أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مجلس الافتاء الأعلى في سوريا يدعو المواطنين للالتحاق بالجيش


 (رويترز):

 العلمانية هي أحد دعائم نظام الرئيس السوري بشار الأسد لكن بعد قرابة عامين من القتال مع من تقول إن "إرهابيين" يتصدرونهم قررت دمشق اللجوء إلى نفس أسلوب أعدائها وهو "الجهاد".

وأصدر مجلس الافتاء الأعلى، وثيق الصلة بالحكومة في سوريا، فتوى أمس الأحد تدعو المواطنين للانضمام إلى الجيش، واصفا ذلك بأنه "مسئولية إيمانية ووطنية".

ودعا المجلس أفراد الجيش السوري الذين يخوضون "المعارك في الدفاع عن شعبنا وأمتنا بمراقبة الله عز وجل في جهادكم ودفاعكم عن سوريا رفعا لكلمة الله والحق في وطننا الغالي".

وأضاف في بيان "نناشد شعبنا في سوريا الوقوف صفا واحدا مع جيشنا العربي السوري وقواتنا المسلحة وندعو أبناءنا للقيام بفريضة الالتحاق بالجيش العربي السوري."

وتحكم عائلة الأسد التي تنتمي للأقلية العلوية الشيعية، سوريا منذ نحو أربعة عقود لكن حكمها أصبح مهددا الآن من قبل جماعات مسلحة من الأغلبية السنية المعارضة.

ودعا بعض رجال الدين السنة داخل سوريا وخارجها إلى الجهاد للاطاحة بالأسد وانضم مقاتلون أجانب إلى بعض الوحدات القتالية للمعارضة.

وبدا سكان دمشق في حيرة بعد سماعهم الفتوى التي أذاعها التلفزيون الرسمي أمس.

وتساءلت عجوز قائلة "منذ متى تصدر حكومتنا فتوى للجهاد؟ أعتقد أن بشار يخسر في حقيقة الأمر، ليس له أي صلة بالواقع على الإطلاق".

ويرأس مجلس الأفتاء الأعلى في سوريا المفتي أحمد بدر الدين حسون وهو مؤيد قوي للأسد وفقد ابنه في كمين نصبه مقاتلون من المعارضة في اكتوبر 2011، لكن الكثيرين من الأغلبية السنية في سوريا لا يؤيدون حسون.

وتستدعي سوريا جنودا سابقين من الاحتياط لدعم جيشها البالغ قوامه 300 الف جندي مع رفض كثير من المجندين الذهاب لآداء الخدمة.

وقال رجل في الأربعينات طلب عدم الكشف عن اسمه "أعتقد أنه (الأسد) يفقد صوابه، لابد أنه يشعر بضغوط للجوء لذلك، لابد أنه يشعر بأن عزلته تتزايد".

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة