أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تفاؤل حذر حول تعافي الاقتصاد الياباني من أسوأ موجة رگود


ماجد عزيز
 
دعمت البيانات الصادرة الأسبوعين الماضيين الآمال حول اجتياز الاقتصاد الياباني لأسوأ مرحلة ركود اقتصادي شهدتها البلاد منذ الحرب العالمية الثانية.

 
ذكرت صحيفة »فاينانشيال تايمز« أن الإنتاج الصناعي الياباني قفز بنسبة %6 في مايو الماضي، لشهر أبريل، علي خلفية تأكيد الأرقام الرسمية علي زيادة الثقة في أن »اليابان«، ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد الولايات المتحدة - تجاوزت »أسوأ« مرحلة ركود اقتصادي.
 
قال وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني »يوشيماسا هاياشي« ان النتائج الصادرة حول الإنتاج الصناعي الياباني بجانب المسح الذي أجراه »بانك أوف جابان« »BOJ «، كشف أن بلاده اجتازت أسوأ ما في الركود.
 
وأكد تقرير وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة اليابانية »Meti « أن الإنتاج الصناعي لشهر مايو الماضي بلغ نحو %5.9 فيما يعد أعلي مستوي لنمو  الإنتاج الصناعي منذ مارس 1953.
 
وتعد هذه النسبة أقل مما قدره المحللون من قبل، وأقل أيضاً بمقدار %8.8 عن نتائج مسح أجرته الوزارة علي الشركات اليابانية في مايو الماضي.
 
ويتوقع الاقتصاديون انتعاشاً سريعاً ومستمراً في الإنتاج الصناعي الياباني.
 
وأوضح المحللون أن القول بتعافي الاقتصاد الياباني علي المدي الطويل غير مؤكد وضعيف، وأكدوا ان التعافي الواضح في إنتاج الشركات اليابانية يعد إشارة واضحة علي عودة النمو في الناتج المحلي الإجمالي، والذي شهد زيادة واضحة خلال الربع الثاني من العام الحالي.
 
وأشارت وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة إلي أن الإنتاج الصناعي يبدو أنه في مستويات مقبولة. وأضافت أن إجمالي المخزونات انخفض %0.6 علي أساس شهري في مايو الماضي محققاً خامس انخفاض علي التوالي، ولا يزال تراجع الطلب في الأسواق المهمة مثل الولايات المتحدة وأوروبا غير مؤكد.
 
ورغم زيادة الثقة في عودة الناتج المحلي الاجمالي في اليابان إلي النمو مرة أخري خلال هذا الربع من العام الحالي، فإن الاقتصاد الياباني شهد انكماشاً بمقدار %3.6 في الربع الأخير، من العام الماضي، وخلال الأشهر الثلاثة الأولي من العام الحالي انكمش بمقدار %3.8.
 
كما انخفضت أسعار المستهلك الياباني بقيمة %1.1 خلال مايو الماضي، ولا تزال أسعار المستهلك حالياً في انخفاض مستمر.
 
ومن جانبها حذرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية »OECD « من عودة اليابان إلي »الانكماش المتواصل«، ربما يزيد من الصعوبات أمام الحكومة اليابانية خاصة في ظل وجود ديون تتزايد بوتيرة متسارعة.
 
وتوقع »هيرود ياماجوشي« نائب محافظ البنك المركزي الياباني انكماش أسعار المستهلك مع انتهاء الصيف الحالي، وقال إن انخفاض الأسعار رد فعل للارتفاع في أسعار منتجات البترول العام الماضي.
 
ومن جانبه قال »بين إلدريد« الخبير الاقتصادي في شركة »دايوا سكيوريتيس« لتداول الأوراق المالية. ان الزيادة الضخمة في الإنتاج الصناعي لقطاع الشركات اليابانية خلال الشهور الأخيرة، سوف تؤول إلي فترة مستقبلية سيكون فيها الاستثمار منخفضاً.. وستحدث زيادة في تسريح العاملين بالشركات.
 
ويري بعض الاقتصاديين في »بانك أوف جابان« أن الحديث عن تعافي سريع في الاقتصاد الياباني سابق لأوانه.
 
وقال أحد الاقتصاديين القريبين للبنك أنه لا يمكن القول بأن اليابان حققت الانتعاش الكامل، وأن التعافي الحالي لم يصل بعد إلي »الانتعاش الكامل«.
 
وأكد أغلب الاقتصاديين ان الاعتماد علي صافي الصادرات في تحقيق معدل نمو اقتصادي مرتفع يعني أن أي عودة حقيقية إلي الانتعاش الاقتصادي سوف تعتمد بشكل قوي علي زيادة الطلب من الأسواق الفعالة، مثل الولايات المتحدة وأوروبا.
 
وطالب وزير الاقتصاد الياباني بالبنك المركزي الياباني ببذل جهود إضافية لمقاومة عودة الاقتصاد إلي »الانكماش«، مشيراً إلي ان السياسة النقدية يمكن أن تنفذبوتيرة أسرع من السياسة المالية. من ناحية أخري قال »ريتشارد جيرام« الخبير الاقتصادي في شركة »ماسكويري ايسيرش« للأبحاث في طوكيو. ان اليابان ربما تتمتع بارتفاع النمو الاقتصادي قصير المدي، ولكنه سيكون ارتفاعاً شديداً، وأرجع النمو إلي زيادة الإنتاج من قبل أصحاب الشركات، والذين يبذلون جهوداً مضنية من أجل إبقاء الإنتاج أقل من الطلب.
 
أضاف أن إجمالي الناتج المحلي ربما يرتفع بنسبة %2 خلال العام المالي الذي سيبدأ في أبريل 2010.
 
يعتمد هذا السيناريو المتفائل في جزء منه علي، إرادة الشركات في استثمار معدات جديدة، وأن يواكب هذا الاستثمار طلب قوي من قبل المستهلكين.
 
وتوقع مسح أجراه »بانك أوف جابان« انخفاض الاستثمار الثابت بنسبة %24.3، ويشمل المعدات والآلات والأصول الثابتة عموماً، خلال العام المالي الذي سيبدأ في 1 أبريل 2010. وتوقع مسئولون اقتصاديون في الحكومة اليابانية، أن يحقق الناتج المحلي للعام المالي 2010 نمواً بنسبة %0.6.
 
وكشف مسح أجرته وزارة الاقتصاد أن الشركات اليابانية تتوقع زيادة إنتاجها بمقدار %0.9 علي أساس شهري في يوليو الحالي.
 
وكانت الشركات اليابانية قد أوقفت خطوط الإنتاج، وقامت بتسريح الآلاف من العمالة المؤقتة لديها نهاية 2008، بهدف خفض المخزونات من الإنتاج، والتي ارتفعت نتيجة انهيار الطلب في نهاية العام ذاته.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة