اتصالات وتكنولوجيا

الإنترنت الثابت واللاسلكي‮.. ‬تنافس أم تكامل


علاء الطويل
 
ازدادت في الآونة الأخيرة نغمة سيطرة خدمات الإنترنت اللاسلكي الذي تقدمه شركات المحمول علي سوق البيانات المحلية علي حساب الإنترنت الثابت الذي تم إطلاقه في مبادرة الإنترنت فائق السرعة عام 2004، علي الرغم من اتفاق التكامل في عدد من المشروعات المستقبلية.
 
ويتوقع خبراء القطاع زيادة عدد المستخدمين في السنوات الأولي لنشر الإنترنت اللاسلكي، وأيضاً المشتركين في شراء وصلات USB Modem فيما يواجه الإنترنت الثابت مشاكل في التركيب وصعوبة أمام مواجهة خواص »الموبيليتي« التي يوفرها الإنترنت الثابت.
 
بينما تؤكد شركات الإنترنت الثابت أن فرص نشر خدمات الاتصالات في التجمعات السكنية »الكومبوند« ربما تمثل طوق النجاة لها للمحافظة علي معدلات ثابتة من النمو.
 
يقول المهندس طلعت عمر، خبير الاتصالات الرئيس السابق لشبكة المعلومات بالشركة المصرية للاتصالات، إن الإنترنت اللاسلكي يتطور بشكل أسرع من المتوقع بعكس التطبيقات الثابتة للإنترنت التي لم تلق نفس الدرجة من النمو.
 
وأشار إلي أن شركات تقديم خدمات الإنترنت الثابت يجب عليها أن تغير من نظرتها لشكل المنافسة مع شركات اللاسلكي التي تخلت عن ارتفاع ثمن الخدمة الذي بات أكثر تنافسية من الإنترنت السلكي.
 
وأوضح أن المشاكل التي واجهت الإنترنت في السنوات الأخيرة، خاصة صعوبة التركيب في بعض السنترالات وتعدد الأعطال وتأخر فترات التركيب ساعدت علي إقبال فئات عديدة من العملاء علي استخدام الإنترنت اللاسلكي فور ظهوره علي الرغم من ارتفاع تكلفته في تلك الأوقات.

 
وأضاف أن الشبكات الأرضية لا تستطيع التطوير من خدمات الإنترنت التي تقدمها بنفس درجة الشبكات اللاسلكية، موضحاً أن توسع الشركة المصرية للاتصالات في إنشاء البنية التحتية للاتصالات وفق نظام الـ CDMA قلل من فرص انتشار خدمات الإنترنت الثابت في السنوات الأخيرة واتجاه شريحة من المستخدمين لخدمة اللاسلكي. وأكد أن فرص شركات الإنترنت الثابت في المنافسة لا تزال قائمة في حال قيام الجهاز لتنظيم الاتصالات بطرح تراخيص نشر خدمات الاتصالات عبر الترددات واسعة التغطية »الواي ماكس« بحيث يتيح خدمات الإنترنت ذات القيمة المضافة لتلك الشركات عبر خواص »التحركية« التي تتمكن من منافسة الإنترنت اللاسلكي. أضاف أن قيام العديد من شركات المحمول بالاستحواذ علي شركات تقديم خدمات الإنترنت الثابت كان لها رؤية مستقبلية أثبتت جدواها في الشهور الأخيرة في ظل الطفرة في استخدام الإنترنت اللاسلكي.

 
يري المهندس تامر جاد الله، العضو المنتدب للشركة المصرية لنقل البيانات »تي آي داتا«، أن نغمة المنافسة بين الإنترنت الثابت واللاسلكي ازدادت حدتها في الآونة الأخيرة بالتركيز علي افتقار الثابت لخواص »التحركية« دون الاهتمام بجودة الخدمات المقدمة وثبات السرعات بعكس اللاسلكي الذي يرتبط في الغالب بالقرب أو البعد من برج محطة المحمول. وأكد أن تطبيق خدمات الإنترنت اللاسلكي واسع التغطية »الواي ماكس« سيساهم بلا شك في نمو  عمل شركات الإنترنت الثابت خاصة في المناطق النائية التي لم تصل إليها الأسلاك الأرضية لصعوبة مد البنية التحتية للاتصالات في تلك المناطق.

 
وأشار إلي أن »تي آي داتا« بالتعاون مع »المصرية للاتصالات« تترقبان طرح تراخيص »الكومبوند« لتنفيذ عدد من المشروعات لنشر خدمات الاتصالات في تلك التجمعات السكنية، موضحاً أن عدد مستخدمي الإنترنت فائق السرعة DSL وصل بنهاية العام الماضي إلي 620 ألف مشترك وفق آخر بيانات متاحة من الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، في حين يصل عدد مستخدمي الإنترنت عبر شبكات المحمول إلي 4 ملايين مشترك بحسب تصريحات رسمية لوزير »الاتصالات«.

 
من جهته قال المهندس هيثم عبدالرازق، رئيس قطاع تكنولوجيا المعلومات بشركة اتصالات مصر، إن التقنيات الحديثة في القطاع لا تلغي القديمة، فحينما تظهر تطبيقات أحدث فإنها في الغالب تتكامل مع التطبيقات التي تم استخدامها في السابق، مشيراً إلي أن خدمات الإنترنت »DSL « كانت حتي وقت قريب فرس الرهان في قطاع تقديم خدمات الإنترنت وحظيت باعتماد المؤسسات والأفراد خلال السنوات الماضية قبل ظهور تطبيقات الجيل الثالث التي بدأت تتلمس طريقها وتسحب البساط تدريجيا من تحت أقدام مستخدمي الـ DSL .
 
وأوضح أن التطور في تطبيقات الإنترنت وزيادة استخداماتها أصبحت تتطلب جزءاً من »الموبيليتي« الحركة أثناء استخدام الإنترنت وهي الخواص التي يوفرها الإنترنت الذي تقدمه شركات المحمول عبر الـ USB MODEM ، مضيفاً أن تكامل التطبيقات بين خدمات الإنترنت التي تقدمها شركات المحمول وشركات الإنترنت فائق السرعة »مثل لينك دوت نت وتي آي داتا« تعد هدفا أساسيا للعديد من مشروعات نشر خدمات الاتصالات في الفترة المقبلة.
 
وأشار إلي أن خدمات الإنترنت الثابت لن ينتهي دورها في الفترة المقبلة التي تشهد زخماً في عروض شركات المحمول بنشر التطبيقات اللاسلكية، وإنما سيتطلب الأمر تضحية في الطرفين للحفاظ علي قاعدة عملائهما.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة