجاعها في أي وقت.

وأكد المهندس سيد إسماعيل رئيس مجموعة البنوك بغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات أنه لابد من التعامل مع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحديثة باعتبارها أداة فاعلة في تطوير أداء المؤسسات وتحسين إدارتها،,مؤكدا أن التخطيط لاستمرارية العمل في حال حدوث الكوارث الطبيعية أو الأعطال في نظم المعلومات وأجهزة الحاسبات بالبنوك والخوادم التي يتم تخزين البيانات الخاصة بالبنوك والعملاء عليها تعد مسألة في غاية الأهمية، ولا تقتصر فقط علي وجود النسخ الاحتياطية، خاصة في ظل وجود إجراءات وحلول متعددة لابد أن تتخذ لتفادي تأثير الأزمات علي أداء العمل اليومي.

قالت الدكتورة سلوي مبارك المسئولة في شركة »إيجابي« المتخصصة في الحلول المصرفية إن التخطيط الجيد لإدارة الأزمات يعد الحل الأمثل لتفادي انقطاع استمرارية العمل في حال حدوث كوارث أو أزمات طارئة، والتي قد تعطل سير العمل مثل انقطاع الكهرباء أو حدوث الحرائق أو الكوارث الطبيعية وهو بدوره يتطلب الاستعداد الكامل لمواجهة هذه الظروف بشكل يضمن استمرارية العمل وحتي وإن لم تكن علي نفس درجة الكفاءة.

وأوضحت أن عملية إدارة الأزمة والتخطيط لاستمرارية العمل ترتبط بعدة عوامل لابد من وضعها في الاعتبار منها التخطيط والتأكد من تأمين المعلومات ومعدات العمل والبنية التحتية ومعدات الاتصال مطالبة بضرورة الاستفادة من تجارب الآخرين، التي تعد أحد العوامل المؤثرة في عملية التخطيط ومتابعة نجاح أو فشل الآخرين نتيجة تطبيق أحد الأنظمة المتاحة.

ومن جهته أكد المهندس خالد عمر مدير المبيعات بشركة »EMC « مصر وليبيا  أهمية تحديد البنوك أولوياتها في حال حدوث أزمات، موضحا أن بعض البنوك تعتني بالبريد الالكتروني في المقام الأول وغيرها بالـ»كور بانكنج« وأخري بماكينات الصرف الآلي، حيث يتم التخطيط لاستمرارية العمل وفقاً لهذه الأولويات وتحديث هذه الخطط بعد ذلك.

وأشارالي أن القيام بعمليات الصيانة الدورية لأنظمة المعلومات يمثل إحدي الضروريات القصوي للبنوك بهدف الحفاظ علي سير العمل وبيانات العملاء وتفادي حدوث خسائر مادية من جراء الأعطال التي تنجم عن عدم انتظام عملية الصيانة أو غيرها، موضحا أن هناك طريقتين للحفاظ علي المعلومات، تختص الأولي بحفظ البيانات في نفس المكان وتتم من خلال النسخ الاحتياطية وبعض البرمجيات لحفظ قواعدالبيانات علي خوادم متخصصة، فيما تتمثل الطريقة الأخري في حفظ البيانات علي خوادم أخري خارج المؤسسة أو البنك، وقد يكون في مدينة أخري وتتم الاستعانة بهذه البيانات في حالة حدوث الكوارث الفجائية.

ولفت عمر إلي أن البنوك وشركات الاتصالات الأكثر حرصاً علي العملاء تقوم ،بتطبيق أليات تمكنها من الحفاظ علي العملاء والمعروفة بـ»Recovery Point Objective« المتمثلة في المدة الزمنية لحجم البيانات التي تقوم المؤسسة بفقدها في حال حدوث أعطال فجائية وتقاس هذه المدة الزمنية بمعدلات مختلفة، فكلما زادت درجة أهمية البيانات قلت معها المدة الزمنية التي تقوم المؤسسة بممارسة أعمالها في حال الكوارث الفجائية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة