أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

أسباب تدني نسبة تغطية اكتتاب الوطني للتنمية


 نشوي حسين
 
جاء انخفاض نسبة تغطية الاكتتاب في زيادة رأسمال البنك الوطني للتنمية، التي لم تتعد %52 فقط، لتفتح الباب أمام التساؤل عن أسباب عدم نجاح هذا الاكتتاب ومدي امكانية الارتكاز عليه لاستخلاص مؤشر حول نتائج اكتتابات زيادات رؤوس الاموال التي يتم التخطيط حاليا لطرحها خلال الفترة المقبلة.

 
واستبعد خبراء سوق المال ان يمثل اكتتاب البنك الوطني للتنمية مؤشرا علي نتائج اكتتابات السوق، خاصة مع اختلاف العوامل والمتغيرات المحيطة بكل كيان مؤكدين ان قوة الاداء المالي للمؤسسة هي المحك الاساسي في نجاح الاكتتابات من عدمه خاصة في ظل سعي الافراد لاقتناص الفرص الاستثمارية الجيدة للهروب من سبيل الخسائر التي لحقت بهم بفعل انخفاض السوق مرة أخري.
 
وأشار الخبراء الي أن توالي خسائر البنك الوطني للتنمية خلال السنوات الماضية وانخفاض التداول عليه فضلا عن عدم اصدار اقسام البحوث تقارير تحليلية عنه شكلت عوامل اساسية وراء عدم نجاح الاكتتاب.
 
وأكد الخبراء ان ظروف السوق الحالية بريئة من عدم نجاح الاكتتاب، خاصة أنه من المعتاد أن يلهث الافراد نحو الاكتتابات الجيدة خلال الفترة الراهنة بحثا عن ارباح مضمونة اما في حال انعدام ثقة المستثمرين في آداء الشركة فضلا عن عدم وضوح رؤيتها المستقبلية فأنها تمثل عوامل طاردة للمشاركة في هذا الاكتتاب.
 
وقد أشار منصف مرسي - المحلل المالي بقطاع البنوك في شركة »فاروس« القابضة الي عدة عوامل يتوقف عليها مدي نجاح الاكتتابات في زيادة رؤوس الأموال من عدمه علي رأسها مدي جودة الاداء المالي للشركة ووضوح خططها المستقبلية وطريقة عملها ومدي ايجابية نتائج اعمالها خلال السنوات السابقة، فضلا عن مدي ثقة مساهميها في أدائها المالي والاداري موضحا اختلاف هذه العوامل من شركة لاخري ومن ثم فإن عدم تغطية اكتتاب زيادة رأسمال البنك الوطني للتنمية لا يعد مؤشرا علي فشل اكتتابات السوق خلال الفترة المقبلة.
 
واضاف منصف ان توالي خسائر البنك الوطني للتنمية خلال السنوات الماضية فضلا عن عدم نشاط التداول علي أسهمه تعد احد العوامل الرئيسية وراء ضآلة نسبة تغطية اكتتاب زيادة رأسماله البالغة %52 فقط مستبعدا ان تكون اوضاع السوق الحالية هي العامل الاساسي وراء عدم تغطية.
 
يذكر ان البنك الوطني للتنمية تكبد خسائر خلال الربع الأول من العام الحالي بلغت 19.5 مليون جنيه مقارنة بصافي خسارة 144.9 مليون جنيه خلال نفس الفترة من العام السابق 2008 وكانت نتائج اعمال البنك عن عام 2008 أظهرت تكبد البنك خسائر بلغت 738.8 مليون جنيه مقارنة بصافي خسارة 328.7 مليون جنيه خلال عام 2007.

 
وتوقع مرسي نجاح اكتتابات زيادة رؤوس أموال العديد من البنوك خلال الفترة المقبلة شريطة توافر العوامل الجاذبة للاستثمار موضحا ان رغبة العديد من البنوك في التحوط ضد أي مخاطر أو تقلبات مستقبلية نتيجة التوقعات السائدة بانخفاض معدلات الاقراض والائتمان حتي نهاية العام ستدفع أغلبها لاجراء زيادات في رؤوس أموالها سواء عن طريق قدامي المساهمين أو توزيعات مجانية.

 
وحول نتائج اعمال البنوك خلال الربع الثاني من العام الحالي توقع المحلل المالي بقطاع البنوك في شركة فاروس تراجع ارباح غالبية البنوك مقارنة بنتائج اعمال الربع الاول بدعم من ثبات معدلات الاقراض أو نموها بنسب طفيفة في بعض البنوك تتراوح ما بين %4 و%5 فقط والتي ستشير الي اقتناص البنك لحصة سوقية من بنك آخر وليس زيادة حقيقية في السوق.

 
اتفقت مع الرأي السابق رضوي السويسي، المحلل المالي بقطاع البنوك في شركة »بلتون« مؤكدة ان تراجع الاداء المالي للبنك الوطني للتنمية جاء نتيجة توالي الخسائر المحققة كل عام مستبعدة أن يعطي هذا الاكتتاب مؤشرا علي عدم اجراء اكتتابات اخري خلال الفترة المقبلة.

 
واوضحت السويسي ان »الاداء المالي للشركة« الراغبة في اجراء اكتتاب يعد المحك الاساسي الذي يضمن نجاح عملية زيادة رأس المال من عدمه بعيداً عن ظروف السوق الحالية وأداء البورصة خاصة ان الاكتتابات الجيدة تفرض نفسها علي المستثمرين.

 
من جانب خبراء السوق اكد حسين الشربيني - العضو المنتدب لشركة »فاروس« لتداول الاوراق المالية صعوبة الارتكاز علي نتيجة اكتتاب »البنك للتنمية« لاستخلاص مؤشرا عاماً لاكتتابات السوق خاصة في ظل وجود فروق فردية بين كل كيان وآخر أهمها مدي جودة التقييم الصادر عن الشركة ونتائج اعمالها ووضوح الرؤية المستقبلية لدي مساهميها فضلا عن مدي ملاءمة توقيت الاكتتاب لظروف السوق مشيرا الي ان العامل الأخير يختلف تبعا لنوعية المساهمين الرئيسيين في الشركة.

 
واوضح العضو المنتدب لشركة فاروس انه في حال سيطرة المؤسسات علي هيكل ملكية كيان ما وأن عملية طرح اكتتاب لزيادة رأس المال تتم وفقا لاحتياجاتهم ومدي ملاءمة ظروفهم المالية بعيدا عن أوضاع السوق، أما في حال سيطرة الافراد علي هيكل الملكية فإن الوضع ينقسم الي حالتين، الاولي في حالة الافراد ذوي الملاءة المالية العالية الذين لا يبدون اهتماما كبيرا بما يتمر به السوق نتيجة استهدافهم الاستثمار طويل الأجل ومن ثم فإن توقيت طرح الاكتتاب لا يمثل أي مشكلة بالنسبة لهم أما في حالة صغار المستثمرين فإن اهتمامهم بالمشاركة في الاكتتابات بالتزامن مع انخفاض السوق يتناسب طرديا مع قوة الاداء المالي للشركة علي المدي القصير.

 
من جانبه أرجع هاني حلمي  - رئيس مجلس إدارة شركة الشروق لتداول الاوراق المالية عدم تغطية اكتتاب زيادة رأسمال البنك الوطني للتنمية الي انخفاض القيمة السوقية للسهم والبالغة 6.35 جنيه عن القيمة الاسمية للاكتتاب البالغة 10 جنيهات مما ادي الي ترجيح المستثمرين الشراء مباشرة من السوق عن المشاركة في الاكتتاب.

 
وأكد رئيس مجلس ادارة الشروق أن ظروف السوق الحالية تجعل المستثمرين الافراد يتهافتون علي الفرص الاستثمارية الجيدة ومن ثم في حال توافر المحددات الجيدة في اكتتاب مؤسسة ما فإنه سيلاقي نجاحاً كبيراً متجاهداً سيطرة القوي البيعية علي مجريات السوق.

 
من جانبه اشار شريف سامي - خبير الاستثمار واسواق المال الي ان انخفاض المؤشر الرئيسي للبورصة وهيمنة القوي البيعية علي السوق فضلا عن العوامل الاقتصادية السيئة التي تؤكد استمرار تداعيات الازمة العالمية كلها عوامل تحد من فرص نجاح الاكتتابات خلال الفترة الراهنة إلا أن »قوة الاداء المالي للشركة« هي العامل الاوحد التي تضمن إقبال المستثمرين علي الاكتتاب، خاصة في ظل سعي الافراد لاقتناص اي فرص استثمارية متوفرة بالسوق.

 
واضاف سامي انه في حال اصدار اقسام البحوث تقارير ايجابية عن سهم شركة ما وتوقعاتها بصعوده خلال الفترة المقبلة بالتزامن مع الاكتتاب في زيادة رأسمال الشركة فضلا عن قوة الاداء المالي لها فإن هذه العوامل كفيلة بنجاح الاكتتاب.

 
وقد تم إغلاق باب الاكتتاب في زيادة رأسمال البنك الوطني لتنمية من 1.5 مليار جنيه الي 1.75 مليار جنيه بنهاية تعاملات الاسبوع الماضي حيث تم الاكتتاب في نحو 13 مليون سهم بنسبة %52
 
وسيتم طرح الأسهم المتبقية في مرحلة ثانية من الاكتتاب علي ان يتم تحديد موعد الطرح بعد الحصول علي موافقة الهيئة العامة للرقابة المالية.
 
يذكر ان البنك اعلن في 10 يونيو الماضي عن فتح باب الاكتتاب في اسهم زيادة رأسمال من 1.5 مليار جنيه الي 1.75 مليار جنيه بزيادة قدرها 250 مليون جنيه موزعة علي 25 مليون سهم بقيمة اسمية 10 جنيهات للسهم بالاضافة الي مصروفات اصدار 25 قرشا للسهم.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة