أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مشروع معالجة تدوير القمامة في‮ ‬15‮ ‬مايو نموذج ينتظر التعميم


حسام الزرقاني
 
طالب خبراء الشئون البيئية والاقتصاد بأن تسعي الدولة بجدية الي تعميم مشروع تدوير القمامة العملاق والمقام بمدينة 15 مايو بمحافظة حلوان علي جميع محافظات مصر، من اجل تحقيق اقصي استفادة ممكنة من المخلفات الصلبة والعضوية التي تقدر بملايين الاطنان التي يمكن ان تمثل مصدرا مهما للدخل القومي.

 
 
وشددوا علي ضرورة وضع منظومة جديدة لادارة المخلفات علي اعلي مستوي، التي لم تستغل بشكل جيد حتي الآن، بسبب غياب عنصر التخطيط والوعي بأهمية هذه الثروة الضخمة المهدرة!
 
واكد الخبراء ان دفن معظم هذه المخلفات بغير تدوير في المحافظات يساهم في زيادة معدلات تلويث البيئة ويعد اهدارا لثروة كبري يمكن ان يستفيد من عوائدها الضخمة ابناء هذه المحافظات خاصة القطاع الريفي والقطاعات المهمشة التي تعيش تحت خط الفقر.
 
واشار الدكتور محمد مطر، خبير الشئون البيئية بمعهد بحوث الاراضي، الي اهمية التوسع في انشاء مصانع لتدوير القمامة من اجل تحقيق اقصي استفادة ممكنة من المخلفات العضوية والمخلفات الصلبة بانواعها المختلفة، التي يمكن ان تدخل في صناعات الاسمدة والورق والزجاج والبلاستيك والمعادن.
 
ونوه الي ان محافظات مصر لو احسنت التعامل مع منجم القمامة لاستطاعت تحقيق عوائد ضخمة يمكن ان تستفيد بها في مختلف المجالات بالمحافظة. وألمح الدكتور محمد مطر الي ان مشروع مدينة 15 مايو، الذي يبتعد عن المنطقة السكنية بالمدينة بنحو 30 كيلو مترا وطاقته الاستيعابية كبيرة يهدف في الاساس لمعالجة القمامة وتدويرها وتحقيق اقصي استفادة ممكنة من المواد العضوية والاوراق والكرتون والبلاستيك والزجاج والصاج والمعادن.
 
واكد ان دفن القمامة في معظم محافظات مصر دون معالجة يؤدي لاهدار ملايين الجنيهات ويزيد من التلوث البيئي ومن استخراج غاز الميثان وهو غاز خطير وسام بجانب الروائح الكريهة التي تنتشر في الاماكن المحيطة وتؤثر بشكل او بآخر علي الصحة العامة.
 
وابدي الدكتور مطر دهشته وانزعاجه من قيام معظم محافظات مصر بدفن القمامة بما تحتوي عليه من كنوز دون تدوير او معالجة، لافتا الانتباه الي ضرورة ان تستفيد مصانع الحديد والصلب من الصاج القديم الموجود بالقمامة ويقدر بالاف الاطنان.. وتستفيد مصانع الورق من المخلفات الورقية والكرتون ونفس الشيء يمكن ان يحدث مع الزجاج والبلاستيك والمعادن حيث يمكن ارسال كل هذه المخلفات الصلبة الي المصانع للاستفادة منها واعادة تدويرها لتدر ملايين الجنيهات. واكد ان انشاء هذه المشروعات التي تتعامل مع منجم القمامة سيخلق المزيد من فرص العمل لابناء المحافظات في مجالات فرز وتدوير ومعالجة ودفن القمامة خاصة المحافظات التي تعيش تحت خط الفقر في صعيد مصر.
 
ونبه الجبالي الي ضرورة وضع منظومة جديدة لتدوير المخلفات الصلبة والعضوية يتم تطبيقها في الفترة المقبلة علي جميع المحافظات وتهدف في الاساس لمواجهة القصور الحالي في المنظومة التي فشلت ـ خاصة بعد ذبح معظم الخنازير التي كانت تستهلك اكثر من %30 من القمامة ـ في استيعاب آلاف الاطنان التي يتم تجميعها يوميا من القري والمدن.
 
واكد هذا التوجه ايضا الدكتور محمد النجار استاذ الاقتصاد بجامعة بنها، واحد المهتمين بشئون البيئة، مشيرا الي اهمية تصميم مصانع تدوير المخلفات بمناطق تجمع القمامة وأهمية الاستفادة من آلاف الاطنان التي يتم دفنها يوميا في الرمال، لافتا النظر الي انها يمكن ان تضيف مليارات الجنيهات سنويا للاقتصاد القومي.
 
والمح الدكتور امين منتصر، استاذ الاقتصاد بكلية زراعة الازهر، الي اهمية تعميم المشروع الناجح المقام بمدينة 15 مايو علي جميع محافظات مصر من اجل تحقيق عوائد ضخمة للاقتصاد القومي يمكن ان تنجم عن تدوير الورق والحديد والصفيح والزجاج والخشب والمواد العضوية الاخري. واشار الي ضرورة ان تستفيد المدن والقري بالمحافظات من هذه القمامة التي يمكن ان تدر فرص عمل لا حصر لها ومليارات الجنيهات وقال إن مخلفات البلاستيك علي سبيل المثال اذا تمت اعادة تدويرها في جميع محافظات مصر علي نحو سليم فإن حجم الانتاج المتوقع منها سيصل قيمته لمبالغ ضخمة الامر الذي سيساهم في انعاش الاقتصاد القومي وتوفير الآلاف من فرص العمل للعاطلين من ابناء المحافظات. وشدد علي ضرورة ان تتوافر في المصانع التي تتم اقامتها بالمحافظات الاشتراطات الصحية والبيئية المناسبة، من اجل الحفاظ علي صحة المواطنين خاصة بعد ان اصبح وجود هذه المصانع في غاية الاهمية عقب قرار الحكومة القضاء علي قطعان الخنازير التي كانت تستهلك كميات ضخمة من المخلفات العضوية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة