أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مخاوف صينية من وصول المعارضة الفنزويلية إلى الحكم بعد رحيل «شافيز»


إعداد - رجب عزالدين

هل ستتغير فنزويلا بعد رحيل هوجو شافيز، وهل ستصعد المعارضة إلى الحكم، وماذا لو حدث ذلك، من المستفيد ومن الخاسر؟، أسئلة ظهرت على السطح لترادد كل من له مصالح فى «فنزويلا شافيز » وبالأخص الصين التى أصبحت حليفًا استراتيجيًا لفنزويلا فى عهد شافيز .

 
هوجو شافيز 
ففى إشارة إلى مخاوف الصين من مستقبل فنزويلا بعد شافيز، أبدت شركات صينية مخاوفها من صعود المعارضة إلى الحكم، بعد رحيل الزعيم اليسارى المعارض للسياسات الرأسمالية العالمية .

وأبدى مسئولون ببنك التنمية الصينى فى تصريحات نقلتها وكالة بلومبرج الأمريكية مؤخرًا قلقه على استثماراته فى فنزويلا بعد شافيز، مشيرين إلى مخاوفهم من صعود قوى سياسية مختلفة النهج فى الانتخابات المقبلة التى يفترض الدعوة لها خلال شهر، وفقًا للدستور الفنزويلى .

ويعد بنك التنمية الصينى أحد أهم الموارد التى اعتمد عليها شافيز فى تمويل العديد من المشروعات القومية الكبرى، حتى وصل ما اقترضته الحكومة الفنزويلية من البنك فى عهد شافيز منذ 2008 إلى نحو 40 مليار دولار .

وقال البنك إن عددًا من الشركات الصينية المملوكة للحكومة عقدت بالفعل مجموعة من الاتفاقات مع حكومة شافيز فى مجالات الطرق والسكك الحديدية ومشروعات الإسكان والتشييد والبناء، وتخشى هذه الشركات من تغير مواقف السلطات الحاكمة فى حال سيطرت المعارضة الفنزويلية على الحكم فى الانتخابات المقبلة .

وأعلنت فنزويلا الحداد على رحيل زعيمها هوجو شافيز عن 58 سنة الذى توفى قبل عدة أيام بعد معركة طويلة مع مرض السرطان، وتم تشييع جثمانه يوم الجمعة الماضى، وتولى نائبه نيكولاس مادورو السلطة، لحين إجراء انتخابات رئاسية جديدة خلال ثلاثين يومًا، وكان لنبأ الوفاة ردود فعل دولية واسعة، وأعلنت الحكومة «الحداد الرسمى لمدة سبعة أيام » ، وعلقت جميع النشاطات العامة والخاصة من الأربعاء إلى الجمعة الماضى .

ومن المتوقع أن يخوض مادورو الانتخابات فى مواجهة زعيم المعارضة هنريك كابريليس، علمًا بأن شافيز طالما اعتبر مادورو خليفته المفضل .

وعقب إذاعة خبر الوفاة مباشرة، انتشرت قوات من الجيش والشرطة فى شوارع العاصمة الفنزولية ومدن أخرى، تحسبًا لحدوث اضطرابات، كما أعلنت قيادة الجيش احترامها للدستور، وأقسمت على الولاء لمادورو، نائب الرئيس .

وتولى شافيز منصب الرئاسة بفنزويلا أول مرة فى العام 1999 ، وهو يعرف بحكومته ذات التوجهات الديمقراطية الاشتراكية، كما اشتهر بمناداته بتكامل أمريكا اللاتينية السياسى والاقتصادى مع انتقاداته للولايات المتحدة ولأنصار العولمة .

وتميز شافيز بحضوره الطاغى ومناهضته للسياسات الأمريكية واتباعه سياسة التمويل اعتمادًا على الثروة النفطية، التى وفرت الغذاء المدعوم والمستشفيات المجانية لسكان الأحياء الفقيرة، التى طالما أُهملت، لكن منتقديه كانوا يرون فى اعتماده على نظام الرجل الواحد وعلى سياسة التأميم والمعاملة القاسية مع خصومه دليلاً على أنه ديكتاتور تسببت سياسته الاقتصادية فى إهدار الكثير من عائدات النفط .

وفاز الرئيس السابق فى كل الانتخابات التى شارك فيها بالرغم من اتهام معارضيه له بالتسلط، وبعد محاولة الانقلاب التى تعرض إليها فى 2002 ، قسم الرئيس العالم إلى فئتين : أصدقاء وخصوم، واصفًا معارضيه بأنهم خونة، وبلا وطن .

وأقام شافيز هيئات للتكامل الإقليمى ونسج تحالفات استراتيجية مع روسيا والصين وإيران، وكان لا يفوت فرصة لدعم قادة مثيرين للجدل مثل الزعيم الليبى معمر القذافى، والرئيس الإيرانى محمود أحمدى نجاد، والرئيس السورى بشار الأسد .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة