أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الثروات الخليجية والسيادية الآسيوية تقفز إلي‮ ‬21.7‮ ‬تريليون دولار بحلول عام‮ ‬2013


خالد بدر الدين
 
جاء في تقرير لمعهد ماكينزي جلوبال للأبحاث الاقتصادية هذا الشهر أن الأصول الأجنبية التي تملكها الدول المصدرة للبترول.. خاصة دول الخليج وروسيا وصناديق الثروات السيادية الآسيوية التي تستحوذ الصين علي غالبيتها من المتوقع أن تقفز من 9.7 تريليون دولار عام 2008 إلي أكثر من 21.7 تريليون دولار بحلول عام 2013.

 
وذكرت صحيفة فاينانشيال تايمز التي نشرت التقرير ان القطاع المالي في دول الاسواق الناشئة يشهد نمواً متزايداً لدرجة أنه من المتوقع خلال الاربع سنوات المقبلة انتقال النفوذ المالي من الغرب إلي الشرق فعلي سبيل المثال سوف تتضاعف الاصول التي تديرها الدول المصدرة للبترول ومستثمرو الثروات السيادية بأسرع من أصول الشركات الاستثمارية الغربية كما أن أصول صناديق التحوط وصناديق الاستثمارات المباشرة سوف تزيد من 2.3 تريليون دولار إلي 3.6 تريليون دولار خلال الفترة نفسها.
 
يقول تشارلز روكسبروج مدير معهد ماكينزي إن تعبير شركات المضاربة القوية الجديدة التي تتكون من مستثمري الثروات البترولية والثروات السيادية الآسيوية وصناديق التحوط والاستثمارات المباشرة ظهر لأول مرة في تقرير المعهد في يوليو عام 2007 قبل شهر واحد فقط من بداية الازمة المالية. ولكن هذا المصطلح استقر خلال العام الماضي ثم بدأ يظهر بقوة هذا العام مع تزايد نفوذ هذه الشركات الجديدة في الاسواق المالية بفضل تضخم ثرواتها في السنوات الأخيرة.
 
ومع انهيار الاسواق المالية في العام الماضي ظلت الثروات الجماعية لهذه الشركات متفائلة بمستقبلها علي الساحة المالية وإن كان تقرير »ماكينزي« يري ان صناديق المعاشات والاستثمارات المشتركة وشركات التأمين التي يسيطر عليها مستثمرون من الدول الصناعية الكبري مازالت هي الموثر الأكبر في الاسواق المالية.
 
وتبلغ أصول صناديق المعاشات حوالي 25 تريليون دولار وصناديق الاستثمارات المشتركة 18.8 تريليون وشركات التأمين 16.2 تريليون بإجمالي 60 تريليون دولار مع بداية العام الحالي بالمقارنة مع 75 تريليون دولار في منتصف عام 2007 قبل الأزمة.
 
ورغم أن النمو السريع لثروات الدول المصدرة للبترول توقف قليلاً خلال العام الماضي عندما انهارت اسعار البترول فإنه من المتوقع أن ترتفع مرة أخري من 5 تريليونات دولار في نهاية العام الماضي الي أكثر من 13.2 تريليون بعد استعادة الانتعاش الاقتصادي في نهاية العام الحالي أو إلي 8.9 تريليون دولار تبعاً للتوقعات المحافظة التي تري أن الانتعاش الاقتصادي لن يحدث إلا بعد منتصف العام المقبل غير أن ثروات هذه الدول البترولية لم تتجاوز 1.7 تريليون دولار عام 2000.
 
وتؤكد التوقعات المتفائلة أن أصول الثروات السيادية الآسيوية قد ترتفع إلي 8.5 تريليون دولار عام 2013 إذا تحقق الانتعاش في نهاية العام الحالي بينما سترتفع أصول صناديق التحوط إلي 2.4 تريليون دولار في حين أن أصول صناديق الاستثمارات المباشرة ستصل إلي 1.2 تريليون دولار تبعاً لهذه التوقعات وخلال الفترة نفسها.
 
وتحاول دول الخليج والدول الآسيوية الصاعدة لاسيما الصين انتهاز الفرص الاستثمارية في المناطق ذات الموارد الهائلة التي لم تستغل حتي الآن لاسيما الدول الافريقية حيث تقوم مثلا الشركة الكويتية والصينية للاستثمار بتنفيذ مشاريع زراعية في دول اسيوية وافريقية لزراعة الارز والقمح والذرة بينما اعلنت السعودية مؤخراً عن تأسيس شركة برأسمال 800 مليون دولار لدعم استثمارات القطاع الخاص في زراعة الاراضي بالدول الاسيوية والافريقية.
 
في الوقت نفسه تعتزم دول الاتحاد الاوروبي خفض ميزانياتها للعام المقبل بأكثر من 600 مليون يورو في محاولة لترشيد الانفاق دون عرقلة الجهود الرامية لتحقيق الانتعاش الاقتصادي بعد الركود الذي اجتاحها منذ حوالي عامين.
 
ورغم أن ميزانية الاتحاد الاوروبي لا تمثل أكثر من %1 بقليل من الانتاج الاقتصادي لدول الاتحاد فإن الحكومات تشعر بالحذر من الازمة المالية، والركود الذي جعل عجزها المالي يتعاظم وديونها العامة ترتفع الي مستويات لم تحدث من قبل منذ الحرب العالمية الثانية.
 
وتتوقع المفوضية الاوروبية ارتفاع العجز في ميزانيات دول الاتحاد الي %7.3 من ناتجها المحلي الاجمالي خلال عام 2010 بالمقارنة مع %6 تقريباً هذا العام و%2.3 في العام الماضي و%0.8 فقط عام 2007 بينما الدين الحكومي الاجمالي لدول الاتحاد سيقفز إلي %79.4 من ناتجها المحلي الإجمالي عام 2010 و%72.6 مع نهاية هذا العام بعد أن كان %61.5 العام الماضي و%58.79 فقط عام 2007.
 
وعندما أعلن صندوق النقد الدولي في نهاية الاسبوع الأول من الشهر الحالي ان الدول النامية ستخرج من الازمة الراهنة التي تسببت فيها الدول الصناعية الكبري بشكل أسرع وأقوي منها، حيث من المتوقع أن تحقق الاقتصادات الناشئة معدل نمو %4.7 هذا العام مقابل %0.6 فقط للاقتصادات المتقدمة فإن مجموعة الخمس التي تتكون من كبري الدول الناشئة في العالم وهي الصين والهند والبرازيل والمكسيك وجنوب افريقيا والتي يبلغ عدد سكانها 3 مليارات نسمة وناتجها المحلي الإجمالي 7 تريليونات دولار تتحدي للمرة الخامسة مجموعة الثماني خلال قمتها هذا الشهر والتي تتكون من الولايات المتحدة الامريكية واليابان والمانيا وبريطانيا وفرنسا وايطاليا وكندا وكذلك روسيا التي انضمت إليها منذ عام 1988 رغم أن ناتجها المحلي الاجمالي 32 تريليون دولار وعدد سكانها 880 مليون نسمة فقط ولكنها تبدو ضعيفة بسبب أزمتها المالية وركودها الحاد.
 
وتحظي الصين مثلا بموقف افضل خلال الازمة الحالية حيث تملك أكبر احتياطي من النقد الاجنبي في العالم والذي تجاوز تريليوني دولار هذا العام كما أنها تملك وحدها حوالي تريليون دولار من ديون الخزانة الأمريكية بينما تعاني الحكومة الأمريكية من ديون بلغت 2.3 تريليون دولار من بداية العام الماضي وحتي الآن مما جعل للصين نفوذاً كبيراً علي أي قرارات تصدرها الإدارة الامريكية بخصوص الاقتصاد أو الازمة العالمية.
 
كانت الولايات المتحدة الامريكية صاحبة أكبر إصدار للسندات الحكوميةمنذ بداية الركود الاقتصادي حيث أصدرت العام الماضي سندات بقيمة 1.7 تريليون دولار ثم أصدرت خلال العام الحالي سندات بأكثر من 2.6 تريليون دولار حتي الآن لمواجهة الازمة الراهنة وكذلك أصدر البنك الأوروبي المركزي سندات تتجاوز 1.5 تريليون دولار في العام الماضي و1.8 تريليون دولار في 2009 وحتي بنك أوف يابان أصدر سندات حكومية بحوالي 3 تريليونات دولار منذ بداية ا لازمة وحتي الآن.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة