أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ارتفاع طفيف في الاحتياطي الأجنبي إلي‮ ‬31.3‮ ‬مليار دولار نهاية يونيو


كتب ــ محمد كمال الدين:
 
قال البنك المركزي أمس إن احتياطاته من النقد الأجنبي ارتفعت بنهاية يونيو الماضي إلي 31.31 مليار دولار من 31.21 مليار في مايو، بنسبة %0.3.
 
ويعد هذا هو الارتفاع الثاني علي التوالي لأرصدة الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية، بعد انخفاضات عنيفة استمرت منذ أكتوبر 2008، وحتي مايو 2009 بأثر من تبعات الأزمة المالية العالمية علي السوق المحلية، فقدت خلالها أرصدة الاحتياطي النقدي نحو 3.4 مليار دولار بنسبة %9.8.
 
وقال الدكتور كمال سرور، الخبير الاقتصادي والمصرفي، إن هذا الارتفاع الطفيف لا يمثل زيادة ملموسة في أرصدة الاحتياطي النقدي، قائلاً: »نستطيع فقط أن نعتبر أرصدة الاحتياطي تميل إلي الثبات«، وأشار إلي أن الفترة الحالية ربما تشهد جنياً لعوائد استثمار أرصدة الاحتياطي في السندات وأذون الخزانة الخارجية، وهو الأمر الذي يضيف إلي تلك الأرصدة.
 
إلا أن سرور لفت إلي أهمية ثبات أرصدة الاحتياطي النقدي علي مدار الشهرين الماضيين، مشيراً إلي أن هذا الثبات له دلالة في استقرار أسعار صرف الدولار أمام الجنيه خلال الفترة الماضية بالشكل الذي لم يضطر معه البنك المركزي إلي التدخل بالاقتطاع من أرصدة الاحتياطي لضبط سوق الصرف، كما فعل بادئ العام الحالي، وهو ما يشير أيضاً إلي توافر العملة الأجنبية بالبنوك اعتماداً علي مواردها من النقد الأجنبي.
 
كما لفت الدكتور سرور إلي أن الفترة الحالية التي تعتبر موسماً سياحياً للدولة، إلي جانب عودة قطاع كبير من العاملين بالخارج بمدخراتهم من العملة الأجنبية، »ربما تكون ساهمت في هذا الارتفاع« وفق قوله.
 
وكان شهر أبريل الماضي هو آخر شهور تناقص الاحتياطي النقدي لدي البنك المركزي والأعنف من حيث الأرصدة التي فقدها الاحتياطي بواقع 988.4 مليون دولار، ارتفع بعدها الاحتياطي النقدي في مايو بشكل طفيف بواقع 19 مليون دولار ليسجل 31.208 مليار دولار بنهاية مايو ارتفاعاً من 31.189 مليار دولار.
 
جدير بالذكر أن احتياطات النقد الأجنبي لدي البنك المركزي في يونيو 2008 بلغت 34.57 مليار دولار، وسجلت أعلي معدلاتها منذ عقود في أكتوبر الماضي عند 35.031 مليار دولار، قبل أن تبدأ التراجع التدريجي حتي نهاية أبريل الماضي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة