أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الترشيد أو قطع التيار صيفًا خياران لا ثالث لهما


المال - خاص

أكد عدد من مسئولى شركات الكهرباء ضرورة ترشيد استهلاك الكهرباء خلال الصيف المقبل، لا سيما خلال فترة الذروة التى يرتفع فيها الاستهلاك بشكل كبير، وهو ما تعجز معه الشبكة القومية للكهرباء عن الوفاء بالاحتياجات، موضحين أن الترشيد هو الحل الأمثل والسريع خلال الفترة الحالية، والتى ارتفع فيها العجز بالشبكة القومية لعدة أسباب، أهمها تأخر تنفيذ بعض المشروعات، بالإضافة إلى نقص كميات الوقود بمحطات توليد الكهرباء .

وأضاف المسئولون أنه فى حال عدم الترشيد من جانب المواطنين وفشل الخطط التى تقوم وزارة الكهرباء حاليًا بالإعداد لها وتنفيذها، فإنه لن يكون هناك من حل سوى قطع التيار الكهربائى بشكل كبير منعًا لانهيار الشبكة القومية، لافتين إلى أنه سيتم تخفيف الأحمال ولكن بصورة قليلة، وإنه من المتوقع أن يبلغ العجز بالشبكة القومية نحو 2000 ميجا وات هذا الصيف .

وتقوم وزارة الكهرباء بعدة خطوات للتصدى للأزمة، من أهمها صيانة المحطات والشبكات، وتم البدء فى خطة ترشيد الإنارة العامة بنسبة %50 ، وكذلك المبانى الحكومية، وتستهدف الوزارة توفير نحو 750 ميجا وات من ترشيد الإنارة العامة وتدرس إنارتها عن طريق الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى توفير 750 ميجا وات من الاستهلاك المنزلى، وإن كان ترشيد الاستهلاك لا يعد الحل الوحيد لأزمة تزايد الاستهلاك، إذ يجب تفعيل دور الطاقات المتجددة وتعميم الدورة المركبة فى المحطات التقليدية ومواجهة سرقات التيار الكهربائى .

من جانبه قال المهندس حمدى سالم، رئيس شركة القناة لتوزيع الكهرباء، إن شركة القناة تستهدف توفير نحو 100 ميجا وات من ترشيد استهلاك أعمدة الإنارة العامة فى مدن القناة، بالإضافة إلى ترشيد استهلاك الكهرباء، لافتًا إلى أن وزارة الكهرباء قامت بتخصيص أرقام للإبلاغ عن الأعمدة التى تتم إنارتها بالنهار، بالإضافة إلى أن الوزارة لديها خطط عديدة لترشيد استهلاك تلك الأعمدة ومنها إنارة عمود وإطفاء آخر بالتناوب وخطة تغيير لمبات الإنارة، واستبدالها بأخرى موفرة للطاقة بالتعاون مع المحليات لتنفيذ مشروع استبدال مليون لمبة من لمبات الصوديوم بلمبات عالية الكفاءة .

وأوضح سالم أنه فى حال عدم ترشيد استهلاك الكهرباء من جانب المواطنين، فإنه سيتم اللجوء إلى تخفيف الأحمال بشكل كبير، مؤكدًا أن الوزارة والشركات مضطرة لاتباع نهج أكثر تشددًا إزاء العجز بالشبكة القومية ومنعًا لانهيارها، وأن الترشيد يعد حلاً من ضمن عدة حلول، ولكنه يعد أنسب الحلول على المدى القصير، لا سيما أن استهلاك مصر خلال الصيف الماضى، وصل لنحو 27 ألف ميجا وات، مقارنة بـ 23 ألف ميجا وات قدرات التوليد الإجمالية، وأن الاستهلاك المنزلى يرتفع بنسبة %12 سنويًا ويجب على الجميع ترشيد الاستهلاك بشكل كبير، خاصة خلال فترة الذروة .

وقال المهندس أسامة عسران، رئيس شركة جنوب القاهرة لتوزيع الكهرباء، إن الترشيد يعد أحد أهم حلول مواجهة أزمة الطاقة خلال فصل الصيف المقبل، والذى من المتوقع أن يشهد موجة ارتفاع فى الاستهلاك فى ظل عدم وجود القدرات اللازمة للوفاء بالاحتياجات، محذرًا من ارتفاع نسبة تخفيف الأحمال فى حال عدم ترشيد استهلاك الكهرباء، متوقعًا عدم ارتفاع العجز فى الشبكة القومية للكهرباء، حيث إن الوزارة تقوم حاليًا بالانتهاء من برامج الصيانة .

وأضاف أن الوزارة تقوم بالعديد من الإجراءات لمواجهة الطلب على الطاقة خلال الصيف المقبل من أهمها إضافة قدرات جديدة تصل إلى 2800 ميجا وات، والانتهاء من دخول 4 محطات خلال العام الحالى قبل فترة الصيف، هى «كهرباء العين السخنة » بقدرة 1300 ميجا وات، ومحطة كهرباء بنها قدرة 500 ميجا وات ومحطة كهرباء شمال الجيزة بقدرة 1000 ميجا وات .

وطالب المهندس أحمد الصوان، رئيس شركة وسط الدلتا لإنتاج الكهرباء، بضرورة ترشيد الاستهلاك فى أوقات الذروة، متوقعًا تراجع الاستهلاك خلال الصيف المقبل فى ظل ارتفاع أسعار الكهرباء، إذ إنه كلما ارتفعت الأسعار انخفض الاستهلاك، وحسب توقعات الصوان فإن الاستهلاك سينخفض بنحو %2 خلال الصيف، لافتًا إلى أن الترشيد هو الحل الأول ضمن عدة حلول وليس الحل الوحيد لأزمة الطاقة فى مصر، وأنه لا توجد حلول فى الوقت الحالى على المدى القصير، وفى حال عدم الترشيد سيتم تخفيف الأحمال كما ستزيد الأعباء على الشبكة القومية .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة