لايف

نقص المياه يهدد عملية نقل المدابغ‮ ‬إلي الروبيكي


محمد ريحان

اكد عدد من اصحاب مدابغ الجلود واعضاء غرفة المدابغ باتحاد الصناعات ان عدم توافر المياه بكميات كافية بمنطقة الروبيكي يهدد بفشل عملية نقل المدابغ اليها، خاصة ان المياه تعتبر روح صناعة دباغة الجلود وعصبها الرئيسي ودونها لا تقوم هذه الصناعة.


 
وكشفت احصائية لغرفة دباغة الجلود ان نقل المدابغ من منطقة مصر القديمة الي منطقة الروبيكي سيساهم في انتاج 240 مليون قدم من الجلود سنويا، الامر الذي يحتاج الي 24 الف متر مكعب مياه يوميا.

وطالب اصحاب المدابغ بتأجيل عمليات النقل خلال الوقت الراهن، خاصة بعد التداعيات السلبية للازمة المالية العالمية التي ادت الي تراجع صادرات الجلود بنسبة كبيرة تجاوزت الـ%40 الامر الذي اوجد حالة من الركود وتراجع الاقبال علي منتجات الجلود، موضحين ان الانتقال الي الروبيكي سيؤدي الي القضاء علي %80 من العمالة الموجودة بهذه الصناعة وبالتالي ارتفاع نسبة البطالة وذلك في الوقت الذي تطالب فيه الحكومة اصحاب المصانع بتوفير فرص العمل.

قال المهندس عبدالرحمن الجباس عضو غرفة دباغة الجلود، ممثل الغرفة في لجنة تحديث الصناعة باتحاد الصناعات، إن عملية نقل المدابغ الي منطقة الروبيكي تواجهها العديد من المشاكل، علي رأسها المشكلة الخاصة بعدم توافر المياه الجوفية في المنطقة، مشيرا الي ان هذا الكلام يأتي وفقا لتحليلات ودراسات قامت بها شركة المقاولون العرب التي تتولي ترفيق المنطقة، واكدت عدم وجود مياه جوفية علي عمق 1200 متر، الامر الذي يهدد تنافسية صناعة دباغة الجلود في مصر بعد انتقالها لهذه المنطقة.

واضاف الجباس ان هذه المشكلة تم طرحها علي لجنة تحديث الصناعة باتحاد الصناعات في اجتماعها مؤخرا لدراستها، واشارت اللجنة الي اهمية دراسة هذا الموضوع عن طريق التعاون مع لجنة البحوث والتطوير باتحاد الصناعات، وكذلك الاستفادة من خدمات مركز تكنولوجيا الجلود في طرح حلول لهذه المشكلة.

من جانبه اكد حسن عبدالحافظ، عضو غرفة دباغة الجلود باتحاد الصناعات، انه لا يمكن ان تقوم صناعة دباغة الجلود دون وجود المياه لانها عصب هذه الصناعة، مشيرا الي ان عدم توافر المياه او نقصها في منطقة الروبيكي لن يسمح بالانتقال الي هناك وذلك مهما قدمت الحكومة من تسهيلات لاصحاب المدابغ.

واوضح عبدالحافظ ان نقل المدابغ من الاساس ليس في مصلحة اصحاب المدابغ او العمالة لان النقل سيتسبب في القضاء علي نحو %80 من العمالة الموجودة، لافتا الي ان النقل كان من الممكن ان يتم خلال العامين الماضيين رغم انه ليس في مصلحة اصحاب المدابغ علي حد قوله ولكن عملية الانتقال حاليا اصبحت امرا مستحيلا لاسيما بعد التداعيات السلبية للازمة المالية العالمية.

واشار عبدالحافظ الي ان الصادرات المصرية من الجلود تراجعت بشكل كبير وبنسبة تتعدي %40 الامر الذي دفع العديد من المدابغ الي خفض طاقاتها الانتاجية بنسبة كبيرة، مشيرا الي انه كان يتم تصدير نحو %80 من الانتاج قبل الازمة الي الدول الاوروبية بينما كان يتم توجيه نحو %20 للسوق المحلية لكن الوضع الراهن بعد الازمة ظهر واضحا في نسبة الاقبال علي الجلود المصرية بعد حالة الركود العالمية التي خلفتها الازمة الاقتصادية.

ويؤكد المهندس ممدوح ثابت مكي رئيس شعبة مدابغ الجلود بغرفة القاهرة التجارية انه تم اجراء دراسة شاملة لنقل المدابغ لمنطقة الروبيكي، واوضحت الدراسة ـ التي اجرتها غرفة صناعة المدابغ باتحاد الصناعات ـ ان المدابغ التي سيتم نقلها الي المنطقة ستحتاج الي 24 الف متر مكعب من المياه يوميا الامر الذي استعدت له الحكومة جيدا، مشيرا الي انه تم انشاء شبكات للمياه بمنطقة الروبيكي وسيتم الحصول علي المياه من مدينة العاشر من رمضان وكذلك تم انشاء خزانات المدينة لاستيعاب هذه الكميات من المياه بالاضافة الي انشاء خزانات داخلية تحسبا لحدوث اي ازمات.

واكد مكي ان الحديث عن مشاكل المياه وعدم توافرها داخل منطقة الروبيكي الهدف منه عدم تنفيذ قرارات الحكومة بالنقل وذلك تحقيقا لمصالح شخصية لبعض اصحاب المدابغ الذين يستفيدون من بقائهم داخل منطقة مصر القديمة.

واوضح مكي ان بعض المدابغ القائمة في منطقة مصر القديمة تستخدم مياه الصرف الصحي في صناعة الدباغة الامر الذي يترتب عليه العديد من الاضرار.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة