أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

استمرار تحفظ البنوك فى تمويل بعض برامج التجزئة


أحمد الدسوقى

 

 
 
اتبعت بعض البنوك العاملة بالقطاع المصرفى بعد اندلاع ثورة يناير وخلال المرحلة الانتقالية، سياسات تحفظية بشأن قروض التجزئة المصرفية، ولجأت إلى تعليق بعض أنواع قروض التجزئة، وأحجمت عن تمويل العاملين بقطاعات بعينها، خوفاً من الخسائر التى قد تتعرض لها .

 

وتستمر هذه السياسات التحفظية حتى بعد انتهاء المرحلة الانتقالية، حيث تم تعليق بعض أنواع قروض التجزئة تسويقياً مثل قروض السيارات لكى لا يزيد الطلب عليها، بحسب قول مصرفيين على علاقة وثيقة بقروض التجزئة المصرفية .

 

وقال المصرفيون إن البنوك تكتفى بتعليق التسويق لقروض السيارات ولم ترفض أى طلب تقدم لها للحصول على هذه القروض بعد دراسته جيداً، لافتين إلى أن البنوك أقبلت على زيادة الضمانات الخاصة بقروض السيارات لكى تواصل تقديمها، مشيرين إلى أن أى بنك عامل بالقطاع المصرفى لا يستطيع التوقف عن تقديم أى منتج دون الحصول على موافقة من جانب البنك المركزى .

 

وأضافوا : إن البنوك ما زالت تتحفظ فى إتاحة قروض التجزئة للعاملين فى بعض القطاعات التى لم تتعاف بعد، مشيرين إلى أن معظم البنوك تحجم فى الوقت الراهن عن تقديم التمويل للعمالة المؤقتة فى قطاع السياحة وأصحاب المهن الحرة، لافتين إلى أن قروض السيارات والقروض التى لا تحتاج إلى ضمانات لتقديمها هى أبرز أنواع القروض التى تلجأ البنوك لتعليقها فى أوقات الأزمات، متوقعين رفع الحذر عن كل أنواع القروض قريباً .

 

من جانبه أكد الدكتور عز الدين حسانين، مدير الفروع والتجزئة المصرفية بأحد البنوك العربية العاملة بالقطاع المصرفى، أن البنوك ما زالت تتبع سياسات تحفظية فى تمويل قروض التجزئة المصرفية التى ما زالت معلقة تسويقياً من جانب البنوك العاملة بالسوق، لعدة أسباب أبرزها سوء الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية، مشيراً إلى أن قروض السيارات هى أبرز القروض التى ما زالت تحجم البنوك عن تسويقها .

 

وأشار حسانين إلى أن البنوك تحجم عن التسويق فقط ولكن لم تحجم مطلقاً عن تمويل أى عملاء يتقدمون للحصول على قروض للسيارات، لافتاً إلى أن البنوك أقبلت على زيادة الضمانات الخاصة بهذه القروض والدراسة المستفيضة لعملائها قبل الموافقة على ضخ أى تمويل لها .

 

ولفت مدير الفروع والتجزئة المصرفية إلى تتبع سياسة حذرة فى ضخ التمويل للعاملين بقطاعات بعينها مثل العمالة المؤقتة فى قطاع السياحة والذى كان فى طريقه للتعافى منذ شهور حتى اندلعت أحداث رفح التى جعلت البنوك تحجم عن تمويل هذا القطاع الذى يعد من أبرز القطاعات التى تتأثر بقوة الأحداث .

 

وأضاف : لا يمكن لأى بنك أن يتوقف عن ضخ التمويل فى أى منتج خاص بالتجزئة المصرفية إلا بعد موافقة البنك المركزى ولا يمكن أيضاً أن يستأنف تمويله مجدداً إلا بعد الحصول على موافقة «المركزى » ومن ثم فإن البنوك تلجأ إلى تعليقه تسويقياً لكى لا يزيد الطلب عليه ولكن لا يمكن أن يمنع تمويله إذا كانت الدراسات جيدة .

 

ومن جانبه، قال إيهاب محمد، مدير إدارة ائتمان التجزئة المصرفية بأحد البنوك العاملة بالسوق المصرفية، إن البنوك ما زالت تتحفظ فى ضخ قروض التجزئة المصرفية للعاملين بالقطاع السياحى بسبب الأحداث التى شهدتها السياحة فى الآونة الأخيرة فى منطقة سيناء، بالإضافة إلى أن تصور جماعة الإخوان بشأن القطاع السياحى ما زال مبهماً .

 

وأضاف مدير إدارة ائتمان التجزئة المصرفية، أن البنوك ما زالت تتعامل بحذر مع القروض التى لا تحتاج إلى ضمانات، نظراً لأن الأوضاع ما زالت غير مستقرة، متوقعاً أن تتبع البنوك سياسات توسعية فى هذه القروض مستقبلاً .

 

وأكد محمد أنه بخلاف القطاع السياحى والقروض التى لا تحتاج إلى ضمانات فإن البنوك توفر التمويل لأى نوع من قروض التجزئة المصرفية الأخرى، نظراً لأن سوق التجزئة المصرفية أصبحت مستقرة نسبياً أكثر من ذى قبل، لافتاً إلى أن الطلب على القروض الشخصية والعقارية والسيارات كبير فى الوقت الراهن .

 

وحول أبرز القروض التى تلجأ البنوك إلى تعليقها فى وقت الأزمات، أكد مدير إدارة ائتمان التجزئة المصرفية أن قروض السيارات والقروض التى لا تحتاج إلى ضمانات هى أبرز أنواع القروض التى تلجأ إليها البنوك لتعليقها، خوفاً من الخسائر التى قد تلحق بها إذا وفرت التمويل .

 

وأوضح إيهاب محمد أن البنوك ما زالت تتوسع فى إتاحة قروض التجزئة المصرفية للعاملين بالقطاع الحكومى وتتبع سياسات حذرة فى ضخ التمويل للقطاع الخاص، نظراً لأن القطاع الخاص ما زال غير مستقر مقارنة بالقطاع الحكومى .

 

وعلى الجانب الآخر استبعد إيهاب درة، مدير عام، رئيس قطاع التجزئة المصرفية ببنك عوده - مصر، تعليق البنوك أى نوع من أنواع قروض التجزئة المصرفية، خاصة فى هذه الآونة، مرجعاً أسباب ذلك إلى أن الأوضاع داخل السوق المصرفية أصبحت مستقرة وليس هناك أى داع لتعليق تمويل أى نوع من قروض التجزئة .

 

وأشار إلى أن ميزانيات البنوك التى تقدم قروض التجزئة المصرفية تشهد على أن البنوك توسعت وبقوة فى ضخ التمويل لكل أنواع التجزئة المصرفية .

 

ولفت رئيس قطاع التجزئة المصرفية ببنك عوده - مصر، إلى أن البنوك تتخذ سياسات تحفظية فى ضخ التمويل للعمالة المؤقتة بقطاع السياحة والمعرضة فى أى وقت للتسريح، مشيراً إلى أن قطاع السياحة فى طريقه للتعافى خلال الفترة القليلة المقبلة، بحسب قول العملاء الكبار بهذا القطاع، مؤكداً أن البنوك تلجأ إلى الإحجام عن إتاحة التمويل لقروض السيارات وأصحاب المهن الحرة فى وقت الأزمات، وتلجأ إلى التوسع فى باقى قروض التجزئة المصرفية الأخرى .

 

كان عدد من البنوك العاملة بالقطاع المصرفى قد اتخذ عدة إجراءات بعد اندلاع ثورة يناير أبرزها ما قام به مجلس إدارة بنك باركليز - مصر من تعليق تسويق قروض تمويل شراء السيارات الـ «Auto Loan» خلال الأشهر الأخيرة من العام الماضى، نظراً لارتفاع حجم مخاطر النشاط بشكل ملحوظ فى هذه الفترة .

 

ولم يكتف البنك الإنجليزى بهذه الخطوة فقط ولكن اتبع أيضاً عدة إجراءات احترازية فى شروط منح قروض التجزئة المصرفية منذ اندلاع ثورة يناير، تمثلت فى قصر منح قروض السيارات على عملاء البنك أصحاب الودائع المربوطة، وموظفى الشركات متعددة الجنسيات الـ «Multinational» لضمان قدرة الأفراد على الانتظام فى سداد أقساط القروض فى آجالها المحددة، لكن الإدارة قررت مؤخراً تعليق عمليات هذا القطاع فى الوقت الحالى نظراً لارتفاع مخاطره .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة