بورصة وشركات

توسع‮ »‬بلتون‮« ‬في الأنشطة التمويلية مرهون بإزالة معوقاتها


ياسمين منير - رضوي إبراهيم
 
كشف علي الطاهري، رئيس مجلس إدارة شركة بلتون القابضة للاستثمارات المالية عن استراتيجية الشركة التوسعية التي تستهدفها خلال الفترة المقبلة والخطط المعدة لإغتنام الفرص الاستثمارية الجاذبة واختراق القطاعات المالية التي ينتظر أن تنشط خلال الفترة المقبلة والتي يتوقف بدء تنفيذها علي عدة أسباب مختلفة سواء فيما يتعلق بالدراسات الواجب إجراؤها للتأكد من جدوي أسلوب الاستثمار بهذه القطاعات أو الخاصة بالحلقات المفقودة في سلسلة إجراءاتها وقواعدها المنظمة.

 
 
 على الطاهرى
قال علي الطاهري في تصريحات لـ»المال« إن هناك العديد من القطاعات المالية الجاذبة بالسوق المحلية بدأت تلفت انتباه شريحة عريضة من الجهات الاستثمارية وعلي رأسها قطاع التمويل متناهي الصغر وقطاعات التمويل العقاري والتأجير التمويلي والتي لم تخط بعد بالنشاط المرجو لها.
 
وأوضح الطاهري أن نشاط التمويل متناهي الصغر يتمتع بالعديد من المقومات التي تؤكد فرص نموه المتزايدة بالسوق المحلية، حيث إن الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر قادرة علي توفير فرص عمل متزايدة تصل إلي حوالي %90 من إجمالي الوظائف الجديدة بسوق العمل وبالتالي فإن هذا القطاع العريض من الشركات قادر علي تحريك عجلة النمو الاقتصادي وتحقيق معدلات نمو مرتفعة خلال فترات زمنية وجيزة.
 
وأشار رئيس مجلس إدارة بلتون القابضة إلي أن الفترة الأخيرة شهدت صحوة في الاهتمام بقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة والذي ترجمته بلتون في صندوق استثمار »MID CAP « الذي يهدف للاستثمار ودعم الشركات المتوسطة والصغيرة، إلا أن التمويل متناهي الصغر يحتاج مزيداً من الدراسة والدقة في اختيار وسائل التنمية المناسبة لهذا القطاع للاستفادة من فرص النمو المتاحة به.
 
وأضاف أن قطاعا التأجير التمويلي والتمويل العقاري يحتويان علي عدد من المعوقات التي تحد من فرص نموهما خلال الفترة الراهنة والتي يتلخص أهمها في مشكلة تسجيل الأراضي والعقارات، حيث إن العقارات المسجلة لا تتعدي %3 من إجمالي الأصول في السوق المحلية فقط بسبب اشتراطات عدم تسجيل العقارات المملوكة بنظام التقسيط لحين سداد جميع الأقساط أو لصعوبة إجراءات التسجيل وتعددها.
 
وأوضح الطاهري أن هذه المعوقات تحد من قدرة المؤسسات المالية علي الدخول والتوسع في أنشطة التمويل العقاري والتأجير التمويلي لعدم توافر الضمانات الكافية لها لتقديم التمويل المطلوب.

 
وأكد أهمية هذه الأنشطة للعديد من الجهات والتي تتمثل في الأطراف المعنية بهذا النشاط وسوق السندات التي تعتمد بصورة كبيرة علي السندات العقارية التي يثمر عنها نشاط التأجير التمويلي والتمويل العقاري لتنشيط سوقه الأولية مما يتطلب الإسراع في إعادة تنظيم هذه الأنشطة واستكمال الحلقات المفقودة في سلسلة الإجراءات والضمانات اللازمة لها.

 
وأشار الطاهري إلي أن شركة بلتون تدرس حالياً فرص التوسع في هذه القطاعات المالية إلا أن  المعوقات السابقة رهنت جدية دراسة الشركة لسبل الدخول في قطاعي التمويل العقاري والتأجير التمويلي بالتأكد من جدوي هذا الاستثمار وزوال الحواجز التي تعوق فرص النمو به.

 
وفيما يتعلق باستراتيجية الشركة بقطاع الاستثمار المباشر، والذي يتربع مشروع صندوق الاستثمار في عقارات وسط البلد علي رأس أولوياته خلال الفترة الراهنة، أوضح رئيس مجلس إدارة شركة بلتون القابضة أن الشركة سعت في بادئ الأمر للتوصل إلي أفكار جديدة في ضوء التجارب العالمية بقطاع الاستثمار المباشر والتي أثمرت عن التوجه للاستثمار في عقارات وسط البلد لما تتمتع به من مقومات معمارية وفنية تؤهلها لتصبح من أجمل المناطق في مصر.

 
وأشار إلي أن الشركة قامت بدراسة تجربة تطوير حي »سوهو« في مدينة مانهاتن بنيويورك في أوائل الثمانينيات واستثمارات رجل الأعمال السعودي الوليد بن طلال في إحدي مدن إنجلترا المهملة والتي أثمرت عن مدن وأحياء بالغة الجمال والرقي والتي انعكست في المقابل علي قيمة الاستثمار بها، مما دفعها إلي بحث سُبل تطوير عقارات وسط البلد خاصة أن الأخيرة تحتوي علي العديد من المقومات الفنية والجغرافية التي توافق نجاح هذا الاستثمار.

 
وأوضح الطاهري أن اجمالي رأس المال الحالي المدفوع بالصندوق بلغ حوالي 308 ملايين جنيه موزعة بين الشركة وعدد من المستثمرين الخليجيين وبعض المؤسسات المحلية والعربية، لافتاً إلي أن عملية الترويج للزيادة المستهدفة في رأسمال الصندوق ليصل إلي 750 مليون جنيه ستتم في حدود هذه الشرائح بالإضافة إلي الترويج الإقليمي للاستثمارات الخليجية الراغبة في المشاركة بهذا الاستثمار الضخم.

 
ودلل الطاهري علي جدوي مشروع تطوير عقارات وسط البلد بتحالف شركات التأمين المحلية في تأسيس شركة »مصر لإدارة الأصول« لتطوير عقارات وسط البلد التي تمتلكها هذه الشركات، بعد إطلاق بلتون مبادرة تأسيس هذا الصندوق، مما يؤكد جاذبية هذا الاتجاه والتي ألقت »بلتون« الضوء عليه في ضوء العوائد المتوقعة عليه.

 
وكشف رئيس مجلس إدارة شركة بلتون القابضة عن استراتيجية الشركة التوسعية بدول المنطقة العربية وشمال أفريقيا والتي تشمل دراسة الشركة خلال الفترة الراهنة فرص التواجد في مختلف الأسواق المالية التي لا تزال بعيدة عنها لإيجاد شبكة تعاملات إقليمية متكاملة.

 
وأوضح أن الشركة قامت بالفعل خلال الفترة الماضية باختراق أسواق السعودية، والإمارات، وقطر، وليبيا، سعياً للانتشار الجغرافي المناسب بالإضافة إلي التواجد بالسوق الأمريكية بهدف جذب الاستثمارات الأجنبية للسوق المحلية دون إعاقة فروق التوقيت بين السوقين، لافتاً إلي أن حركة التوسع السابقة شملت في المقابل مرحلة تطوير شاملة لمستوي الخدمات التي تقدمها الشركة في مختلف القطاعات لتلبية الاحتياجات المختلفة للمستثمرين والعملاء بمختلف هذه الأسواق.
 
وأكد الطاهري أن الشركة تستهدف التواجد بجميع الأسواق، إلا أن ترتيب أولويات اختراق أي من الأسواق الحالية لا يزال في طور الدراسة في ضوء المعطيات الجديدة التي خلفتها الأزمة المالية العالمية وفرص النمو المتاحة بكل سوق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة