بورصة وشركات

البورصة تخفف وتيرة خسائرها وتتجه لتحسين المراكز


كتب ـ أيمن عبد الحفيظ:
 
تواصلت رحلة نزيف الخسائر في البورصة أمس استجابة للضغوط البيعية التي تعاني منها السوق منذ فترة، وسط أجواء من الترقب لاتجاه السوق أملا في ارتدادها بشكل مؤقت في الجلسات المقبلة سعيا لتحسين المراكز، فيما ظهرت مشتريات ذكية في نهاية الجلسة ارتفعت بأسعار آخر تنفيذات عدد من الأسهم علي متوسطاتها المرجحة، بما يرجح اتجاه السوق للصعود في جلسة اليوم.

 
وخسر مؤشر EGX 30 نحو 70 نقطة بنسبة تراجع بلغت %1.32 مسجلا 5229.4 نقطة مقابل 5299.4 نقطة في جلسة أمس الأول، لتتراجع بذلك وتيرة انخفاض السوق التي فقدت في جلسة أمس الأول %2.91 من قوتها.
 
وجاء التراجع مدعوما بانخفاض شبه جماعي لشهادات الإيداع الدولية المدرجة ببورصة لندن، وفي مقدمتها البنك التجاري الدولي الذي انخفضت شهادته في منتصف التعاملات إلي ما يعادل 42.3 جنيه للسهم بانخفاض نسبته %8.4 ومن بعده المصرية للاتصالات الذي فقدت شهادته في تعاملات بورصة لندن %2.9 مسجلة ما يوازي 15.1 جنيه للسهم، كما خسرت شهادة الإيداع الدولية لأوراسكوم للانشاء والصناعة %2.7 من قيمتها في منتصف التعاملات لتسجل ما يعادل 180.8 جنيه للسهم، وخسرت شهادة أوراسكوم تليكوم %2 من قوتها ووصلت في منتصف التعاملات إلي ما يعادل 27.4 جنيه للسهم.
 
 اعتبر مهاب عجينة، المحلل الفني بشركة بلتون، تراجع أحجام وقيم التعاملات أمس مؤشرا جيدا علي بدء خفوت القوي البيعية، حيث تم التعامل أمس علي 107.4 مليون ورقة مالية قيمتها 753.5 مليون جنيه.
 
توقع عجينة أن تتراجع السوق في مستهل جلسة اليوم بشكل طفيف علي أن ترتد بقوة في النصف الثاني من الجلسة وتغلق علي ارتفاع جيد، مشيرا إلي أن مؤشر EGX 30 سيختبر مستوي دعم قويا في المنطقة بين 5200 نقطة و5150 نقطة، ولم يستبعد أن يغير المؤشر اتجاهه علي المدي القصير ليعاود اختبار نقطة مقاومة عند 5400 نقطة.
 
ورشح المحلل الفني ببلتون عددا من الأسهم لتحقيق أرباح رأسمالية لحملتها من بينها السويدي الذي من المرجح أن يعاود الصعود إلي مستوي 65 جنيها، فيما أغلق جلسة أمس عند 60.5 جنيه، والعز لحديد التسليح الذي أغلق علي 10.2 جنيه ومرشح للوصول إلي 11 جنيها، كما ان أوراسكوم للانشاء والصناعة مرشح أيضا لبلوغ 190 جنيها مقابل إقفاله جلسة أمس علي 182 جنيها، فضلا عن أوراسكوم تليكوم الذي سيستهدف 28.25 جنيه مقارنة بإغلاقه علي 27.78 جنيه أمس.
 
وحول أسهم قطاع الإسكان، أكد مهاب عجينة أن سهم مدينة نصر كسر نقطة دعم مهمة عند 28 جنيها وأغلق علي 27.6 جنيه حيث يتعرض لقوي بيعية لا يستهان بها حاليا، إلا أنه مرشح لاختبار مستوي 28 جنيها مرة أخري، بينما نصح بعدم استهداف سهم طلعت مصطفي في الوقت الحالي لحين اختبار منطقة دعم 4.5 جنيه.
 
ونصح عجينة المستثمرين باستغلال أي صعود للسوق في تخفيف المراكز مع احترام نقاط وقف الخسائر، والتي حددها بالنسبة لأوراسكوم للانشاء والصناعة تحت 173 جنيها ثم 160 جنيها، و27 جنيها ثم 24.5 جنيه لأوراسكوم تليكوم.
 
واتفق مع الرأي السابق سامح أبو العرايس رئيس الجمعية العربية للمحللين الفنيين، الذي توقع أن تغلق السوق علي ارتفاع في جلسة اليوم، ورهن استمرار صعود البورصة في الجلسات القليلة المقبلة بمجيء الارتفاع في جلسة اليوم وسط تعاملات قوية.
 
وفيما يتعلق بتعاملات الأجانب، أكد محمد حلمي مدير مبيعات الأجانب بشركة »اتش سي«، أن الأجانب بدأوا في التجميع ـ الشراء التدريجي ـ بما لايسمح بارتداد السوق لأعلي لحين تحولهم إلي الشراء بشكل صريح، مشيرا إلي أن الأجانب يسعون لبناء مراكز جديدة حاليا، خاصة في قطاع الاتصالات، وعدد من الأسهم المنتقاة في القطاع الصناعي.
 
وتوقع حلمي أن ترتفع وتيرة مشتريات الأجانب عند بلوغ المؤشر حاجز 5000 نقطة.
 
كانت تعاملات الأجانب قد مالت للبيع بشكل طفيف في جلسة أمس، حيث بلغت مشترياتهم 114.9 مليون جنيه مقابل مبيعات قيمتها 116.1 مليون جنيه بصافي مبيعات 1.18 مليون جنيه، كما اتجهت تعاملات المصريين للبيع أيضا بصافي 5.7 مليون جنيه، بعد أن اشتروا ما قيمته 567.6 مليون جنيه وباعوا بـ573.3 مليون جنيه، أما العرب فخالفوا الاتجاه البيعي واتجهوا للشراء بصافي 6.9 مليون جنيه، حيث بلغت مشترياتهم 41.8 مليون جنيه مقابل مبيعات قيمتها 34.9 مليون جنيه.
 
واستحوذ الأفراد علي %67.8 من إجمالي التعاملات مع اتجاههم للشراء مقابل %32.2 للمؤسسات التي مالت تعاملاتها للبيع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة