أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

مستوردو السيارات يتحفظون على توسعات الشركات الأجنبية محليًا


أحمد شوقى

كشفت شعبة الصناعات الهندسية عن دراسات جدوى قام بها العديد من شركات إنتاج السيارات العالمية لضخ استثمارات جديدة بالسوق المصرية خلال الفترة المقبلة، من أبرزها هوندا، وجى بى أوتو فى إطار استراتيجية للتوسع فى بعض الدول النامية بالتعاون مع مجموعة جيلى القابضة تتضمن اقامة شبكة توزيع جديدة إلى جانب خدمات ما بعد البيع .

يأتى ذلك فى إطار إعلان العديد من شركات إنتاج السيارات وقطع الغيار عن رغبتها فى الانتقال باستثماراتها من الدول الكبرى إلى الاقتصادات الناشئة فى ظل الأزمات التى تعانيها اقتصادات الدول الكبرى، خاصة الأوروبية منذ تصاعد حدة الأزمة الاقتصادية العالمية وصولاً إلى أزمة منطقة اليورو .

وأثار إعلان بعض الشركات التوسع فى مصر ردود أفعال سلبية بين بعض العاملين فى قطاع السيارات، حيث يقول عفت عبدالعاطى، رئيس شعبة وكلاء وموزعى ومستوردى السيارات : القدرة الاستيعابية للسوق المصرية لا تستوعب هذه الشركات والتوسعات الكبيرة .

ولفت إلى أن زيادة عدد المشتغلين بالسوق المحلية تؤدى إلى انخفاض مبيعات الشركات التى تعمل حالياً بالسوق، مما يؤثر سلباً على حجم أعمالها .

وأضاف أن معظم ما ينشر عن التوسعات العالمية فى السوق المحلية لا يتعدى كونه مجرد استهلاك إعلامى لا يرقى إلى التنفيذ، مشيراً إلى أن عدد الشركات الجديدة التى يتم تأسيسها فى قطاع السيارات لا يتناسب مع حجم الأخبار المنشورة عن التوسعات المزعومة .

وقال عبدالعاطى إن الشركات الأجنبية لن تخدم قطاع السيارات مقارنة بالشركات المصرية، حيث إنها ستحصل على الأراضى بأقل لإقامة المصانع بأقل من قيمتها الحقيقية وتستفيد من الامتيازات الضريبية والجمركية ثم تسحب أرباحها وعوائدها من السوق المحلية إلى الخارج بحيث تصبح تلك التوسعات عديمة الجدوى .

من جانبه قال المهندس شلبى غالب، نائب رئيس غرفة قطع غيار السيارات، إن مراكز البحوث ستؤثر فى قرار الشركات العالمية فيما يتعلق بضخ استثمارات جديدة فى مصر إلى جانب العديد من العناصر أبرزها تكلفة الاستثمار والتى تتحدد، وفقاً لمعدلات الضرائب وتكاليف الأيدى العاملة والرسوم الجمركية ورسوم الطاقة والمياه وغيرها من الخدمات إلى جانب تكاليف النقل والتأمينات الاجتماعية .

وأكد أن القرار الاستثمارى لتلك الشركات سيتأثر بالوضع الأمن والسياسى فى مصر، خاصة فيما يتعلق بدرجة المخاطرة التى يمكن أن تتغاضى عنها الشركات فيما يتعلق باستثماراتها ورؤوس الأموال التى سيتم ضخها فى قطاع السيارات فى ظل اقبال العديد من المستهلكين إلى شريحة السيارات الاقتصادية .

فى المقابل رحب المهندس حمدى عبدالعزيز، رئيس شعبة الصناعات الهندسية بسعى شركات عالمية للدخول إلى السوق المصرية، مشيراً إلى أن الشركات تترقب حالياً الاستقرار السياسى والأمنى للبدء فى تنفيذ مشروعاتها وتطبيق الدراسات التى قامت بإجرائها .

وأوضح أنه فى الوقت الراهن لا يمكن الجزم باتجاهات القطاع الذى تعرض لهزة عنيفة خلال الفترة الماضية بسبب حالة عدم الاستقرار فى السوق المصرية إلى جانب حالة الانفلات الأمنى .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة