أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الإنتاج الصناعي الصيني في يناير وفبراير هو الأقل منذ 2009


أيمن عزام:

 سجل الإنتاج الصناعي الصيني أضعف بداية خلال العام الحالي منذ عام 2009، كما تباطأت وتيرة النمو في الإقراض ومبيعات التجزئة، مما يزيد من حجم التحديات التي يتعين أن تتصدى لها القيادة الصينية الجديدة التي ترغب في تقليص الفجوة التي تزداد اتساعا فيما بين الأغنياء والفقراء.

   وذكرت وكالة بلومبرج الإخبارية استنادا إلى أحدث البيانات الحكومية أن الإنتاج قد ارتفع بنسبة  9.9 % في أول شهرين من العام الحالي، كما ارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 12.3 %، لتقل بذلك عن التقديرات السابقة للإقتصاديين.

  وأعلن البنك المركزي الصيني أن  حجم القروض الجديدة بالعملة المحلية في فبراير قد تراجعت لتصل  إلى 620 مليار يوان ( 99.6  مليار دولار)، لتقل بذلك عن التقديرات التي صدرت عن 27 من 28 محللا اقتصاديا.

  ويرى اقتصاديون أن زيادة الطلب الأمريكي جراء تراجع معدلات البطالة لأدنى مستوياتها  خلال أربع سنوات سيساعد رئيس الوزراء الصيني الجديد على رفع إجمالي الناتج المحلي للبلاد ليصل إلى مستهدف يقدر بنحو  7.5 %. وقفزت الصادرات الصينية بنسبة  23.6 % في أول شهرين من العام الحالي، وهو أعلى مستوى يتم تسجيله خلال الشهرين منذ عام  2010.

  وقال لويس كوجيس الخبير الإقتصادي الصيني لدى البنك الملكي الأسكتلندي أن الصادرات لا تزال هي المحرك الأساسي للنمو في الصين، مما يعني أن تحقيق إنتعاش الصادرات  لابد أن يسهم في طمأنة واضعي السياسات في حالة ضعف المؤشرات الإقتصادية الأخرى.
  وتشير كذلك البيانات التي صدرت مؤخرا بشأن معدلات منح الإئتمان في البلاد إلى أن البنك المركزي قد يعمل على الحد من النمو في الإقراض والتمويل الذي بدأ يحقق طفرات بداية من العام الماضي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة