أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

مگاسب للتجاري الدولي من صفقة‮ »‬أگتيس‮«‬


نشوي عبدالوهاب
 
اعادت صفقة استحواذ شركة اكتيس علي %9.3 من البنك التجاري الدولي موجة رواج جديدة الي القطاع المصرفي بعد فترة هدوء بدأت في اعقاب الازمة المالية.

 
اجمع عدد من المصرفيين والمحللين علي اهمية الصفقة وبما تبرهنه علي قوة واداء القطاع المصرفي وقدرته علي جذب الاستثمارات  الاجنبية في وقت الازمة خاصة مع تمتعه بمعدلات سيولة مرتفعة وتراجع نسبة الديون المشكوك في تحصيلها مقارنة بالدول الاخري، وتوقعوا ان يشهد القطاع المصرفي مزيدا من الصفقات الشبيهة خلال الفترة المقبلة.
 
كما اكدوا العديد من المزايا الايجابية للصفقة ومنها انضمام شريك اجنبي جديد الي هيكل ادارة البنك بما يدعمه من خبرة اجنبية تساعده علي تطوير منتجاته المصرفية لتنافس منتجات البنوك الاجنبية في السوق المصرية.
 
فيما اختلف احد المصرفيين حول جدوي استفادة البنك التجاري من الصفقة نظرا لثبات نفس حصة الشريك الاجنبي عند مستوي %18.7 نصفها لمجموعة ريبلوود والنصف الاخر لـ»اكتيس«.
 
تري مونيت دوس المحللة المالية لقطاع البنوك بشركة »برايم« لتداول الاوراق المالية ان استحواذ شركة اكتيس المتخصصة في الاستثمار المباشر علي %9.33 من اسهم البنك التجاري الدولي بما يمثل %50 من حصة شركة »ريبلوود« في البنك والبالغة %18.7 بقيمة اجمالية تصل الي 1.3 مليار جنيه دليلا واضحا علي تميز القطاع المصرفي المصري مقارنة بالدول الاخري ودليلا علي انه مازال جاذبا للاستثمارات الاجنبية نتيجة تمتعه بميزة ارتفاع نسبة السيولة بشكل كبير بما يمكنه من زيادة احتمالات نمو النشاط في المستقبل القريب، مشيرة الي ان ارتفاع السيولة في الوقت الحالي يعني مزيدا من فرص منح القروض في المستقبل ومن ثم زيادة ارباح البنك بمعدلات مرتفعة.

 
بالاضافة الي تمتع الجهاز المصرفي المصري برقابة وقيود البنك المركزي التي حفظته من التأثر بالاثار السلبية للازمة المالية العالمية، وكلها من العوامل التي تزيد من جاذبية الاستثمار فيه بغرض تحقيق ارباح عالية.

 
واوضحت دوس ان البنك التجاري الدولي يعتبر واحدا من ابرز البنوك التي تتمتع باقبال عال من قبل المستثمرين نتيجة ارتفاع معدلات السيولة به بالاضافة الي انخفاض نسبة الديون المتعثرة »Non performing loons « مما يعني انخفاض معدلات خطورة نشاطه بالاضافة الي تمتعه بحصيلة مخصصات عالية تمكنه من تغطية الديون المشكوك في تحصيلها ومن ثم ترتفع قيمة البنك في النهاية مقابل البنوك الاخري.

 
وعن اتمام صفقة الاستحواذ عند سعر 8.93 دولار للسهم بما يعادل 50 جنيها واقتراب قيمته من السعر السوقي الذي تم تداول اسهم البنك عليه قبل اتمام الصفقة والبالغ 49.1 جنيه مما يعني عدم وجود ميزة تفضيلية للصفقة.

 
اكدت المحللة المالية ان السعر الذي تمت عليه الصفقة يعتبر سعرا عادلا ومرتفعا مقارنة بجميع تقييمات التحليلين الفني والمالي معا والتي تتوقع انخفاض سعر السهم الي 42 جنيها وفقا للتحليل المالي والي مستويات اقل من 50 جنيها وفقا للتحليل الفني نتيجة تأثر القطاع المصرفي بتباطؤ النمو الاقتصادي الحالي مع انخفاض معدل القروض خاصة في الربع الثاني من العام الحالي بما يتبعه من عدم استقرار اوضاع البنوك وانخفاض ربحيتها.

 
وتوقعت المحللة المالية ان تتعدد اشكال صفقات الاستحواذ علي اسهم البنوك بشكل اقوي خلال الفترات المقبلة انعكاسا لقوة اداء البنوك في مصر سواء كانت بنوكا صغيرة او كبيرة وذلك بشرط تحقيقها ارباحا عالية وارتفاع نسبة السيولة بها وانخفاض نسبة الديون المشكوك في تحصيلها مقارنة بالدول الاخري التي ترتفع فيها نسبة الديون غير المحصلة بما يهدد استقرار اداء البنوك.

 
فيما اكد عاطف الشامي مساعد العضو المنتدب السابق لبنك كريدي اجريكول الاستفادة الكبري للبنك التجاري الدولي من دخول شريك اجنبي جديد الي هيكل ادارته في جانبين، الاول يركز علي تدعيم البنك بخبرات اجنبية في هيكل ادارته تساعده علي ايجاد حلول جديدة ومبتكرة لعلاج المشاكل في المعاملات المصرفية بعيدا عن مشاق البحث عن خبراء اجانب في قطاعات محددة، وبذلك يستعين البنك بشركة اجنبية لها خبرات واسعة في مجال الخدمات المالية والاستفادة من فروعها المنتشرة في جميع انحاء العالم، مشيرا الي ان البنك التجاري الدولي يستهدف الارتقاء بادائه في السوق المحلية ليواجه اداء المنافسين من البنوك الاجنبية الناجحة في السوق المصرية مدفوعة بخبرات مراكزها الرئيسية الاجنبية في الخارج والتي تمدهم بالخدمات والخبرات والنظم وعلي رأسها بنك »HSBC « والبنك الاهلي سوسيتيه جنرال، مشيرا الي ان »اكتيس« تمثل خبرة اجنبية جاهزة في البنك التجاري ليستفيد البنك منها.

 
اما عن الميزة الاخري التي سيستفيد منها البنك التجاري الدولي فحددها الشامي في ادخال عنصر التنظيم بمستوي احترافي الي اداء البنك التجاري في تقديم خدماته لعملائه.

 
مشيرا الي ان »التجاري الدولي« بنك جيد يستحوذ علي نسبة كبيرة من السوق المصرية ويحقق عائد جدية ولكن تنقصه الخبرة والاحترافية في تقديم خدمات التجزئة الي العملاء بشكل مميز عن البنوك الاخري والتي تحتاج التوسع فيها الي الخبرة واستخدام نظم المعلومات المتطورة والانظمة الحديثة لخدمة العملاء الي جانب انتشار الفروع وهي ميزة يتمتع بها البنك.

 
موضحا ان البنك سيستفيد من خبرة شركة »اكتيس« المنتشرة في جميع الاسواق العالمية من خلال خبرائها المتعددين وذلك لتدعيم قطاع التجزئة وامداده بالخبرات والكفاءات اللازمة لتطوير منتجاته بما تطلبه من خبرات خاصة غير متوفرة في البنوك المحلية.

 
وتوقع مساعد العضو المنتدب السابق ان تشهد البنوك المصرية مزيدا من صفقات الاستحواذات علي اسهمها علي غرار صفقة اكتيس للاستفادة من فرص الاستثمار الواعدة داخل القطاع المصرفي المصري مع اتساع حجم السوق المصرية بما يسمح بوجود طلب عال علي الخدمات البنكية لم يتم اشباعه حتي الآن.

 
علي الجانب الآخر أكد مصدر مصرفي في أحد البنوك الخاصة أن صفقة استحواذ شركة »أكتيس« علي %9.3 من أسهم البنك التجاري الدولي ما هي إلا تغيير في اسماء الشركاء الحاليين في البنك، حيث تنازلت شركة »ريبلوود« عن %50 من حصتها في البنك والتي تصل إلي %18.7 إلي شريك آخر لأسباب تنحصر إما في تخفيض حجم استثماراتها في الخارج تأثراً بالأزمة المالية العالمية، أو لتنويع استثماراتها في أسواق مالية آخري.
 
وأشار إلي أن التأثير الحقيقي للصفقة علي أداء البنك كان من الممكن أن يحدث إذا ازدادت نسبة الشريك الأجنبي للبنك أو قلت نسبته بينما لم تحدث الصفقة أي تغير في حصة الشريك الأجنبي.
 
ولفت المسئول المصرفي الانتباه إلي أن الميزة الوحيدة في الصفقة انها تدل علي جاذبية سهم البنك التجاري الدولي ومدي رغبة الشركات في شراء السهم انعكاساً لقوة أداء البنك حالياً وارتفاع مكانته بين البنوك العالمية، خاصة أن الصفقة ستنفذ في بورصة لندن.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة