لايف

تأثير بعيد المدي للمشاركة في معرض طوكيو


كتبت ــ مي سامي:
 
تشارك مصر حالياً في معرض طوكيو الدولي للكتاب كضيف شرف، في مشاركة لها طابع خاص لم تنلها أي دولة عربية، حظيت مصر بها هذا العام في دورة المعرض السادسة عشرة في الفترة من 9 إلي 18يوليو، ولكن هل ستؤثر هذه المشاركة علي التبادل الثقافي بين مصر واليابان؟ تساؤل طرح نفسه. أكد وحيد عبدالمجيد نائب رئيس الهيئة العامة للكتاب أن هذا المعرض الدولي له طابع خاص حيث تمت استضافة مصر فيه كضيف شرف مما يعد فرصة كبري للتبادل الثقافي بين البلدين. مشيراً إلي ان هذا المعرض سيوفر فرصة للناشرين المصريين لتسويق أعمالهم النشرية، ويقضي علي حالة الكساد التي انتابت سوق النشر المصري في الفترة الأخيرة نتيجة للأزمة المالية العالمية، إضافة إلي مساهمته في اثراء حركة الترجمة من المصرية إلي اليابانية والعكس خاصة أنها ضعيفة للغاية. وأوضح عبدالمجيد أن مشاركة مصر في مؤتمرات دولية من شأنه ان يساهم في احداث طفرة ثقافية علي جميع المستويات، خاصة في اطار الدول الآسيوية التي افتقدت مصر أي تبادل ثقافي بها في الفترة السابقة نتيجة وضع مصر اللإقليمي والتركيز علي الثقافة العربية فقط.

 
من جانبه أعرب الروائي جمال الغيطاني رئيس تحرير أخبار الادب عن ترحيبه باستضافة مصر كضيف شرف في طوكيو، الا أنه عاد ليؤكد ان هناك الكثير من السلبيات من الجانب المصري فيما يخص المشاركة في المعرض، أهمها مشاركة مفكر مصري واحد حضر المعرض هو الدكتور وحيد عبدالمجيد، وباقي الوفد من موظفي وزارة الثقافة. وعن تأثير معرض طوكيو علي التبادل الثقافي بين مصر واليابان أكد الغيطاني ان هذا المعرض سيكون له تأثيره ولكن علي المدي البعيد، ولن يكون مؤثراً بشكل سريع ومباشر نتيجة حاجته للكثير من الجهود والاهتمام من مثقفين مصريين. وأنهي الغيطاني حديثه بضرورة ان تهتم وزارة الثقافة بإثراء تجارب حضور مصر المعارض الدولية بهدف رفع مستوي الثقافة المصرية ونشرها في العالم كله.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة