أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬سي آي گابيتال‮« ‬تخطط لتأسيس سلسلة صناديق استثمار متخصصة


حوار: ياسمين منير - رضوي إبراهيم

 في الوقت الذي اقتربت فيه مجموعة »سي آي كابيتال« للاستثمارات المالية من إطلاق صندوقها الأول للاستثمار المباشر في المشروعات الصناعية، كشف كريم هلال، الرئيس التنفيذي للمجموعة في حوار  لـ »المال« عن الاستراتيجية متوسطة الأجل التي تستهدفها الشركة في نشاط الاستثمار المباشر بقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة الذي يتضمن إطلاق سلسلة من الصناديق المختلفة يتخصص كل منها في إحدي مراحل عمر المشروع من وجهة نظر المستثمر المالي.


 
كريم هلال
أوضح هلال أن السوق المحلية تحتوي علي شريحة عريضة من الشركات المتوسطة والصغيرة التي تنقسم بدورها إلي مجموعة من القطاعات الاستشارية الجاذبة مما يحتم علي الشركة الالتزام بقدر من التخصص والدورية في الاستثمار بأي من هذه المشروعات.

وأضاف أن الصندوق الصناعي الذي تعتزم الشركة إطلاقه خلال شهر سبتمبر المقبل يعد أولي مراحل الاستثمار في هذه الفئة من الشركات، فعلي الرغم من اشتراط هذا الصندوق الاستثمار في نوعية من الشركات الرابحة، التي تتمتع مسبقاً بإدارة محترفة وحصة سوقية جيدة فإن الصندوق راعي في اختياره للمشروعات المستهدف الاستثمار بها توافر الرغبة في التوسع واختراق أسواق جديدة علي المستويين المحلي والإقليمي، لضمان وجود مشاركة فعالة للصندوق.

وأشار هلال إلي أن الصندوق سيعمل علي الاستحواذ علي نسب مساهمة مؤثرة تتراوح بين %20 و%40 من خلال زيادة رأسمال الشركات، وليس عن طريق انتزاع حصص قائمة حيث إن الأسلوب المستهدف يعبر عن القيمة المضافة التي سيقدمها الصندوق لمشروعاته الاستثمارية من خلال توظيف حصيلة مساهمته في عمليات التوسع التي سيعد لها القائمون علي الصندوق بالتعاون مع إدارات هذه المشروعات ومركز تحديث الصناعة، الذي سيقدم الدعم الفني لها.
 
وأوضح الرئيس التنفيذي لمجموعة »سي آي كابيتال« للاستثمارات المالية أن سلسلة الصناديق التي تستهدف الشركة إطلاقها خلال السنوات القليلة المقبلة تتضمن الاستثمار في الشركات بمراحل نموها الأولي »GREEN FEILD BUSINESS «، التي ستتم من خلال ما يعرف بصناديق رأسمال المخاطر مثل المشروعات  الابتكارية التي، تكون لديها المقومات المبدئية للنجاح من الناحية التطبيقية ليكون دور الصندوق القيام بالمهام التجارية والتسويقية لإخراجه من حيز الابتكارات واعتماده كمشروع استثماري مربح.
 
وأضاف أن الصناديق المستهدف تأسيسها تتضمن أيضاً الاستثمار في الشركات المتعثرة، التي تتمتع بجودة وكفاءة عالية في انتاجيتها في حين أن المشاكل الإدارية والمالية وضعتها ضمن قائمة المتعثرين، وبالتالي فإن هذه النوعية من الشركات تتمتع بدورها بفرص نمو عالية وقدرة علي تحقيق عوائد مجزية علي استثمارات الصندوق.
 
وأرجع هلال أسباب اختيار المشروعات الصناعية الرابحة كأولي مراحل الاستثمار المباشر في هذا القطاع إلي الانخفاض النسبي في معدل المخاطر المتوقعة علي هذه الشريحة من الشركات مقارنة بفئتي الشركات المتعثرة ورأسمال المخاطر، مما دفع الشركة لتفضيل الاستثمار في الشركات الأقل مخاطرة كمرحلة أولي تؤكد من خلالها جدوي الاستثمار بهذه الشريحة من الشركات المتوسطة والصغيرة، لتكون بمثابة المحرك الرئيسي لتنفيذ المراحل المقبلة من سلسلة الصناديق المستهدفة.
 
وأكد هلال أن استراتيجية الشركة في الاكتفاء بالاستحواذ علي حصص مؤثرة في هيكل ملكية الشركات وليس بنسب حاكمة يرجع إلي عدم رغبة الشركة في إدارة هذه المشروعات إنما للاستثمار في الإدارات القائمة، حيث إن الإدارات المتميزة لهذه الشركات تعد أحد العناصر التي سيتم علي أساسها انتقاء المشروعات التي سيتثمر بها الصندوق.
 
وأوضح الرئيس التنفيذي لمجموعة »سي آي كابيتال« أن الحصص المؤثرة في استراتيجيات الاستثمار المباشر باتت السمة الرئيسية لهذا النشاط علي مستوي العالم عقب اندلاع الأزمة المالية العالمية، حيث إن الاستثمارات المختلفة قبل الأزمة تمتعت بتوافر فرص الحصول علي الائتمان ونشاط الأسواق المالية والعديد من العوامل الأخري، التي تدعم جدوي الاستحواذ علي حصص حاكمة بالشركات.
 
في حين أن الظروف الاقتصادية والمالية التي فرضتها المتغيرات المترتبة علي تداعيات الأزمة العالمية دفعت شركات الاستثمار المباشر إلي محاولة تقنين حجم استثماراتها، وبالتالي الاكتفاء بنسب التملك المؤثرة والتركيز علي كفاءة الإدارات القائمة مع تقديم الدعمين الفني والمالي لها لخدمة أهدافها التوسعية علاوة علي أن تنوع قاعدة استثمارات صناديق وشركات الاستثمار المباشر عرقل إمكانية تولي إدارة جميع هذه المشروعات، التي ساهمت في تدعيم هذا الاتجاه.
 
وفيما يتعلق بجدوي الاستثمار في قطاع الشركات المتوسطة والصغيرة في ظل اقتراب مضاعف ربحيتها من الشركات الكبري بعد أن تراجعت القيم السوقية لها بنسب كبيرة إثر الأزمة الاقتصادية العالمية، أوضح هلال أن الاستثمار بالشركات الصغيرة والمتوسطة يستهدف في المقام الأول البحث عن فرص النمو المرتفعة والقادرة علي الاستمرار للعديد من السنوات المتتالية في حين أن الاستثمار في الشركات الكبري علي الرغم من جدواه الاستثمارية في الوقت الراهن فإن فرص النمو بها محدودة مما يرجح كفة القطاع لأول من الشركات في ضوء الرؤية الاستثمارية لنشاط الاستثمار المباشر.
 
وكشف الرئيس التنفيذي لشركة »سي آي كابيتال« عن الخطة التوسعية للشركة خلال الفترة المقبلة، التي تستهدف الانتشار الجغرافي في جنوب شرق آسيا بعد تجربة الشركة الأولي في هذه الأسواق من خلال تأسيس فرع »هونج كونج«، بالإضافة إلي أسواق الخليج للاستفادة من الفوائض المالية العالية والاحتياج للخدمات المالية التي تتميز بها بنوك الاستثمار المصرية وعلي رأسها أسواق الإمارات وقطر والسعودية بجانب بعض الفرص الجاذبة بأسواق لبنان والجزائر وليبيا وتونس والمغرب.
 
وأكد هلال أن الشركة لن تتخذ أي خطوة توسعية بهدف الانتشار الجغرافي فحسب بل إن التواجد في هذه الأسواق يحتاج إلي دراسات موسعة ترتكز علي سبل الاستفادة من قوة الشركة في السوق المحلية وفرص ربطها بباقي الأسواق المستهدفة لتدعيم قدرتها التنافسية علي جذب مزيد من الاستثمارات العربية والأجنبية وبلورة الفرص الجاذبة بهذه الأسواق لتوفيرها لرؤوس الأموال المصرية.
 
وفي إطار استراتيجية الشركة للتوجه للاستثمار في المشروعات المتوسطة والصغيرة تدرس »سي آي كابيتال« حالياً التعاقد مع شركتين احداهما في القطاع العقاري والأخري في مجال الصناعات الغذائية تمهيداً لطرحهما في بورصة النيل.
 
وأوضح أن هذه الشركات تعد من المشروعات المتوسطة التي تدور رؤوس أموالها في حدود 25 مليون جنيه، بالإضافة إلي أنها تتمتع بقابلية جيدة للتأهيل والتوسع لتكون أول طروحات الشركة في هذه السوق الواعدة، لافتاً إلي أن عملية الطرح ستتم من خلال زيادة رأسمال الشركات للتأكيد علي تمسك المساهمين الحاليين بالفرص الاستثمارية المستهدفة، علاوة علي توظيف حصيلة زيادة رأس المال في الخطوات التوسعية التي ستدعم بدورها قدرة  الأسهم المطروحة علي تسجيل قيم سوقية مرتفعة.
 
وأشار هلال إلي أن بورصة النيل تمثل أحد البدائل التي ستلجأ إليها الشركة للتخارج من استثماراتها الحالية والمرتقبة بقطاع الشركات المتوسطة والصغيرة، بالإضافة إلي بعض الطرق التي اعتادت عليها المؤسسات المالية في عمليات تخارجها من استثماراتها مثل الدمج مع بعض الكيانات المكملة لأنشطتها أو عرضها للاستحواذ عليها من قبل أحد المستثمرين الاستراتيجيين في هذه القطاعات الاستثمارية المختلفة.
 
وأضاف أن صندوق الاستثمار المباشر في المشروعات الصناعية سيعمل بدوره علي تأهيل عدد من الشركات المتوسطة، التي يمكن حينها طرحها بهذه السوق قبل التخارج منها، لتحقيق نجاحاً ملحوظاً في عمليات التداول علي أسهمها بدعم من ثقة المتعاملين عليها في قدرتها علي تحقيق عوائد استثمارية جيدة بعد مرورها بمراحل الإعدادين الفني والمالي التي تؤهلها لذلك.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة