أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

تجويد الخدمات المصرفية أهم عناصر الاستراتيجيات التنافسية


المال - خاص

أكد عدد من المصرفيين أن تجويد مستوي الخدمات المصرفية التي تقدمها البنوك يعد ابرز أسلحتها في مواجهة تراجع أسعار الفائدة، خاصة في ظل قيام عدد من البنوك الكبري باتخاذ قرارات تثبيت العائد علي منتجاتها بشكل يدعم وجود فارق بين مستوي الأسعار لدي كل كيان.


وأشار المصرفيون إلي أن الاقتراب من العميل ومتابعته والتسويق الجيد وابتكار المنتجات للشرائح المختلفة وسرعة إتمام الإجراءات وتقديم التسهيلات له سواء علي مستوي الفروع أو الـ»Internet Banking « بالإضافة إلي ماكينات الصراف الآلي تدعم قدرة الكيان علي ترويج منتجاته واستقطاب عملاء جدد، وأكدوا أن البنوك تستغل كل ما لديها من إمكانيات سواء علي مستوي الموارد البشرية أو الخدمات الالكترونية لدعم هذه الأهداف بصفة مستمرة.

الدكتور رؤوف كدواني مدير عام قطاع الخزانة بالبنك المصري لتنمية الصادرات أكد أن هناك تنافسية قوية بين جميع وحدات الجهاز المصرفي المحلي سواء علي قواعد الإيداعات أو علي فرص التمويل المتاحة في السوق، وخاصة خدمات إقراض الأفراد، لافتاً إلي أن الظروف السوقية الحالية تفرض علي البنوك عدم التقاعس عن زيادة حصتها من السوق، لذا فإن تنافسية البنوك علي العميل وصلت إلي أعلي معدلاتها باعتبار أن كل بنك وضع جميع امكانياته من موارد بشرية وأفرع وخدمات تكنولوجية في خدمة أهدافه التوسعية داخل السوق.

وأضاف أن تنافسية البنوك علي قواعد الإيداعات تعتمد في المقام الأول علي مستوي الخدمة التي تقدم للعميل إضافة إلي أسعار العائد لذا فان البنوك تتنافس علي تطوير منتجاتها من الأوعية الادخارية، فضلاً عن ابتكار أوعية جديدة لطرحها بأسعار فائدة مميزة في السوق للاستحواذ علي اكبر قاعدة ممكنة من العملاء.

وتابع مدير عام قطاع الخزانة قائلاً إن أسعار الفائدة المعمول بها في السوق لدي البنوك لا تختلف كثيراً من كيان لآخر، والفارق يكاد يكون بسيطا يتراوح بين %0.25 و%0.5 لذا فإن البنوك تسعي لتجويد مستوي الخدمة التي تقدمها للعميل باعتباره العنصر الأقوي لجذب الأخير.

وتشمل عمليات تجويد الخدمة بالبنوك أسلوب التعامل مع العميل وسرعة إنجاز خدماته بحرفية ودقة متناهية سواء من خلال موظف الشباك أو عبر ماكينات الصراف الآلي أو خدمات »Internet Banking « التي يتم دعمها بأفضل البرامج المتطورة والخدمات عالية الجودة، إضافة إلي الدعاية الجيدة من خلال وسائل الإعلام المختلفة وإقامة علاقة مع العميل »ما بعد الخدمة« عبر المتابعة معه.

ولفت كدواني إلي أن علم التسويق الجيد تضمن أهمية توجيه الخدمات المصرفية للعملاء من شريحة معينة منها علي سبيل المثال »كبار السن أو الشباب« نظراً لأن تلك الشريحة ستشعر أن الخدمة موجهة لها فقط لذا فإنها ستبادر للتعامل مع البنك الذي يقدمها بأفضل أسلوب ممكن.

وأوضح أن اهتمام البنوك خلال الفترة المقبلة بجودة الخدمة سيتزايد مع تزايد حدة المنافسة، وباعتبار أن أغلب البنوك حالياً تعمل باستمرار علي تجويد مستوي الخدمة.

وعن خدمات التجزئة المصرفية التي لا تزال أسعار الفائدة عليها عند أعلي مستوياتها مقارنة بتراجعها علي المنتجات الادخارية لعدة مرات متتالية، قال كدواني إن ارتفاع المخاطر يستوجب رفع أسعار الفائدة، وبالنسبة لعميل خدمات ائتمان الأفراد »Retail « فإن ارتفاع أسعار العائد الذي يكاد يكون متساويا في اغلب البنوك لا يمثل له الاهتمام الأول مقارنة بجودة الخدمة والتيسيرات التي يقدمها البنك له بدافع من رغبته في الحصول علي الأموال بأسرع وقت وبأقل إجراءات ممكنة.

أما خالد عبد الحميد رئيس قطاع الخزانة ببنك الاتحاد الوطني - مصر فأكد أن الكيانات المصرفية تواجه موجة تراجع أسعار الفائدة باستحداث منتجات ادخارية متميزة بهدف الحفاظ علي حصتها من إيداعات العملاء التي يستحوذ عليها كل كيان علي حدة، كما أنها تعتمد علي عدة وسائل أخري لجذب العميل من بينها آليات التسويق المختلفة ومستوي جودة الخدمة التي يقدمها البنك والتي تشمل سرعة إتمام الإجراءات وتيسيرها والابتعاد عن الروتينية.

وأضاف أن الاتجاه لتطوير المنتجات المصرفية من ناحية وتجويد الخدمة أمور تتسم بالاستمرارية نظراً لرغبة كل بنك في توسيع قاعدة عملائه لافتاً إلي أن إجراءات خفض أو رفع الفائدة عند تحريك أسعار »الكوريدور« يستند إلي مدي حاجة الكيان من السيولة وقدراته علي التوظيف وتكلفة الأموال لديه، لذا فإن أسعار الفائدة المعمول بها لدي الجهاز المصرفي تختلف بشكل طفيف مما يدعم الاتجاه نحو إصدار أوعية ادخارية جديدة بأسعار تنافسية في حال خفض سعر العائد علي المنتجات القائمة وتجويد مستوي الخدمات سواء داخل الفروع أو ماكينات الصراف الآلي من خلال تطعيمها ببرامج أيسر وأسرع، وإضافة خدمات جديدة فضلا عن إلي الخدمات المصرفية من خلال شبكة الويب.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة