أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

أزمة السولار تصيب القاهرة الكبرى بشلل مرورى



الأناضول - ONA:

تسبب قطع المئات من سائقي الميكروباص والنقل بالجيزة للطريق الدائري المطل علي مناطق البحر الأعظم والمحمودية وأبوالنمرس وأوسيم والبدرشين أمس احتجاجًا على نقص السولار فى إصابة العديد من الشوارع الرئيسية بالقاهرة بشلل تام. يأتى ذلك فى الوقت الذى عقد فيه وزير البترول والثروة المعدنية المهندس أسامة كمال اجتماعات مكثفة مع مسئولي الهيئة العامة للبترول لبحث كيفية حل مشكلة ازمة السولار والتى تتفاقم حدتها منذ 11 اسبوعا. وأصدر الوزير قراراً بتولي المحاسب سعيد مصطفى، رئيس شركة "بترو تريد"، رئاسة شركة "مصر للبترول" خلفا للمحاسب نصر أبوالسعود، وذلك على إثر تفاقم أزمة السولار بدرجة غير مسبوقة خلال الـ 48 ساعة الأخيرة.


 
ومن جانبه أعلن إبراهيم يحيى، عضو غرفة شعبة الوقود باتحاد الغرف التجارية المصرية، إنه يتوجب علي الحكومة المصرية تزويد السوق بكميات كبيرة من السولار لمواجهة ارتفاع الطلب قبل أن تستفحل الأزمة علي نحو يجعل من الصعب تماماً التعامل معها وأعرب عن اعتقاده بأنه يجب مصارحة الناس بحقيقة الوضع، وعدم اخفاء الحقائق، حيث يدرك الجميع أن مبعث الازمة هو نقص السيولة المالية والمخصصات الحكومية لا أكثر ولا أقل.

وتخصص الحكومة نحو 50 مليار جنيه سنويا لدعم السولار، بنسبة تعادل 45% من الدعم الاجمالي المخصص للمنتجات البترولية، والذى يتوقع أن يبلغ 120 مليار جنيه بنهاية العام المالي الجاري بحلول شهر يونيو المقبل.

وبدوره قال مسئول بارز في الهيئة العامة للبترول إن نقص السيولة وسوء الأحوال الجوية وراء تفاقم أزمة السولار الحالية، والتي تسببت في حدوث اختناقات شديدة في عمليات الامداد فضلاً عن مشادات عديدة أمام محطات تموين الوقود، الي جانب قطع الطرق في مناطق حيوية عديدة في القاهرة والجيزة وانحاء متفرقة من الجمهورية.

وأوضح المسؤول أن الإدارات المعنية في الهيئة طلبت من وزارة المالية سرعة توفير مخصصات استيراد الوقود لدفعها للموردين، ولكن تأخر الوزارة لمدة اسبوعين بحجة تدبير السيولة تسبب في تأخر دفع قيمة شحنات متفق عليها مما أدي الي تأخر وصولها. وأضاف المسؤول أن الموردين يشترطون حاليا الحصول على حقوقهم المالية قبل بدء تفريغ حمولة السفن في الموانئ مما يجعل الهيئة في موقف صعب للغاية.

وقال إن وزارة البترول ليست مسئولة من ناحية المبدأ عن نقص كميات السولار، حيث ترسل احتياجاتها لوزارة المالية، التي يناط بها توفير ما تحتاجه من مخصصات لشراء الوقود. وأضاف أن غلق الموانئ، مع سوء الاحوال الجوية، خاصة في السويس، تسبب جزئيا في تفاقم ازمة السولار في محافظات الصعيد والقناة والجيزة. وتقدر مصادر قريبة الصلة بهيئة البترول حجم مستحقات موردي الوقود بنهاية فبراير الماضي بنحو 900 مليون دولار واجبة السداد.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة