أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

الحگومة الألمانية تبحث أساليب الضغط علي البنوك للتوسع في الإقراض


إعداد - أماني عطية
 
رفعت الحكومة الألمانية ضغوطها علي البنوك للقيام بأنشطة الاقراض وحذر المسئولون من أن الحكومة قد تضطر إلي البحث عن حلول لأزمة الائتمان بنفسها. قال »بيرشتاينبروك« وزير المالية الالماني وكارس »تيودور تسو جوتنبرج« وزير الاقتصاد الألماني في نهاية الاسبوع الماضي، أن البنوك تسلمت سيولة نقدية كبيرة من البنك المركزي الأوروبي بأسعار فائدة منخفضة للغاية، ولم تقم بأنشطة الاقراض اللازمة.

 
 
 بيرشتاينبروك
وأوضح »شتيانبروك« أن البنوك تفضل استخدام هذه الأموال في تجارة العملات أو السندات أو الأسهم بدلاً من تقديمها كقروض للعملاء، وفقاً لصحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية.
 
وأشار إلي أنه في حال مواجهة ألمانيا أزمة ائتمان حقيقية في النصف الثاني من العام الحالي، فإن الحكومة الالمانية ستضطر إلي التعاون مع البنك المركزي الالماني »بوند سبنك« للبحث عن حلول الازمة.
 
وأوضح المحللون أن ما أشار إليه وزير المالية الالماني يثير المخاوف حول أنشطة الاقراض في المانيا والتي أصرت الحكومة علي أنها تسير بشكل جيد منذ اندلاع الازمة العالمية، وقد تتدهور أنشطة الاقراض في المانيا وتصل الي مستوي متدن للغاية في النصف الثاني من العام الحالي ومن المحتمل أن يكون ذلك قبيل الانتخابات العامة في سبتمبر المقبل.
 
ومن ناحيته قال »جوتينبرج« إنه يتفهم سبب عزوف البنوك عن الاقراض حيث تري هذه البنوك أنها خفضت محفظة القروض بعد سنوات كبيرة من التساهل لكنه أوضح أن الحكومة سوف تتأكد من عدم تحول ذلك إلي عذر متكرر من جانب البنوك وأنها تراقب الوضع بشكل جيد. وأشار إلي أن الحكومة بحثت سبل ارغام البنوك علي الاقراض ولكن يبدو ذلك صعباً من الناحية القانونية وقال »شتاينبروك« إن الحكومة قد ترغم علي التفكير في اتخاذ اجراءات لم يتم اتخاذها من قبل.
 
ويذكر أن البنك المركزي الأوروبي قدم 442 مليار يورو للبنوك الأوروبية لمدة 12 شهراً بأسعار فائدة منخفضة بنحو %1 وذلك في أواخر الشهر الماضي.
 
ويشعر المسئولون بالبنك المركزي الأوروبي في الوقت الراهن بالقلق من أن خطط انقاذ بعض الحكومات الأوروبية للبنوك تعوق البنوك التجارية عن القيام بأنشطتها المتعلقة بالاقراض وأنها قد تفشل في انعاش الاقراض في دول منطقة اليورو.
 
وتتصاعد مخاوف هؤلاء المسئولين مع وصول حجم تقديم القروض للقطاع الخاص في منطقة اليورو الي مستوي متدن للغاية، حيث حقق النمو في القروض المقدمة للقطاع الخاص تباطؤاً بنسبة %1.8 في شهر مايو الماضي بمعدل سنوي.
 
وتتنامي مخاوف المسئولين بالبنك المركزي الاوروبي وفي منطقة اليورو من أن عزوف البنوك عن الاقراض قد يؤدي إلي زيادة حدة الركود ويذكر أن وزراء المالية الاوروبيين في اجتماعهم الذي عقد في بروكسل الاثنين الماضي أعربوا عن قلقهم ازاء النظام المصرفي الأوروبي.
 
وقال »جون كلود تريشيه« مؤخراً إن البنوك يجب أن تكون علي مستوي المسئولية وتقوم بأنشطة الاقراض.
 
وذكرت صحيفة »وول ستريت« الأمريكية، أن صناع السياسة بالبنك المركزي الأوروبي يرون أن تباطؤ الاقراض حتي الوقت الراهن يرجع بشكل كبير إلي تراجع الطلب من جانب المقترضين وأنه نتيجة طبيعية للركود ولكنهم قلقون من أن البنوك تمتنع عن اقراض العملاء وتفضل استخدام أموال خطط الإنقاذ الحكومية في تحسين ميزانياتها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة