أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

عنف في محيط التحرير وتواصل اشتباكات الوقود وهدوء حذر فى بورسعيد



رويترز – الأناضول – ONA:

تجددت، مساء أمس (الاثنين)، اشتباكات متقطعة بين محتجين وقوات الأمن في شارع كورنيش النيل قرب ميدان التحرير، في الوقت الذي تشهد أنحاء متفرقة من القاهرة الكبري وعدة مدن ومحافظات أخري، تصدرتها محافظات القناة الثلاث، موجة متصاعدة من أعمال العنف والاحتجاجات ضد النظام، انطلقت عشية الاحتفال بالذكرى الثانية لثورة 25 يناير2011 وما زالت مستمرة بصورة شبه متواصلة من أسبوع لآخر حتي الآن. وفي الوقت الذي خيم هدوء حذر علي بورسعيد في ظل مبادرة لحل الأزمة، تواصلت الاشتباكات وتزايدت أعداد الجرحي في اضطرابات نشبت جراء تصاعد أزمة الوقود في أنحاء عديدة من البلاد.



ووفقا لشاهدي عيان، أغلق محتجون، وأغلبهم صبية، عصر يوم أمس شارع قصر النيل، ومنعوا مرور السيارات والمارة في الشارع الذي كانت قوات الأمن قد فتحته صباحًا أمام حركة المرور. وفيما بعد قام المحتجون برشق قوات الأمن بالحجارة، التي ردت بإلقاء قنابل مسيلة للدموع ومطاردة المحتجين في اتجاه ميدان التحرير، وسط شيوع حالة من الكر والفر.


وأسفر هذا العنف المتبادل عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، معظمهم في مدن قناة السويس التي تشرف علي أهم مجرى ملاحي دولي يربط البحرين الأحمر والمتوسط، وهي بورسعيد والإسماعيلية والسويس.

وعقب فترة من الهدوء النسبي، تصاعدت حدة هذه الموجة الأخيرة من الاضطرابات منذ يوم السبت الماضي، على خلفية صدور الحكم فيما يعرف إعلامياً بـ"قضية مجزرة استاد بورسعيد"، حيث أضرم مشجعو كرة قدم غاضبون النار في مبنى اتحاد كرة القدم ونادي الشرطة القريب منه في القاهرة. ويرى هؤلاء المشجعون، وهم من رابطة مشجعي النادي الأهلي، أن بعض الأحكام جاءت مخففة.

علي صعيد آخر، تواصلت أزمة نقص الوقود المحتدمة في أنحاء عديد من البلاد، رغم تعهد وزير البترول بضخ كميات إضافية من الوقود وهي الأزمة التي امتد تأثيرها علي نطاق واسع لتصيب قطاع الصيد والزراعة.

واشتدت أزمة السولار في القاهرة وباقي المحافظات خلال اليومين الماضيين، مما تسبب في شلل مروي في عدة مناطق مع تكدس طوابير طويلة من الشاحنات والحافلات خارج محطات الوقود. وتم قطع طرق رئيسية بسبب إضراب سائقي السيارات الميكروباص، وتصاعد الأمر ليشمل اشتباكات بين سائقين وركاب احتجوا على مضاعفة الأجرة، استخدمت في بعضها الأسلحة النارية وأسفرت عن سقوط جرحى.

وفي محافظتي الجيزة والشرقية، شهدت أغلب الميادين إضراب سائقي الميكروباص، كما شهدت مواقف للسيارات بمدن الزقازيق وبلبيس والعاشر من رمضان إضرابًا نظمه سائقو الميكروباص اعتراضًا على استمرار أزمة نقص السولار وارتفاع أسعاره بالسوق السوداء. وقام سائقو النقل الثقيل بقطع طريق "مصر – الإسماعيلية " الصحراوى لفترة أقل من نصف ساعة للمطالبة بتوفير المواد البترولية.

ومن جهة أخري شهدت أغلب مدن دمياط, اشتباكات صباح يوم أمس بين الأفراد المنتظرين للحصول علي كميات من السولار، أمام محطات الوقود، استخدمت في بعضها أسلحة نارية وأسفرت عن إصابة شخصين في أجزاء متفرقة من الجسم وتم نقلهما للمستشفى.

ويأتي تصاعد الأزمة رغم تعهد أسامة كمال وزير البترول بضخ مليون لتر سولار إضافية في السوق في محاولة للتصدي لأزمة عجز إمدادات السولار.

وتأتي أزمة السولار في وقت تسعى الحكومة التي تعاني من نقص في العملات الأجنبية لتقليص الإنفاق الهائل على دعم الوقود.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة