أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

صادرات تايوان تواصل التراجع للشهر العاشر علي التوالي


هدي ممدوح
 
تراجعت صادرات تايوان للشهر العاشر علي التوالي خلال شهر يونيو لتحقق أطول فترة متواصلة من الانخفاضات منذ عام 2001، وذكرت وزارة المالية التايوانية الأسبوع الماضي أن الصادرات تراجعت بنسبة %30.4 عن العام السابق، في أعقاب انخفاض بنسبة %31.4 في مايو.. وتوقع خبراء اقتصاديون في استطلاع رأي لوكالة »بولمبرج« انخفاضاً في الصادرات بحوالي %30.8، حيث سجلت الجزيرة فائضاً تجارياً بلغ 1.76 مليار دولار الشهر الماضي بسبب انخفاض الواردات بنسبة %33.5 رغم أن الكساد العالمي أضر باقتصادات منطقة شرق آسيا، والتي تعتمد علي الصادرات ضعف ما يعتمد باقي دول العالم ولا يزال مؤشر بورصة تايوان مرتفعاً بنسبة %46 هذا العام وسط تفاؤل بأن تعافي الاقتصادات الناشئة سيساهم في إشعال جذوة الاقتصاد التايواني الذي سجل انكماشاً قياسياً خلال الربع الأول وبنسبة %10.24.

 
من جانبه ذكر »فريدريك نيومان«، الخبير الاقتصادي بـ»HSBC « أن طلب الأسواق الناشئة لا يمثل فقط الصين، وإنما يمثل مناطق أخري مثل »الشرق الأوسط«، وجنوب آسيا، مشيراً إلي أن ذلك يساهم في انعاش صادرات تايوان حتي لو استمر تباطؤ السوق الأمريكية لفترة أطول.
 
وتوقع »لين لي جين«، مدير مكتب الاحصاءات التابع لوزارة المالية في تايوان أن تتجه الصادرات والواردات نحو تحقيق نمو إيجابي خلال نوفمبر، المقبل لأن التراجع في الصادارت في يونيو.. كان الأقل منذ 4 أشهر.
 
وتوقعت شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات »TSMC « وهي أكبر شركة في العالم لصناعة الرقائق- تحقيق زيادة في مبيعاتها وأرباحها خلال الربع الثاني بما يفوق تقديرات المحللين الاقتصاديين، في إشارة إلي أن ارتفاع الطلب في الصين قد يقود الانتعاش في صناعة الرقائق.
 
تعد الشركة نموذجاً يحتذي به في صناعة التكنولوجيا حيث تقوم بصناعة الرقائق لجميع الأجهزة بدءاً من الهواتف المحمولة، وحتي شاشات التلفاز المسطحة.
 
كانت الأزمة المالية العالمية قد بدأت بانهيار سوق العقارات الأمريكية في عام 2007، وتسببت في شطب ديون بحوالي 1.47 تريليون دولار وخسائر ائتمانية في العديد من المؤسسات المالية.
 
مما ألقت بالاقتصاد العالمي في غيابات أول ركود من نوعه منذ الحرب العالمية الثانية لكن بعض علامات التعافي ظهرت في الصين والولايات المتحدة الأمريكية، وأكبر أسواق لصادرات تايوان.
 
حيث ساهم البرنامج التحفيزي للصين، والبالغ 4 تريليونات يوان »حوالي 585 مليار دولار« في تحفيز الاستهلاك المحلي، ليتوسع بذلك قطاع التصنيع في الصين للشهر الثاني في أبريل الماضي مع تقديم قروض جديدة تضاعفت لأكثر من 3 أضعاف، كما تحسن مؤشر صناعة الخدمات في الولايات المتحدة الأمريكية للشهر الثالث في يونيو.
 
وطبقاً لما ذكرته وكالة أنباء »بلومبرج« فإن صادرات تايوان تراجعت خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة %34.2 عن نفس الفترة العام الماضي لتسجل 88.49 مليار دولار، كما تراجعت الواردات بنسبة %42.3 لتبلغ قيمتها 72.96 مليار دولار لتحقق فائضاً تجارياً بلغ 15.53 مليار دولار.
 
ومن جهته، صرح »نيومان« بأن الصادرات تنخفض حالياً لأدني مستوي لها موضحاً أن تايوان في مرحلة التعافي واصفاً الارتفاع بأنه سيكون »تدريجياً«.
 
وذكرت وزارة المالية التايوانية، أن الصادرات لليابان انخفضت بنسبة %18.6 خلال شهر يونيو، كذا للصين بنسبة %35.8 عن نفس الشهر العام الماضي، ولم تكن الصادرات للولايات المتحدة الأمريكية الأفضل حالاً حيث تراجعت بنسبة %25، كما تراجعت الصادرات الموجهة لأوروبا بنسبة %38.5.
 
وذكر »مركز تنمية التجارة الخارجية لتايوان« أوائل الشهر الحالي، أن الشركات الصينية تعتزم شراء منتجات إلكترونية من تايوان بما قيمتها 2.2 مليار دولار علي مدار العام المقبل.
 
وذكر »موريس شانج«- رئيس شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات- الشهر الماضي أن عوائد صناعة الرقائق في العالم ستستغرق حتي عام 2012 لاستعادة إيرادات 2008.
 
ولإنعاش الاقتصاد، تعتزم حكومة تايوان انفاقاً تحفيزياً لحوالي 858.5 مليار دولار تايواني »حوالي 26 مليار دولار« علي مدي أربع سنوات مقبلة علي أعمال البنية التحتية، والتخفيضات الضريبية وتقديم منح للمستهلكين.
 
من جهته ترك »برينج فاي نان«- محافظ البنك المركزي في تايوان- تكاليف الإقراض بدون تغيير الشهر الماضي بعد إجراء تخفيضات لسعر الفائدة منذ سبتمبر الماضي، والتي ضغطت لمستوي قياسي بلغ 1.25 وصرح »برينج« في 25 يونيو الماضي أن تظل وتيرة التعافي للاقتصاد »فاترة نسبياً« بعد أن انخفضت الصادرات الأساسية من المنتجات الإلكترونية، والتي تشمل أشباه الموصلات بنسبة %17.3 خلال الشهر الماضي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة