لايف

‮»‬روائح منسية‮«.. ‬جديد‮ »‬العشري‮«‬


المال - خاص
 
يعكف الروائي محمد العشري حالياً علي كتابة روايته »روائح منسية« وهي جزء أول من مشروع روائي يقوم بالتخطيط له منذ فترة، ويهدف إلي رصد التغييرات التي طرأت علي الريف المصري من خلال قرية تقع علي ساحل بحيرة المنزلة، هجر معظم أهلها حرفة صيد الأسماك، وانتشروا في البلدان العربية، مخلفين وراءهم بيوتا ونساء وأطفالاً في حاجة إلي من يرعاهم،


 
 محمد العشرى
تاركين الأسماك تتوحش في مياه البحيرة وتأكل بعضها البعض، وتعتبر روائح منسية. رواية متوغلة في »تانيس« وهي مدينة مصرية قديمة، من خلال الفلاح المصري القديم، وتتوقف الأحداث أمام وباء اجتاح الريف المصري في بدايات هذا القرن، وما زال كبار السن في مصر الآن يذكرونه »وباء الكوليرا الشهير سنة 1947«، والذي انتقل من الهند - موطنه الأصلي - عن طريق بعض جنود الاحتلال الإنجليزي، وبدأ الوباء في معسكر الجنود الإنجليز في التل الكبير ثم انتقل إلي بلدة القرين بمحافظة الشرقية، ثم انتشر كالريح في جميع أنحاء مصر، وقتل الوباء نحو عشرين ألف مصري، وينتهي هذا الجزء من الرواية عند أحداث هزيمة 1967، وتأثيرها في الروح المصرية، من أجل استكمال أحداثها السردية في أجزاء أخري للوصول إلي الوقت الراهن.
 
وصدر للكاتب مؤخراً رواية »خيال ساخن« عن الدار العربية للعلوم، مكتبة مدبولي عام 2008.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة