أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الركود والبطالة يزيدان معدلات الانتحار والقتل والموت بالأزمات القلبية


المال - خاص
 
أكدت دراسة شاملة أجراها باحثون في جامعة اكسفورد ومدرسة لندن لعلوم الصحة أن هناك علاقة طردية بين الركود والبطالة، وارتفاع معدلات الوفيات الناجمة عن حالات الانتحار والقتل والازمات القلبية.
 
أجريت الدراسة لبحث تأثير الازمات الاقتصادية علي معدلات الوفيات في 26 دولة أوروبية في الفترة بين عامي 1970 و2007.
 
وأكدت الدراسة أن التوتر والمشاكل الصحية والنفسية تزيد أوقات الازمات الاقتصادية.
 
وأوضحت الدراسة اختلاف أسباب الوفاة في الدول التي أجري فيها البحث وأن الحالة الصحية للمواطنين تكون اسوأ في البلدان التي تعاني من نقص في برامج الرعاية الاجتماعية مثل دول شرق أوروبا، وأقل في الدول التي تتمتع بانفاق صحي واجتماعي مرتفع مثل الدول الاسكندنافية »فنلندا، ايسلندا، السويد، الدنمارك، النرويج« وأن كل ارتفاع في البطالة بنسبة %3 تصاحبه زيادة في معدلات الانتحار بنحو %4 وحالات القتل %6، ويتضح التأثير الكبير في حالات الوفاة الناجمة عن الافراط في شرب الكحوليات التي ترتفع بمقدار %28.
 
وهناك علاقة واضحة بين الركود والازمات القلبية عند الرجال في المرحلة السنية بين 30 و44 عاماً، حيث ترتفع معدلات الوفيات نتيجة الأزمات القلبية بنحو %0.8 عند زيادة البطالة بنسبة %1.
 
وقد وجد الباحثون أنه كلما حرصت الحكومة علي مساعدة المواطنين في الحفاظ علي وظائفهم ودعم العاطلين للحصول علي عمل قلل ذلك من التأثيرات الصحية الناجمة عن الركود، وأن حالات الانتحار تقل في البلدان التي يزيد فيها الانفاق علي برامج سوق العمل عن 190 دولاراً لكل مواطن في عام، وأثارت الدراسة أن حجم الانفاق علي برامج العمل في بريطانيا يبلغ 150 دولاراً لكل فرد وقدر الباحثون حالات الانتحار التي قد تحدث كل عام بسبب الازمة المالية الحالية بين 25 و290 حالة.
 
 يقول ديفيد ستكلبر - الأستاذ بجامعة اكسفورد، أحد المشاركين في الدراسة- إن انفاق الحكومات علي حماية سوق العمل من ارتفاع معدلات البطالة اثناء الركود أكثر فاعلية من انفاقها علي برامج الرعاية الصحية.
 
ولم تشمل الدراسة أحوال المهاجرين أو اللاجئين في البلدان الأوروبية وهي أحد عيوبها والتي يجب تفاديها في الابحاث المقبلة ليكون أشمل في أحوال المواطنين بجميع طبقاتهم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة