أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

جنرالات : التدخل العسكرى المصرى فى سوريا غير مطروح .. وحدوثه كارثة


شريف عيسى

حذر خبراء استراتيجيون وجنرالات سابقون من خطورة التدخل العسكرى المصرى فى سوريا، مؤكدين أن هذا التدخل - فى حال حدوثه - يشكل «كارثة » على الأمن القومى المصرى بكل ما تحمله الكلمة من معنى، وقالوا لـ «المال » إن الخيار العسكرى يعنى سقوط المزيد من القتلى فى صفوف المدنيين السوريين خاصة فى ظل صعوبة التمييز بين ما هو مدنى وعسكرى على مسرح العمليات السورى .

   
 طلعت مسلم
 محمد على بلال
وانتقدوا تصريحات د .سيف الدين عبدالفتاح، مستشار الرئيس الذى ألمح إلى إمكان هذا الخيار تحت غطاء عربى، مؤكدين أن هذه التصريحات تعبر عن رأى عبدالفتاح الشخصى وليس عن مؤسسة الرئاسة .

قال اللواء محمد على بلال، قائد القوات المصرية فى حرب تحرير الكويت، إنه ليس من حق مستشار رئيس الجمهورية، الإدلاء بتصريحات عن التدخل العسكرى فى سوريا فى ظل ابتعاد تفكير الرئيس محمد مرسى عن اللجوء إلى الحل العسكرى لإنهاء الأزمة .

وأوضح بلال أن فكرة التدخل العسكرى فى الشأن السورى من الخطورة بمكان، لأن ذلك لا يمثل الحل الجذرى للأزمة، خاصة أن الصدام المسلح الذى سيقع فى حال تدخل الجيش المصرى سيؤدى إلى سقوط قتلى ومصابين مدنيين مثلما حدث فى ليبيا إبان تدخل حلف شمال الأطلنطى الناتو، مما أسفر عن مقتل ما يتراوح ما بين 60 و 80 ألف مدنى .

وتابع بلال : إنه فى ظل ما تشهده الثورة السورية من توتر يصعب التفرقة بين ما هو مدنى وبين ما هو عسكرى، كما أن وجود القوات المصرية بسوريا سيكون غير محدد المهام والأهداف والتحركات فى ظل تعدد الجبهات ومناطق المواجهات بين حلب ودمشق، وغيرها .

وأشار بلال إلى أنه فى حرب تحرير الكويت كان الجيش المصرى له جبهة قتالية محددة، حيث كان الهدف هو تحرير الكويت من الغزو العراقى، بالإضافة إلى أن سياسة التحرير كانت تعتمد على تكاتف الجيش المصرى والسعودى والكويتى دون إراقة لدماء المدنيين .

وتطرق بلال إلى أن تحريك قوات من الجيش المصرى إلى سوريا يشكل خطراً على الأمن القومى المصرى فى ظل وجود جهات أجنبية خارجية تدعم النظام السورى كإيران وحماس وبعض القوى الدولية الأخرى .

ومن جانبه، قال اللواء نبيل فؤاد، مساعد وزير الدفاع الأسبق، إن ما أدلى به سيف الدين عبدالفتاح من تصريحات صحفية بشأن تدخل مصر عسكرياً لحل الأزمة السورية هو عبارة عن رأى شخصى لا يعبر فى الأساس عن رأى مؤسسة الرئاسة .

وأوضح فؤاد أن التدخل العسكرى الأجنبى لحل الأزمة تم رفضه عدة مرات، وأن سعى قطر بالتعاون مع مصر للتدخل العسكرى فى سوريا يعد تنفيذاً لرغبات القوى الأجنبية بعد محاولتها الفاشلة فى الحصول على تأييد من مجلس الأمن بإمكانية التدخل العسكرى فى سوريا لحل الأزمة بعد فشل المفاوضات الدبلوماسية .

وبيّن فؤاد أن الولايات المتحدة تسعى من خلال علاقتها القوية بقطر إلى استغلال الموقف فى دعم وتأييد التحرك العسكرى لحل الأزمة على أن تقوم قطر بالزج بمصر من خلال مشاركتها أكبر دولة بالمنطقة فى هذه العملية عسكرياً .

ورفض فؤاد أى تحرك للقوات المصرية فى سوريا، داعياً الأطراف السياسية السورية إلى الجلوس على مائدة المفاوضات الدبلوماسية بهدف التوصل لحل سلمى للقضية السورية دون اللجوء إلى الخيار العسكرى، مشيراً إلى أن التدخل المصرى القطرى فى الشأن الداخلى السورى سيؤدى إلى مزيد من التجاوز للخطوط الحمراء فيما يخص الشأن الداخلى للدول العربية .

ومن جهته، قال اللواء عبدالمنعم كاطو، الخبير الاستراتيجى، إن خروج قوات مصرية خارج الحدود لابد أن يكون قراراً سياسياً وليس مجرد تصريحات يطلقها مستشار رئيس الجمهورية دون أى تقدير للموقف الراهن الذى تمر به الثورة السورية .

واستنكر كاطو تلك التصريحات التى ستؤدى إلى مزيد من إراقة الدماء فى ظل حتمية المواجهات التى ستقع بين الجيشين المصرى والسورى، مؤكداً أن السبيل الوحيد للخروج من الأزمة يتمثل فى الحل السياسى وليس الخيار العسكرى .

وأوضح كاطو أن هناك توازنا فى القوى بين الجيش النظامى السورى والقوات المصرية، وبالتالى فإن المواجهة بين كلتا القوتين ستكون دامية ولن تكون مجدية، مشيراً إلى أن حدوث مثل تلك المواجهة العسكرية ستصبح تاريخا أسود لمصر، كما أنه سيمثل اعتداء على الأراضى السورية، وبالتالى على سيادتها .

وأوضح الخبير الاستراتيجى أن سياسية مرسى الخارجية تهدف إلى التوصل للحلول السلمية للمشكلات والقضايا المتعلقة بالشرق الأوسط، وبالتالى فإن مثل تلك التصريحات قد تؤدى إلى تورط مصر فى صدام مسلح مع الشقيقة سوريا .

وأشار كاطو إلى أن تحرك قوات مصرية فى اتجاه سوريا سيؤدى إلى مزيد من الاضطرابات فى المنطقة، بالإضافة إلى الخطر الذى يمثله ذلك على الأمن القومى فى ظل التهديدات التى تشهدها منطقة الشمال الشرقى على الحدود مع غزة .

وفى السياق نفسه، قال اللواء طلعت مسلم، الخبير الاستراتيجى، إن التصريحات التى أعلنها مستشار الرئيس تمثل كارثة بكل ما تعنيه الكلمة وتعبر فى الأساس عن فشل الجهود والمساعى الدبلوماسية المصرية فى احتواء الأزمة السورية .

وأشار مسلم إلى أن الخيار العسكرى لحل الأزمة يمثل تهديداً للأمن الداخلى المصرى والأمن القومى فى ظل تعدد الأطراف المعنية بشأن الأزمة السورية وتحديداً حماس وإيران.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة